قتلى وجرحى بعملية احتجاز رهائن بمركز تجاري في بغداد

تم نشره في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2016. 07:02 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2016. 07:51 مـساءً
  • عناصر من الجيش العراقي (أرشيفية)

بغداد- أفادت مصادر امنية وطبية عراقية انتهاء الهجوم على مركز تجاري في بغداد الاثنين خلف 12 قتيلا على الاقل.

وقال ضابط كبير في الشرطة ان "قوات الامن تسيطر بالكامل على الوضع حاليا، لقد قتل المسلحون وتم تحرير الرهائن".

وأعلنت الشرطة العراقية أن مسلحين فجروا سيارة مفخخة وأطلقوا النار على حشد قبل أن يحتجزوا رهائن داخل المركز التجاري.

وصرح عقيد في الشرطة ان المسلحين تحصنوا داخل المركز التجاري الواقع في حي بغداد الجديدة في شرق العاصمة العراقية.

وقال مسؤول في الشرطة "انهم داخل مول زهرة بغداد وعندما اقترب عناصر الشرطة بشكل كبير قاموا بقتل ثلاثة من الرهائن".

والمركز التجاري مؤلف من اربع او خمس طبقات ويقع في حي بغداد الجديدة التجاري الذي يعج بالحركة وحيث تقيم غالبية من الشيعة في الطرف الشرقي للعاصمة.

واشار مصدر رفض الكشف عن هويته في وزارة الداخلية الى ان عددا غير محدد من المسلحين فتحوا النار في الشارع بعد تفجير سيارة مفخخة ووقع تبادل اطلاق نار لفترة وجيزة بينهم وبين قوات الامن قبل ان يقتحموا المركز التجاري.

وافادت الشرطة ان قوات مكافحة الارهاب في اجهزة الاستخبارات في المكان فيما تمركز قناصة النخبة في مبان حول المركز.

ولم تتبن اي جهة في الوقت الحاضر الهجوم لكن مصدرا في الشرطة وصف المهاجمين بانهم يرتدون ملابس "على طريقة داعش".

ويتبنى تنظيم داعش بانتظام هجمات في بغداد على مدنيين من الشيعة الذين يشكلون الغالبية في العراق، ويعتبرهم التنظيم المتطرف كفارا. وما زال هذا التنظيم يحتل اجزاء واسعة من الاراضي العراقية الى غرب وشمال بغداد منذ هجومه الكبير الذي شنه في 2014. (أ ف ب)

 

 

 

 

 

التعليق