لليوم الثالث.. نقد واسع للسياسات الاقتصادية ودعوات لزيادة الإنفاق الرأسمالي وتحفيز الاستثمار

التصويت على الموازنة يستحق اليوم والحكومة تكثف حراكها لتمرير المشروع تحت القبة

تم نشره في الخميس 14 كانون الثاني / يناير 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 14 كانون الثاني / يناير 2016. 12:02 صباحاً
  • نائب يلقي كلمته بمناقشات الموازنة العامة في الجلسة الصباحية لمجلس النواب أمس - (تصوير ساهر قداره)

جهاد المنسي

عمان - وسط تصاعد الحراك الحكومي بالتواصل مع كتل برلمانية يوم امس، وتحفز نيابي للتصويت الالكتروني، يصوت مجلس النواب اليوم على مشروع قانون الموازنة العامة للدولة عن السنة المالية 2016، ومشروع قانون الوحدات المستقلة عن السنة عينها.
الحكومة وسعت أمس دائرة حراكها مع النواب، على هامش مناقشات الموازنة تحت القبة، لتأمين تمرير مريح لموازنتها، وخاصة بعد استشعارها ارتفاع حجم النقد النيابي لسياستها الاقتصادية، في وقت اتسعت فيه رقعة النواب المطالبين بالتصويت الالكتروني، ليصل عدد الموقعين على مذكرة بهذا الخصوص إلى 92 نائبا. وبحسب النظام الداخلي للمجلس، فإن آلية التصويت يحددها رئيس المجلس، سواء برفع الأيدي أو بالوقوف أو بالتصويت الالكتروني.
واستمر النواب في جلستين، عقدوهما أمس برئاسة رئيس مجلسهم عاطف الطراونة، الذي ساعده في جزء منها نائبه الاول مصطفى العماوي، ونائبه الثاني خميس عطية، وبحضور رئيس الوزراء د. عبد الله النسور وفريقه الحكومي، في إلقاء كلماتهم حول مشروعي قانوني الموازنة، حيث وصل عدد المتحدثين حتى مساء امس 76 نائبا.
وتواصل امس انهيال النقد النيابي لسياسة الحكومات الاقتصادية وارتفاع المديونية، وتفشي الفقر والبطالة، وانسحاب الاستثمارات من المملكة، وزيادة نسب الجرائم والانتحار والقتل، فيما ظهر بين النواب من أشاد بالحكومة وسياستها، حيث اعتبرها هؤلاء "رصينة وايجابية وحكيمة".
وطالب نواب بحكومة انقاذ وطني، معتبرين أن الحكومة، رغم نفيها المتكرر، فانها تنتهج الجباية في طريقة تصريفها لكل الامور الاقتصادية والمالية، رافضين الاستمرار في هذا النهج "الذي اهلك المواطن"، داعين لزيادة الانفاق على التعليم، وتقديم الحوافز لكل مؤسسات القطاع الخاص، التي توفر فرص العمل للمواطنين.
وشدد نواب على اهمية تهيئة البنية السياسية المناسبة للاستقرار السياسي، من خلال تشكيل ارضية خصبة للتأطير السياسي، وظهور قوى سياسية واجتماعية جديدة، متسلحة بأفكار ورؤى وبرامج محددة، توضع موضع التنفيذ، وإعادة النظر بالتقسيمات الادارية في محافظات المملكة، فيما دعا البعض الى اعتماد التنافس على البعثات والمكرمة والتعيينات والقبول على أساس المحافظات وليس الالوية.
وطالب نواب بزيادة الإنفاق الرأسمالي، واستغلال الاموال المقترضة في مشاريع انتاجية لتشغيل الايدي العاملة الاردنية، واستغلال الموارد الاولية، ووضع خطة تنفيذية لإدارة الدين العام.
واعتبر نواب بان الحكومة "لا تمتلك برنامجا اقتصاديا يعالج التحديات الوطنية، ويتخطى ازمة العجز في الموازنة، والقدرة على تسويق الاردن استثماريا، وسداد الدين العام".
وقال نواب ان الاصلاح الحقيقي لا يتم دون الاستغناء عن نصف موظفي القطاع العام المدني، او فتح القطاع الخاص والاستثمار بكل جرأة "دون التشدق بعبارة الاعتبارات الوطنية، التي كثيرا ما تقال للاستهلاك المحلي الشعبي".
واشار نواب الى انجازات في قطاع الطاقة، وفي مجال الطاقة المتجددة وتشغيل محطات الكهرباء بالغاز الطبيعي، ودعوا لاعادة تنظيم سوق العمل المحلي، من خلال تصنيف المهن، تمهيدا لرفع الحد الادنى للأجور، بما لا يقل عن 250 دينارا، وتخفيف قيود البنك المركزي عن البنوك المحلية، لتسهيل الاقراض للمشاريع الوطنية، القائمة لغايات التطوير والتوسع.
وطالب نواب بتشجيع انشاء صناديق تقاعد خاصة، واصلاح التقاعد المدني، وتطوير قانون الضمان الاجتماعي، واتخاذ اجراءات تدعم وتحفز قطاعي السياحة والنقل، وزيادة رواتب الموظفين المدنيين والعسكريين العاملين والمتقاعدين 50 دينارا، ورفع الدعم عن كامل السلع وتوجيه الدعم لمستحقيه، وإنشاء وزارة للمشاريع الصغرى والمتوسطة، وتشكيل وفد نيابي لزيارة دول الخليج لشكرها على ما قدمته للمملكة.
ويواصل مجلس النواب اليوم، في جلستين صباحية ومسائية، الاستماع لكلمات ما تبقى من نواب، فيما يرد رئيس الوزراء على بعض ما جاء في كلمات النواب، ومن ثم يذهب المجلس للتصويت على مشروع قانون الموازنة فصلا فصلا.
الى ذلك، اعلنت كتلة حزب الاتحاد الوطني امس، انها التقت برئيس الوزراء، بحضور عدد من الوزراء، حيث تناول اللقاء ابرز ما تضمنه بيان الكتلة، الذي القاه رئيسها النائب محمد الخشمان بخصوص الموازنة.
وقالت الكتلة، في بيان لها، ان اللقاء تناول سبل تعزيز التشاركية بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لخدمة المجتمع، "ضمن حوار صريح وشفاف، تم فيه الاخذ بالمقترحات والتوصيات للنواب ضمن الرؤيا الموحدة للكتلة، وتنفيذ ما يحمله البيان من خدمات ومشاريع مقترحة تعود بالفائدة على الشعب ضمن امكانيات الدولة المتاحة دون تحميلها اي موازنات اضافية".
ودعت الكتلة إلى "بروز شراكة حقيقية بين اعضاء مجلس النواب والحكومة، بعيداً عن العدائية والشخصنة والخوف من اتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني والمواطن على المدى القريب والبعيد، وتعظيم قيم الانتاج، وتحفيز القادرين من الافراد والمؤسسات على الانتاج، والعمل على استكمال الاجراءات التنظيمية والتصحيحية التي بدأتها الحكومة منذ توليها مسؤولياتها التنفيذية".
الطراونة يدعو الحكومة للابتعاد عن جيب المواطن
ودعا النائب مد الله الطراونة في بداية الجلسة الصباحية الحكومة إلى "الابتعاد عن جيب المواطن وفرض مزيد من الرسوم والضرائب" للمحافظة على السلم الاهلي كأولوية قصوى، وأن تراعي وعي المواطن وتقديره لمصلحة الوطن.
وأشار إلى ما وصفه بـ"بتراجع الحريات العامة" استنادا لتقرير المركز الوطني لحقوق الانسان وتقارير دولية، اضافة إلى عدم وضوح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التطرف من حيث المضمون والتطبيق.
من جانب آخر طالب الطراونة بحصر الجلوة العشائرية في دفتر العائلة فقط لا سيما وأن المجتمع الاردني لم يعد كما السابق.
المحارمة ينتقد سياسة رفع الأسعار والضرائب
وانتقد النائب عبدالهادي المحارمة سياسات الحكومة في رفع الاسعار والضرائب، كما انتقد سياسة التعيينات، لافتا إلى عدم تشكيل لجنة تحقيق توضح الحقائق حول قضية "بيع فيز الحج".
"مبادرة" تطالب الحكومة بإعادة النظر بالتقسيمات الإدارية في المحافظات
وتناوب النائبان حديثة الخريشا وتمام الرياطي الحديث باسم كلمة كتلة "مبادرة" التي اكدت اهمية تهيئة البنية السياسية المناسبة للاستقرار السياسي من خلال تشكيل ارضية خصبة للتأطير السياسي وظهور قوى سياسية واجتماعية جديدة متسلحة بأفكار ورؤى وبرامج محددة توضع موضع التنفيذ.
وطالبت الكتلة الحكومة بإعادة النظر بالتقسيمات الادارية في محافظات المملكة، لافتة إلى ان خدمات البنية التحتية واستحداث مديريات ومكاتب والتنافس على البعث والمكرمة والتعيينات والقبول تقسم على اساس الالوية لا المحافظات. واكدت  ضرورة زيادة الإنفاق الرأسمالي واستغلال الاموال المقترضة في مشاريع انتاجية لتشغيل الايدي العاملة الاردنية، واستغلال الموارد الاولية، ووضع خطة تنفيذية لإدارة الدين العام.
وأشارت الكتلة إلى نهجها بالاشتباك الايجابي والشراكة على الارض بعيدا عن الخطابات التي لا تحتوي على أي مضمون سياسي يؤدي في النهاية إلى رفع مستوى حياة المواطنين.
العجارمة تؤكد أهمية تحسين معيشة المواطن
وطالبت النائب نعايم العجارمة بتحسين الوضع المعيشي للمواطن هذا العام بعد سنوات ثلاث عجاف، وبعد ان تآكل دخله وقلت مداخيله.
وأكدت ضرورة صياغة خطاب ثقافي اعلامي تعليمي لمواجهة تفشي الارهاب والفرز الطائفي والعرقي بكل اشكاله، مشيرة إلى اهمية دور المؤسسات الدينية في التوجيه والتوعية لمواجهة التطرف.
الرجوب: الحكومة مقصرة في جذب الاستثمارات
وأشار النائب محسن الرجوب إلى حاجة الاقتصاد الوطني إلى افكار خلاقة ومبدعة تعظم الايرادات من خلال جلب الاستثمار وليس من خلال الجباية، مشيرا إلى ان "الحكومة مقصرة في جذب الاستثمار".
وطالب الحكومة بإشراك مجلس النواب في اختيار الكفاءات الوطنية في حالة وجود شواغر في وظائف الفئة العليا، مؤكدا حق ابناء لواء بني عبيد بالتعيين في هذه الفئة من الوظائف.
كما أشار إلى وجود أساتذة وافدين كثر في الجامعات الاردنية، في ظل وجود اردنيين يحملون درجات علمية عليا عاطلين عن العمل.
الأعور: مطالب خدمية للأزرق
وعرض النائب فيصل الاعور لمطالب قضاء الازرق، ومنها إنشاء قسم للولادة في المركز الطبي العسكري، وانشاء مصنع لتكرير الملح، وتفويض وتسجيل الاراضي المقسمة بين الاهالي، اضافة إلى منح العشائر بالمنطقة قطع اراض للسكن، واستثناء الازرق من دور التعيين عن طريق ديوان الخدمة كونها من المناطق النائية.
كما طالب بترفيع القضاء إلى لواء وايصال التيار الكهربائي إلى منازل المكرمة الملكية، وتنفيذ مشروع الصرف الصحي المقرر منذ سنوات، وفتح وصيانة الطرق الداخلية بالأزرق.
الغراغير تؤكد أهمية إحداث تنمية شاملة لتحسين المستوى المعيشي
وأكدت النائب آمنة الغراغير ضرورة إحداث تنمية شاملة تطال الجميع وتحسن المستوى المعيشي وتوسع قاعدة التأمين الصحي الشامل من خلال برامج واستراتيجيات شاملة تستقطب الاستثمارات خصوصا في مجال الطاقة.
وعرضت الغراغير لمطالب لواء دير علا المتمثلة بدعم قطاع الزراعة من خلال تفعيل صندوق المخاطر الزراعية وتعويض المزارعين المتضررين من الصقيع، وفتح اسواق جديدة، واستقطاب مستثمرين لإنشاء مصانع ومشاريع تنموية.
الخزاعلة يستغرب احتكار الحكومة لاستيراد الطاقة
من جهته استغرب النائب نايف الخزاعلة احتكار الحكومة لاستيراد الطاقة والعمل من خلال مصفاة نفط واحدة رغم ان فاتورة الطاقة هي سبب التشوهات بالاقتصاد الاردني بحسب الحكومة.
وقال الحكومة "غير جادة في معالجة الفقر والبطالة وارتفاع عجز الموازنة، كما ان السياسات الاقتصادية للحكومة لم تنعكس ايجابا على مستوى معيشة المواطن"، فضلا عن عدم توخي العدالة في توزيع المشاريع والتعينات على المحافظات.
ودعا إلى استغلال وتوجيه المنحة الخليجية في دعم قطاعات التعليم والصحة والسياحة والزراعة، والتنمية الاجتماعية، والمياه والأشغال العامة والطاقة.
حداد: تواضع برامج تنمية عجلون
وأشار النائب رضا حداد إلى تواضع برامج تنمية محافظة عجلون، مستعرضا مطالب المحافظة في قطاعات التربية والتعليم والصحة والاشغال العامة والسياحة والاستثمار بما يعالج مشكلتي الفقر والبطالة.
ودعا الحكومة إلى الارتقاء إلى فكر جلالة الملك وترجمة توجيهاته إلى برامج عملية بما ينعكس على حياة المواطنين وخاصة ابناء الطبقة العاملة جنودا وموظفين وفلاحين وعمالا.
عويس: الحكومة لا تمتلك برنامجا اقتصاديا
ورجح النائب سمير عويس ان "الحكومة لا تمتلك برنامجا اقتصاديا يعالج التحديات الوطنية في مجالات تخطيط العجز في الموازنة وتسويق الاردن استثماريا وسداد الدين العام".
وقال ان محافظة اربد تعاني من ان ربع سكانها أصبحوا من اللاجئين، لافتا إلى قائمة تتضمن اهم مطالب المحافظة ارسلت للأمانة العامة للمجلس.
وانتقد عويس السياسات الاقتصادية للحكومة فيما يتعلق بتنمية المحافظات والنقل العام والصحة والتعليم والاستثمار والبطالة والفقر.
ملكاوي: الاستغناء عن نصف موظفي القطاع العام
وقال النائب باسل ملكاوي ان الاصلاح الحقيقي "لا يتم دون الاستغناء عن نصف موظفي القطاع العام المدني، او فتح القطاع الخاص والاستثمار بكل جرأة دون التشدق بعبارة الاعتبارات الوطنية التي كثيرا ما تقال للاستهلاك المحلي الشعبي".
وأشار إلى إنجازات في قطاع الطاقة في مجال الطاقة المتجددة وتشغيل محطات الكهرباء بالغاز الطبيعي، معربا عن شكره لدول مجلس التعاون الخليجي وعلى رأسها السعودية لدعمها التنمية في الأردن.
"الاتحاد الوطني" تدعو لدمج وإلغاء المؤسسات المستقلة
وعرض النائب محمد الخشمان لتوصيات كتلته "الاتحاد الوطني" المتضمنة تفعيل التوجه لدمج والغاء المؤسسات المستقلة، وتوسيع مشاركة صندوق الضمان الاجتماعي في القطاع المصرفي والصحي والتعليمي،وبناء خطة لتصدير العمالة الوطنية المؤهلة والمدربة إلى اسواق العمل الخارجية، فضلا عن فتح الحوار لاستكمال اجراءات انضمام الاردن لمجلس التعاون الخليجي.
ودعت توصيات الكتلة إلى اعادة تنظيم سوق العمل المحلي من خلال تصنيف المهن تمهيدا لرفع الحد الادنى للأجور بما لا يقل عن 250 دينارا، وتخفيف قيود البنك المركزي عن البنوك المحلية لتسهيل الاقراض للمشاريع الوطنية القائمة لغايات التطوير والتوسع.
وطالب الخشمان بتشجيع انشاء صناديق تقاعد خاصة، واصلاح التقاعد المدني، وتطوير قانون الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى اتخاذ اجراءات تدعم وتحفز  قطاعي السياحة والنقل.
البدري يطالب بزيادة رواتب الموظفين والعسكريين
واقترح النائب محمد البدري زيادة رواتب الموظفين المدنيين والعسكريين العاملين والمتقاعدين 50 دينارا، ورفع الدعم عن كامل السلع وتوجيه الدعم لمستحقيه، وإنشاء وزارة للمشاريع الصغرى والمتوسطة، وتشكيل وفد نيابي لزيارة دول الخليج لشكرها على ما قدمته.
وطالب بإقامة مناطق صناعية حرة للاجئين (مشاريع انتاجية) قرب مكان اللجوء مدعومة من الدول المانحة، وتعديل اتفاقيات التجارة الحرة، ومنح منتجاتها حوافز وامتيازات للتصدير إلى اميركا والدول الاوروبية، داعيا إلى انقاذ مشروع منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الذي لم يحقق اهدافه الاستراتيجية.
العزة: موازنة لا تقدم إصلاحا
ووصفت النائب نجاح العزة الموازنة بأنها تقليدية ولا تقدم اصلاحا اقتصاديا او تزيل تشوهات، وهي غير واقعية وانكماشية ولا تعكس دورها التنموي واثرها على الواقع.
واشارت إلى فرضية الموازنة فيما يتعلق بسعر برميل النفط ومدى انعكاس الفرق بينه وبين السعر الحالي على باقي ارقام الموازنة.
وطالبت العزة بتسويق الأردن سياحيا ومعالجة الفقر والبطالة ووضع استراتيجية للتعليم المهني والتقني، وإعادة النظر في اسس التعيين، وتأهيل مدارس وشبكات المياه والكهرباء، والاهتمام بالأشخاص المعاقين والمسنين.
الخوالدة: انتقادات للسياسة الاقتصادية
وانتقدت النائب إنصاف الخوالدة "بشدة سياسات الحكومة الاقتصادية وما تقوم به من رفع متوال للأسعار والضرائب في ضوء دخل ثابت، وفشل الحكومة في معالجة التحديات الاقتصادية والاجتماعية".
وعرضت لمطالب محافظة الطفيلة ولواء بصيرا المتمثلة بإنارة شارع الطفيلة/ الحسا وتحسين مستوى الخدمات الصحية والتعليمية.
البطاينة: لن نغرق وستستمر مسيرتنا
أشار النائب سليم البطاينة إلى أن تجاهل الموازنة لرفع رواتب منتسبي الجيش العربي والأجهزة الأمنية، يستدعي منا رفضها.
وأشار البطاينة لفشل الاستثمار في الاردن، معربا عن إدانته لحديث بعض السياسيين عن غرق مركب الوطن قائلا "إن هناك قبطانا عظيما يقود هذا المركب ولن نغرق وستستمر مسيرتنا بإذن الله".
الضمور يدعو لتحسين مناخ الاستثمار
وقال النائب موفق الضمور إن منطق الاولويات يجب ان يقود السياسة الاقتصادية الاردنية، وان النمو الاقتصادي لا يتوقف على حجم الانفاق الحكومي والرأسمالي فقط، بل من نمو القطاع الخاص، في حين ان السيطرة على العجز والمديونية، لا تحققها اجراءات الحكومة، داعيا الى التوسع في الإنفاق الحكومي وتحسين مناخ الاستثمار وجلب المستثمرين.
البلوي: فساد بـ"بورتو البحر الميت"
ونقل النائب سعد البلوي مطالب أصحاب قطعة الأرض الممنوحة لغايات مشروع بورتو البحر الميت، بتنفيذ قرار قطعي من المحكمة يقضي بملكية الأرض، وذلك منذ شهر آب (أغسطس) 2011، دون أن يتم تغيير سندات الملكية لنقلها للمالكين الاصليين، لافتا إلى وجود شبهة فساد في هذا الملف.
الأقطش يشيد بالمستشفى الأردني في غزة
وأشاد النائب عبد المجيد الأقطش بدور المستشفى الاردني في قطاع غزة في التعامل مع المرضى والجرحى، في الوقت الذي تخلت فيه جامعة الدول العربية عنهم وصمتت الامم المتحدة على حصارهم، مثنيا على ما جاء في كلمتي النائبين حازم قشوع ومحمود مهيدات.
الفريحات يطالب بتطبيق التأمين الصحي الشامل
وطالب النائب محمد الفريحات بخطة واضحة تدريجية لتطبيق التأمين الصحي الشامل، ودعم تنمية المحافظات وبناء المشاريع الصغيرة والكبيرة والمتوسطة في الالوية، والاستمرار بدعم الاجهزة العسكرية والامنية، مستعرضا مطالب محافظة عجلون فيما يتعلق بدعم مشاريع انتاجية توفر فرص عمل.
الخلايلة يدعو الحكومة لمعالجة الفقر
وأهاب النائب موسى الخلايلة بالحكومة ان تعالج حالات الفقر وخلق فرص عمل وفق برنامج مدروس وسريع، والجدية في استخدام الطاقة الشمسية والبديلة وغاز الريشة والصخر الزيتي لتوفير بدائل وطنية، وأن قضايا الفساد اصبحت كالأشباح، بحيث لا نرى محاسبة لفاسد واحد واسترداد اموال الدولة منه.
الشيخ يدعو لالغاء  "المؤقتة" من الحصول على تصريح عمل
واشترط النائب زكريا الشيخ موافقته على الموازنة، بالغاء مطالبة حاملي الجوازات المؤقتة من الحصول على تصاريح عمل، وليس، فقط، إعفاءهم من رسوم التصاريح، موضحا اهم مطالب الدائرة الثانية في عمان، تتمثل ببناء مركز صحي شامل في حي نزال، وافتتاح مركز امني في منطقة بدر، وانشاء مدارس للاناث بضاحية الياسمين ومكتب للاحوال المدنية.
المحسيري يؤكد اهمية الطاقة البديلة
وقال النائب عبد المحسيري ان الظروف غير الطبيعية في المنطقة، تستدعي من الحكومة التركيز والانتباه الى الشباب العاطلين عن العمل ومحاربة البطالة، والتركيز على المشاريع التي تنعكس ايجابا على المواطن وجيبه، مؤكدا أهمية التركيز على حلول الطاقة البديلة كحل استراتيجي لمشاكل الطاقة التي تعصف بالميزانية.
الرحيمي: ربط الرواتب بالتضخم
وطالب النائب مفلح الرحيمي الحكومة بزيادة الموظفين عسكريين ومتقاعدين عاملين ومدنيين، وتحرير اسعار المشتقات وترك السوق للاستثمار، وفتح السوق للمستثمرين، وربط الرواتب بالتضخم، معلنا ان موقفه من الموازنة رهن بموقف الحكومة من مطالب كتلة الاصلاح النيابية.
الطورة: مشاكلنا الاقتصادية تراوح مكانها
وقال النائب بدر الطورة إن المشكلات الاقتصادية ما تزال تراوح مكانها منذ أعوام، وتجذرت في غياب سياسات اقتصادية فعالة، في ظل بيئة دولية واقليمية مضطربة وغير مستقرة، لافتا الى ان التحدي الذي يواجه الاقتصاد، ليس فقط في توليد المعرفة ذاتها، بل في كيفية تفعيل المعرفة المتولدة.
أبو خديجة: خلط حكومي في الموازنة
وأشار النائب الدكتور هيثم ابو خديجة الى تعمد الحكومة تغيير أسس عرض بياناتها المالية في خلط متعمد، موضحا أن قيمة المديونية في قانون الموازنة جاءت بقيمة 6.5 مليار، بينما كانت القيمة في بيان رئيس الوزراء حول الاداء الاقتصادي للاعوام (2012-2015) حوالي 6 مليارات دينار.
الشياب: تثمين دور الخدمات الطبية
وحيا النائب حسني الشياب جهود الخدمات الطبية الملكية من خدمات علاجية، مستهجنا اساءات البعض للمدينة الطبية واستهدافها، مثلما ثمن دور المخابرات العامة في ضبط الامور التي مرت بالبلاد بحكمة وحنكة، وقال ان الامن والامان علاقة روحانية بين الشعب والملك.
الدميسي يدعو لحماية الاقتصاد
وطالب النائب قصي الدميسي بحماية الامن الاقتصادي والاجتماعي، وتحديد الاولويات خصوصا فيما يتعلق بخدمات الصحة والبنية التحتية وجذب الاستثمار، وتخفيض اسعار السلع والخدمات، مشيرا الى احتياجات الرصيفة بخصوص البنية التحتية، والاهتمام بالمخيمات وتوزيع مكتسبات ومقدرات التنمية بشكل عادل.
أخو ارشيدة يدعو لتخفيض النفقات
وأكد النائب حمزة اخو ارشيدة اهمية التزام الحكومة بمعايير قانون الدين العام، وكذلك تقدير العجز في مشروع الموازنة، لضبط مؤشر العجز للاعوام المقبلة، حتى لا يكون الخيار الاستراتيجي للحكومات الاستدانه من الخارج وفرض الضرائب، داعيا لتخفيض النفقات في اطار استخدام السلع والخدمات، ومكافحة الجريمة المنظمة في التهرب الضريبي.
السعيديين يدعو الى اعادة النظر بأسعار المياه
وناشد النائب ضيف الله السعيديين الحكومة ترفيع وادي عربة الى لواء، واعادة النظر باسعار المياه للمزارعين في منطقة عين فيدان ،والغاء الاقامة والصرف على اساس العشائر الموجودة والمعرفين، وانشاء مستشفى بالمنطقة، مبينا ان البادية الجنوبية لم تحصل في الموازنة على ما يسد جوعها، ويستوعب ابنائها العاطلين عن العمل.
القطاطشة يحجب الثقة عن الموازنة
وأعلن النائب الدكتور محمد القطاطشة حجب الثقة عن الموازنة بكل ما جاء فيها جملة وتفصيلا، لافتا الى ان "شبابنا الاردني نصف الحاضر وكل مستقبلنا صار نهبا للتطرف والمخدرات والوعود المؤجلة واللامبالاة ، فسقطت هيبة الدولة وتراجع انتماء الشباب لوطنهم ومؤسسات الدولة وزادت الجريمة وتراجعت الحريات.
الدعجة يؤكد أهمية تطوير تشريعات الطاقة
وقال النائب الدكتور هايل الدعجة ان مواجهة تحدي الطاقة الابرز يكون بتطوير التشريعات المتعلقة بالطاقة المتجددة وتعديل استراتيجية الطاقة لتتضمن هدفا استراتيجيا يعني بتصدير الطاقة الكهربائية المولدة من الشمس الى الخارج، وتشجيع الاستثمار في الطاقة المتجددة.
هاكوز: الموازنة قضية وطن
وقال النائب خير الدين هاكوز ان الموازنة قضية وطن، وهي اكبر من الاشخاص واهم من الاختلاف بكل مكوناته، وذلك لشح الموارد والاعباء الكبيرة المختلفة على الاقتصاد الوطني، لافتا الى ان دراستها تفرض دراسة التحديات الامنية والاقتصادية والسياسية، لنتمكن من تخفيف الاعباء والهموم التي تحملها المواطن لمصلحة الوطن.
أبو رمان: استثمار اقتصادي تشاركي
وأشار النائب معتز ابو رمان الى سياسات حكومية سابقة وتحديدا برنامج التحول الاقتصادي الذي خصخص مؤسسات الدولة وباعها بابخس الاثمان، لتجد الحكومة الحالية حالة الاقتصاد الوطني "خاوية على عروشها"، ودعا لاستثمار اقتصادي بالشراكة مع مؤسسات الدولة، وان لا يقتصر ذلك على الحكومة.
الزعبي يحذر من انفلات الإنفاق
وقال النائب فواز الزعبي حذرنا سابقا من انفلات الانفاق الجاري من جانب الوحدات الحكومية، والذي قارب الهدر والفساد، مطالبا بالحد من التهرب الضريبي خصوصا من البنوك وشركات التعدين والاسكان و"الحيتان"، لافتا الى فساد في استملاك اراضي بالعقبة وبمشروع العبدلي وصندوق تنمية المحافظات، موضحا ان هذه القضايا حرمت الخزينة من 20 مليار دينار منذ عام 1993.
العلاقمة يطالب بالاستفادة من جميع الفرص
وطالب النائب محمد العلاقمة بالاستفادة من جميع الفرص المتاحة وتوظيفها بشكل مثالي، ما ينعكس ايجابا على معيشة المواطن، موضحا ان حجم المساعدات الخارجية كانت خجولة في مواجهة اعباء اللجوء السوري.
واعلن النائب الاول لرئيس المجلس الدكتور مصطفى العماوي رفع الجلسة الى يوم غد الخميس عبر جلستين صباحية ومسائية ،والتصويت على الموازنة.-(بترا-وليد الهباهبة)

لقطات

• رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة الذي يراجع المستشفى يوميا، حرص على حضور بدايات جلستي المجلس الصباحية والمسائية.
• أدار النائب الأول لرئيس مجلس النواب مصطفى العماوي جزءا من الجلسة الصباحية أمس، فيما أدار النائب الثاني خميس عطية جانبا من الجلسة المسائية.
• تناوب النائبان حديثة الخريشا وتمام الرياطي على إلقاء كلمة كتلة مبادرة النيابية، والتي استعرضت تطورات "الاشتباك الإيجابي" مع الحكومة.
• النائب محمد البدري بارك لبعض النواب الذين "عينوا أبناءهم في مجلس النواب"، حيث قال: "مش الوزراء بعينوا أبناءهم.. والنواب كذلك".
• تدخل نواب لإقناع النائب موفق الضمور بإلقاء كلمته، بعد اعتراضه بسبب عدم وجود الطاقم الحكومي على مقاعده خلال موعد كلمته.
• علق رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة على ما جاء في مداخلة النائب سعد البلوي حول قناة الجزيرة الفضائية القطرية، التي وصفها بأنها "تدافع عن العرب"، بقوله "إن من يحمي الوطن وحدوده هو الجيش العربي وليس أي قناة فضائية أو إعلامية"، الأمر الذي اضطر البلوي للتوضيح بأنه "لا يقصد الدفاع العسكري، وإنما الدفاع الإعلامي".
• بدأ النائب عبد المجيد الأقطش كلمته بأبيات شعرية سماها "العشرية الأقطشية في السياسة المالية"، فيما استهل النائب مفلح الخزاعلة كلمته بأبيات شعر نبطي.
• بذلت الأمانة العامة لمجلس النواب، وفي مقدمتها الأمين العام حمد الغرير والأعضاء غسان النجداوي، ومؤيد القادري، وضيف الله عليمات، وحكم العجارمة، جهودا مضاعفة في متابعة أمور الجلسة وتأمينها بأي متطلبات لوجستية.

التعليق