تخريج دورة لمكافحة الفكر التكفيري

الأزايدة: التطرف والإرهاب آفة اجتماعية تتطلب تكاتف الجميع لمكافحتها

تم نشره في الجمعة 5 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 5 شباط / فبراير 2016. 03:25 مـساءً
  • دورة مكافحة الفكر التكفيري والتطرف فندق كمبنسكي أمس الخميس تصوير : اسامه الرفاعي

عمان- الغد- أكد نائب مدير الأمن الوقائي العقيد نوفل الأزايدة أن التطرف والإرهاب آفة اجتماعية يتطلب القضاء عليها مشاركة وتكاتف جميع الأطراف، واستخدام الأساليب الوقائية، ووضع الخطط والبرامج النوعية والمتطورة لمنع انتشارها.
وقال، خلال رعايته أمس حفل تخريج المشاركين في دورة مكافحة الفكر التكفيري والتطرف للمرشدين في وزارة التربية والتعليم، بمشاركة 30 مرشداً تربويا، إن الأردن "عانى كثيرا عبر الأعوام الماضية من هذه الآفة الخطيرة، ولكن بفضل حكمة وتوجيهات القيادة الهاشمية، والمسؤولية الواعية التي يتحلى بها أبناء الشعب، استطاع ان يحافظ على مقدراته وإنجازاته".
وأضاف ان الدورة سعت الى "توضيح كيفية مراقبة سلوك وتحصين أفراد الأسرة والشباب من استمالتهم من قبل حملة الفكر المتطرف، حتى لا يكونوا أداة له، والتحذير من مخاطر الاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعي في ظل استغلال الجماعات المتطرفة لهذه المواقع لاستقطاب وتجنيد الأسخاص".
ودعا إلى ضرورة تكاتف جميع الاطراف، واستخدام الاساليب الوقائية، ووضع الخطط والبرامج النوعية والمتطورة لمنع انتشار آفة التطرف والإرهاب.
وتطرقت الدورة الى آليات وضع الخطط الكفيلة بالقضاء على الفكر المتطرف، من خلال نشر الفكر السليم الذي يتوافق مع المفاهيم الشرعية الصحيحة، المستندة إلى غرس القيم الدينية والأخلاقية والتربوية، والحوار المستمر مع معتنقي الفكر المتطرف، وإعادة تأهيلهم بما يضمن عودة السلوك السليم لهم.

التعليق