تقرير رسمي: مركز أبو نصير يعاني نقصا بالكادر الطبي

تم نشره في الأحد 7 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً
  • عينات طبية في مختبر مركز صحي أبو نصير-(من المصدر)

عبدالله الربيحات

عمان- اوصى تقرير حكومي بتوفير قاعة انتظار أقسام السجل والمحاسبة والصيدلية بمركز صحي أبو نصير الشامل، وترقيم العيادات لتسهيل وصول المراجعين، ووضع صندوق جديد للشكاوى والاقتراحات في مكان بارز.
كما أوصى التقرير الذي نفّذه فريق من وزارة تطوير القطاع في زيارة ميدانية غير معلنة للمركز لتقييم مستوى الخدمات المقدمة للمراجعين، بالإعلان عن إجراءات تقديم الخدمة ورسومها في مكان بارز، ونشر الإطار العام لميثاق تقديم الخدمات الحكومية والالتزام بتحقيق متطلباته.
وأظهر تقرير الزيارة الذي تم رفعه إلى رئيس الوزراء د. عبدالله النسور وأرسلت نسخة منه إلى وزارة الصحة عدداً من الملاحظات تم رصدها، منها نقص في الكادر الطبي وعدم كفايته مقارنة بأعداد المراجعين.
ودعا الى إلزام موظفي الصيدلية بكتابة إرشادات الدواء وطريقة استعماله وعدم الاكتفاء بوجودها في الوصفة الطبية، وإلزام الموظفين بتعليق بطاقة الموظف التعريفية، وتدريبهم على مهارات الاتصال والتواصل مع المراجعين خاصة موظفي الصيدلية وسجل المرضى.
واكد التقرير ضرورة الاهتمام بنظافة المبنى والمرافق الصحية بصورة كافية وإجراء الصيانة الدورية لها بما في ذلك التمديدات الكهربائية، وإعادة تنظيم وتنسيق الإعلانات والتعليمات المنشورة على جدران المركز.
وأوصى بحفظ عينات المختبر بطريقة آمنة، وإغلاق غرف الأشعة والمستودعات في حال عدم وجود موظف يُشرف عليها، وحفظ أدوات ومواد التنظيف في مستودعات مغلقة. 
وقبل تنفيذ الزيارة الميدانية قام الفريق بجمع معلومات تتعلق بالموقع الإلكتروني وطريقة رد مأمور المقسم على طالب الخدمة؛ وكانت الاستجابة ممتازة.
ولاحظ التقرير تجمهر المراجعين وبأعداد كبيرة أمام معظم نوافذ الخدمة لعدم وجود آلية لتنظيم الدور في أقسام الصيدلية، والمحاسبة، والسجل الطبي.
وأظهرت الملاحظات رصد حالة تعامل غير لائقة من قبل إحدى موظفات قسم الصيدلية مع احد المراجعين بشأن استفسار حول تعليمات استخدام الدواء، إضافة الى عدم توفر بعض الأدوية ما يضطر بالمراجع إلى العودة مرة أخرى للطبيب ليصف له العلاج البديل ما يُحدث إرباكاً في العمل، إضافة إلى تجمهر المراجعين أمام قسم السجل الطبي والصيدلية، وشكوى المراجعين من بطء عمل الموظفين.
واشار التقرير أيضا الى عدم توفّر الكادر الطبي الكافي في قسم الأمومة (المطاعيم) واقتصاره على ممرضة واحدة تخدم عدداً كبيراً من المراجعين، إضافة الى اصطفاف المراجع أكثر من مرة واحدة على الدور للحصول على الخدمة ذاتها.
ودعا الى توفير كرسي متحرك عند المدخل بدلاً من وضعه في المستودعات بالطابق الأرضي، لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

التعليق