اليابان تتحدى دبي ببرج جديد يجعل من برج خليفة "قزماً"

تم نشره في الأحد 7 شباط / فبراير 2016. 06:30 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 7 شباط / فبراير 2016. 06:36 مـساءً
  • برج خليفة في دبي-(ارشيفية)

طوكيو- تخطط اليابان لبناء أعلى ناطحة سحاب في العالم والتي من المتوقع أن يصل ارتفاعها إلى ميل كامل (1609 أمتار) لتضرب الرقم القياسي الحالي المسجل باسم برج خليفة (828 مترا)، حيث سيبدو برج خليفة قزماً بجانب العملاق الياباني الجديد.

طوكيو جديدة على الطريق

الموقع المنتظر لناطحة السحاب الجديدة سيكون في خليج طوكيو الواقع جنوب شرق العاصمة اليابانية، حيث من المتوقع أن يصبح "طوكيو الجديدة"، ولن يتوقف الأمر عند ناطحة سحاب واحدة، بل من المتوقع أن تصبح مدينة كاملة مصممة بالأساس على مقاومة التغيرات المناخية، حسب تقرير أعدته صحيفة The Sun البريطانية.
كجزء من جهود طوكيو لحماية نفسها من المد والجزر، ستكون المدينة الجديدة عبارة عن مجموعة من الجزر الصناعية سداسية الشكل، حيث من المنتظر أن تصبح تلك الجزر عازلاً لحماية العاصمة اليابانية من التعرض للفياضات، بالإضافة إلى خلق مناطق سكنية جديدة تسع لأكثر من 500 ألف شخص، وهذه المناطق سترتبط ببعضها وبالعاصمة من خلال أنظمة المواصلات فائقة السرعة.
يمثل البرج الجديد والذي سُمي حالياً بـ" Sky Mile Tower" محور تلك الخطة الجديدة، حيث وضع التصميم للبرج سداسي الشكل ليعطي أكبر مقاومة ممكنة للرياح.
ومن المتوقع أن تنهي اليابان بناء البرج بحلول عام 2045، كما تشير التقارير على قدرته على استيعاب 55 ألف شخص، وهو ما يعني أن 10% من سكان المدينة سيسكنون في ذلك المبنى.

تصميم ذكي

تم تصميم واجهة المبنى بشكل ذكي أيضاً بحيث يكون لها القدرة على جمع وتصفية وتخزين المياه من الجو لتوفر مصدراً للمياه النقية للطوابق العليا بدلاً من الاعتماد على الرافعات التقليدية، كما سيحتوي المبنى على مطاعم ومراكز للتسوق وفنادق ومكتبات وعيادات طبية طبقاً للتصميم المعماري. شمل التصميم أيضاً مجموعة من المصاعد لها القدرة على التحرك رأسياً وأفقياً لتسهيل الحركة داخل المبنى.
كانت فكرة المشروع بشكل كامل قد نبعت بالأساس من ورقة بحثية لمجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية عام 2015، حيث تضمن المشروع أيضاً مجموعة من المزارع التي تنتج نوعاً من الطحالب يمكن استخدامه كوقود، بالإضافة إلى استخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح لتصبح المدينة وفق المتوقع من بين الأكثر تطوراً في العالم.-

التعليق