مدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية يؤكد أن أزمة اللاجئين السوريين أرهقت اقتصاد المملكة

بارنهارت: الأردن ثاني أكبر بلد مستفيد من مساعدات "يو أس ايد"

تم نشره في الثلاثاء 9 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً

عمان – الغد - أكد مدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) في الأردن جيم بارنهارت أن الأردن هو "ثاني أكبر بلد في العالم مستفيد من المساعدات التي تقدمها الوكالة بعد أفغانستان".
وأشار إلى أن للأردن أهمية بالغة لدى الوكالة، حيث يتم التركيز في البرامج على مختلف مجالات التعليم، إضافة إلى برامج الطاقة الخضراء وتقنية المعلومات والاتصالات والسياحة والإصلاح المالي، مع تركيزها على منطاق الجنوب وخاصة معان.
وأضاف بارنهارت، في جلسة نقاشية نظمها منتدى تطوير السياسات الاقتصادية في ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي أمس، إن الأردن يواجه الآن "أزمة جديدة مع اللاجئين السوريين الامر الذي أرهق مختلف قطاعاته، ما تطلب تنفيذ برامج تنموية جديدة في هذا المجال ومن ضمنها الإسهام في زيادة الغرف الصفية في المدارس لاستيعاب الطلبة اللاجئين".
ولفت إلى أن من الأخطاء التي ارتكبتها الوكالة سابقا هو التركيز على العرض دون الاهتمام بالطلب فيما يتعلق بتنمية وتطوير قدرات الشباب، مشيرا الى أن ذلك دعا الى العمل مع عدد من غرف التجارة في المملكة لربط الباحثين عن عمل مع الفرص المتاحة.
وحول برامج العمل بالقطاع السياحي، بين بارنهارت أن السياحة من أكبر القطاعات التي تسهم في الدخل القومي الإجمالي، ونسعى الى تنشيطها وتنميتها بالتعاون مع شركات تسويقية في المملكة.
وفيما يتعلق بمعان، بين أنه يتم التركيز على التدريب بالتعاون مع مراكز التدريب المهني في مجال الطاقة الشمسية وتمويل القروض للمؤسسات الصغيرة.
بدوره، أكد طلال أبوغزالة أهمية دور الوكالة الأميركية في دعم وتطوير العديد من القطاعات وخاصة الاقتصادية والتعليمية على مدار أعوام.
وطالب المشاركون في الجلسة بتركيز عمل الوكالة على البرامج التي تساعد الأردن على الاكتفاء الاقتصادي بشكل أكبر والاستدامة الاقتصادية.

التعليق