فوائد الحوسبة السحابية لبيئة العمل

تم نشره في الثلاثاء 23 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً

علاء علي عبد

عمان- مما لا شك فيه أن ما يعرف بـ"الحوسبة السحابية" قد أحدث ثورة في صناعة تكنولوجيا المعلومات بأكملها. فقد سمحت للشركات والمؤسسات أن تنشئ ما يمكن تسميته "المكاتب الافتراضية" التي أوجدت مرونة في العمل سمحت للموظف أن ينجز مهامه في الوقت والمكان المناسب له من خلال تمكينه من الوصول للبيانات التي يريدها في أي وقت يشاء، حسب ما ذكر موقع "eZine".
فيما يلي عدد من أهم الفوائد التي قدمتها "الحوسبة السحابية" لبيئة العمل:
- خفض التكاليف: تعد الأمور المالية أحد أكثر الاهتمامات التي تسعى الشركات الكبرى لتداركها كما هو الحال للمكاتب الصغرى. تقنية "الحوسبة السحابية" يمكن أن تخفض التكاليف من خلال طرق عدة؛ فعلى سبيل المثال فإن استخدام "الحوسبة السحابية" يلغي الحاجة للاحتفاظ بالسجلات الورقية المختلفة، الأمر الذي يمكن تلك الشركات أو المكاتب من استغلال هذا الوفر المادي لإنفاقه في تحديث قاعدة البيانات الإلكترونية. من جهة أخرى، فإن استخدام "الحوسبة السحابية" يلغي الحاجة لشراء برمجيات جديدة؛ حيث إن "الحوسبة السحابية" تحتوي على العديد من البرمجيات والتي تقوم بتحديثها آليا ويكون على صاحب الخدمة أن يدفع مبلغا معينا شهريا، الأمر الذي يعني أن الدفع في كثير من الأحيان يكون حسب الاستخدام.
- المرونة في العمل: يمكننا أن نعرف "الحوسبة السحابية" بأنها ثورة أسهمت بتحرير الموظفين من الجلوس خلف مكاتبهم، نظرا لكون البيانات غالبا تكون عبر الإنترنت، مما يجعل البيانات متاحة للموظف في أي وقت وأي مكان، مما يتيح للموظفين العمل من منازلهم إن استدعت الضرورة لذلك.
- سهولة تنظيم البيانات: الحلول السحابية مكنت المستخدم أن ينظم البيانات بشكل ميسر مما يوفر أيضا الجهد والمال. هذه السهولة فتحت المجال لاستحداث وظيفة جديدة يمكن من خلالها للموظف أن يعمل كمنظم للبيانات من منزله بدون الحاجة أن يكون في مقر الشركة.
- التنسيق بين الموظفين: يصعب في بعض الأحيان جمع خبراء عدة في مكان واحد لإنجاز مشروع ما، ولكن باستخدام "الحوسبة السحابية" أصبحت عملية التنسيق وتبادل البيانات بين الخبراء من مختلف دول العالم مسألة تتم عبر التواصل من خلال شبكة الإنترنت، الأمر الذي يصب في مصلحة المشروع ليتم إنجازه على أكمل وجه.
- زيادة المنافسة: من خلال خفض التكاليف وسرعة تبادل البيانات التي توفرها "الحوسبة السحابية"، فإنه أصبح بمقدور المكاتب التي أنشئت حديثا أن تنافس الشركات الكبرى في إنتاجها، وذلك نظرا للفرص العادلة التي توفرها "الحوسبة السحابية" للطرفين.

[email protected]

التعليق