مدير "التجارة العالمية" يؤكد استعداد المنظمة لتقديم خبراتها للمملكة

ازيفيدو يدعو للإسراع بالمصادقة على اتفاقية تيسير التجارة الدولية

تم نشره في الخميس 3 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • وزيرة "التجارة" مها علي ومدير منظمة التجارة العلمية روبرتو ازيفيدو خلال مؤتمر صحفي امس -(تصوير: اسامه الرفاعي)

طارق الدعجة

عمان – أكد مدير منظمة التجارة العالمية روبرتو ازيفيدو استعداد المنظمة لتقديم الخبرات الفنية للأردن لتعظيم الاستفادة من اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاروبي، داعيا المملكة الى الإسراع بالمصادقة على اتفاقية تيسير التجارة الدولية.
ودعا ازيفيدو الاردن، خلال مؤتمر صحفي عقدة أمس في وزارة الصناعة والتجارة بحضور وزيرة الصناعة والتجارة المهندسة مها علي، الى الإسراع في المصادقة على اتفاقية تيسير التجارة، وهو ما اكد عليه أعضاء المنظمة في الاجتماع الاخير بهدف الاستفادة من مزايا هذه الاتفاقية.
 وبين ان الحل الوحيد للصعوبات التي تواجه الصادرات الوطنية الأردنية بعد الاغلاقات التي شهدتها عدد من المعابر الحدودية المجاورة هو إيجاد أسواق بديلة للصادرات، وخاصة في الدول النامية، مشيرا الى ان إيجاد أسواق بديلة امر في غاية الصعوبة.
وكانت الحكومة قالت خلال مؤتمر لندن أن "الاتحاد الأوروبي أعلن من حيث المبدأ أنه سيخفف قواعد المنشأ.
 وسيبدأ التفاوض مع الأردن في الأشهر المقبلة لإعطاء فترة انتقالية مدتها عشرة أعوام، سيتم من خلالها تبسيط قواعد المنشأ، وجذب استثمارات من شأنها توفير مئات الآلاف من فرص العمل للأردنيين، وللعمالة الأجنبية المسموحة في التشريعات الأردنية على أن يتم استخدام السوريين بفئات محددة".
وأشار الى ان احداث الربيع العربي اثرت بشكل كبير على أداء الدول العربية من الناحية الاقتصادية والتجارية غير أن التجارة تعمل على تجسير الخلافات ما بين الدول وتسهل الفهم المشترك بينها.
واكد أن الأردن يعتبر جزءا فاعلا في منظمة التجارة العالمية، وله دور كبير في تحديد اجندة العمل في المنظمة.
ومن جانبها قالت وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي ان الاردن وبانضمامه لمنظمة التجارة العالمية عام 2000 شهد العديد من التطورات الايجابية على صعيد تهيئة الظروف المناسبة لتنمية الاقتصاد الوطني وتعزيز الشراكة مع المجتمع الدولي.
واكدت وفاء المملكة بالالتزامات المترتبة عليها في إطار منظمة التجارة العالمية، حيث ساهمت عضويتها بالمنظمة الى جانب توقيع اتفاقيات تجارة حرة مع عدد من البلدان، في اندماج الاقتصاد الاردني بالاقتصاد العالمي وتطوير بيئة الاستثمار والاعمال وزيادة الجاذبية الاستثمارية للمملكة.
وقالت علي "لقد رتب انضمام الاردن إلى منظمة التجارة العالمية جملة من التغييرات في البيئة القانونية لنظامه التجاري كي يتطابق مع اتفاقيات المنظمة"، مشيرة الى ان الاردن عدل واستحدث عددا من القوانين خاصة في مجال الملكية الفكرية وتعديل بعض التشريعات مثل قانوني العلامات التجارية وحماية حقوق المؤلف.
وقالت انه تم ايضا استحداث بعض التشريعات لم تكن موجودة اصلا كقانون التصاميم الصناعية والدوائر المتكاملة وقانون الأسرار التجارية والمنافسة غير المشروعة وقانون المؤشرات الجغرافية وقانون تنوع الأصناف النباتية وغيرها.
واوضحت علي ان الاردن استكمل العام الماضي مراجعة السياسة التجارية الثانية في إطار منظمة التجارة العالمية عن الفترة 2008-2014، مشيرة الى ان الدول الأعضاء وخلال المراجعة اشادت بالدور الذي يقوم بها الاردن في ارساء الاستقرار الاقتصادي والاستمرار في الاصلاحات الاقتصادية وتحسين بيئة الاستثمار والاعمال بالرغم من الظروف المحيطة في المنطقة.
وقالت الوزيرة علي "لقد نجحت الحكومة بالحصول على تمديد أخير من قبل المنظمة بإعفاء ارباح الصادرات من ضريبة الدخل بسبب التحديات الاقتصادية التي تمر بها المملكة، والتي ادت الى انحسار الصادرات الوطنية الى الاسواق التقليدية وتراجع صادرات المملكة العام الماضي بنسبة 7.1 % مقارنة بالعام 2014".   
وتطرقت الى نجاح الاردن بتعزيز الشراكة التجارية مع العديد من البلدان بخاصة الدول العربية والولايات المتحدة وكندا وتركيا والاتحاد الاوروبي، اضافة الى المباحثات مع الاتحاد الاوروبي لتبسيط قواعد المنشأ في مؤتمر لندن الشهر الماضي.

tareq.aldaja@alghad.jo

التعليق