صادرات الألبسة الأردنية تتجاوز المليار دينار

تم نشره في الاثنين 7 آذار / مارس 2016. 06:26 مـساءً
  • شاب يبيع ألبسة في أحد المحال بعمان - (أرشيفية)

عمان- ارتفعت صادرات المملكة من الألبسة الجاهزة بنسبة 7ر8 بالمئة خلال العام الماضي مقارنة مع عام 2014 بالرغم من الظروف التي تواجهها الصناعة المحلية جراء إغلاق أسواقها التقليدية.

وحسب ممثل قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات في غرفة صناعة الأردن عادل طويلة، استحوذت السوق الأميركية على نحو 90 بالمئة من الصادرات بموجب اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البلدين.

واوضح طويلة في بيان صحافي اليوم الاثنين ان بيانات شهادات المنشأ للغرف الصناعية الثلاث(عمان واربد والزرقاء)اظهرت ان صادرات الألبسة الاردنية بلغت خلال العام الماضي نحو 113ر1 مليار دينار مقابل 025ر1 مليار دينار لعام 2014.

واكد ان قيمة صادرات قطاع الألبسة بالإمكان مضاعفتها خلال عام واحد في حال توفير احتياجات القطاع من العمالة الفنية سواءً بتدريب الأردنيين أو بالسماح لشركات الألبسة باستقدام ما تحتاجه من العمالة الأجنبية.

واكد طويلة كذلك ضرورة استغلال الفرص التي توفرها اتفاقيات التجارة الحرة التي وقعتها المملكة مع الولايات المتحدة الأميركية وكندا والتي تسمح بتصدير منتجات الألبسة معفاة من الرسوم الجمركية التي تفرضها هذه الدول على مستورداتها من منتجات الألبسة والتي تصل إلى 32بالمئة.

وأشار إلى أن قيمة الاستثمارات في قطاع الألبسة تتجاوز 700 مليون دينار متوقعا زيادتها مستقبلا بحال تم تبسيط قواعد المنشأ المطبقة في اتفاقية الشراكة الأردنية الأوروبية بحيث تسمح باستخدام الأقمشة الصينية وغيرها من بلدان جنوب شرق آسيا.

وذكر طويلة انه يوجد 1300منشأة عاملة بقطاع الالبسة بالمملكة الذي يشغل بصورة مباشرة وغير مباشرة نحو 65 الف عامل الى جانب 5 آلاف عامل بالمهن المساندة كصناعة التعبئة والتغليف والأكسسوارات والنقل والتخليص. (بترا)

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا يوجد انجاز (عمر)

    الاثنين 7 آذار / مارس 2016.
    لا توجد ظروف اقليمية مرتبطة بصناعة الملابس، السوق الامريكي هو المستورد الاول والرئيسي
  • »للاسف (عمر)

    الاثنين 7 آذار / مارس 2016.
    للاسف القيمة الاقتصادية ضعيفة جدا فأصحاب رؤوس الاموال غير اردنيين والعمالة اجنبية وقيمة الضريبة متدنية جدا.. وهذا لا ينعكس ابدا على عجلة الاقتصاد بل يتسبب بإهدار موارد محلية