أسقف حلب: ثلثا المسيحيين غادروا سورية

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً

جنيف - أعلن اسقف حلب للطائفة الكلدانية انطوان اودو في مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر الامم المتحدة في جنيف ان ثلثي المسيحيين السوريين غادروا البلاد.
وأضاف أن عدد المسيحيين في سورية تراجع من 1,5 مليون إلى نصف مليون خلال خمس سنوات من الحرب.
وفي حلب ثاني مدن سورية التي تشهد معارك كان عدد المسيحيين نحو 160 ألفا وباتوا اليوم 40 الفا يعيشون خصوصا في المناطق الواقعة تحت سيطرة قوات النظام.
واضاف ان غالبية من السوريين ما زالت تدعم الرئيس بشار الاسد الذي يستحق "الاحترام"، مؤكدا قناعته بأن الحل لا يمكن ان يفرض من الخارج.
وذكر أن 80 % من مسيحيي البلاد سيدعمون الأسد إذا اعيد انتخابه.
وقال "حتى ان السنة سيصوتون للأسد"، معتبرا ان المسيحيين "غير مضطهدين".
ودان الأسقف اودو أمام الصحفيين "الدعاية الغربية" ضد الأسد الذي لم يبرئه تماما من المسؤولية، قبل ان يضيف ان "المجموعات المسلحة لا تحظى بدعم الشعب". وأضاف "على سورية ان تستمر مع أو دون بشار الأسد".
ودمرت الكاتدرائيات الثلاث في حلب تدميرا شبه كامل وخطف مئات الأشخاص من قرى كلدانية قبل ان يفرج عنهم.
وفي حلب سمح وقف إطلاق النار المطبق منذ 27 شباط (فبراير) بـ"تخفيف المعاناة" وتأمين المياه والكهرباء المقطوعة منذ حوالى ستة أشهر.
وسيلتقي الأسقف اودو الذي أتى إلى جنيف في اطار حملة سلام اطلقتها منظمة كاريتاس، رئيس لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة حول سورية باولو سيرجو بينيرو. ويترأس الأسقف اودو كاريتاس سورية.-(ا ف ب)

التعليق