كيري: "داعش" ارتكبت إبادة جماعية في حق الأقليات

تم نشره في الجمعة 18 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً

واشنطن -  قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس إن تنظيم "داعش" ارتكب إبادة جماعية ضد أقليات مثل المسيحيين واليزيديين وكذلك المسلمين الشيعة في نتيجة لن تغير على الأرجح من السياسة الأميركية تجاه التنظيم.
وأضاف كيري "الحقيقة هي أن داعش تقتل المسيحيين لأنهم مسيحيون واليزيديين لأنهم يزيديون والشيعة لأنهم شيعة" واتهم التنظيم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وبالتطهير العرقي.
ورغم أن اتهام التنظيم بارتكاب إبادة جماعية قد يعزز الموقف الأميركي في اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضده لكن ذلك لا يمثل إلزاما قانونيا على الولايات المتحدة لفعل المزيد.
وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية "الاعتراف بوقوع إبادة جماعية أو جرائم ضد الإنسانية في دولة أخرى لا يترتب عليه بالضرورة أي التزام قانوني محدد على الولايات المتحدة."
واستولى مسلحو "داعش" على مناطق واسعة من العراق وسوريا في الأعوام القليلة الماضية بهدف تأسيس خلافة في قلب العالم العربي.
وتصور مقاطع الفيديو التي ينشرها التنظيم عمليات القتل الوحشي ضد من يقف في طريقه. ومن هذه العمليات قطع رؤوس المعارضين وقتلهم بالرصاص وتفجيرهم وإغراقهم في أقفاص يتم إنزالها في أحواض سباحة مع تثبيت كاميرات تحت الماء لتصوير معاناتهم.
وأمر الرئيس الأميركي باراك أوباما بشن ضربات جوية ضد التنظيم لكنه لم يعلن أي التزامات بإرسال قوات برية أميركية ضخمة.
وقال جون ألترمان مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية "يمكن أن يقوي ذلك من حجتنا لدعوة المزيد من الدول للمساعدة. ويمكن أن يحررنا أمام بعض القيود (القانونية) لكن الواقع هو أنك عندما تحارب أحدا لا
 تحتاج لسبب آخر لمحاربته."
إجراء وقائي؟
وقال كيري إن الولايات المتحدة فعلت الكثير لمحاربة التنظيم منذ بدء الضربات الجوية في 2014 لكنه لم يجب بشكل مباشر على سؤال عن سبب عدم قيام إدارة أوباما بمزيد من الجهد لمنع الإبادة الجماعية.
كان المؤرخون قد سألوا أيضا ذات السؤال عن دارفور ورواندا حيث خلصت الولايات المتحدة أيضا إلى ارتكاب إبادة جماعية هناك.
واستغل مسلحو "داعش" الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ خمس سنوات للسيطرة على مساحة من أراضيها كما سيطروا على مساحات من أراضي في العراق المجاور رغم أن مسؤولين أميركيين يقولون إن ضرباتهم الجوية قللت بشكل ملحوظ من مساحة الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في الدولتين.
واستؤنفت محادثات السلام غير المباشرة هذا الأسبوع في جنيف في مساع لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا التي أدت إلى مقتل 250 ألف شخص على الأقل وتشريد الملايين. ونجح اتفاق "لوقف الأعمال القتالية" في الحد من أعمال العنف على مدى الأسبوعين الماضيين لكنه لم يوقف القتال بالكامل.
وحث مشرعون أميركيون كيري العام الماضي على تحديد ما إذا كانت الفظائع التي ارتكبها التنظيم المتشدد ضد المسيحيين ومجموعات دينية أخرى ترقى لوصفها بأنها إبادة جماعية.
وكان الجمهوريون الذين يسيطرون على الكونجرس الأميركي يضغطون على إدارة أوباما المنتمية للحزب الديمقراطي لوصف الفظائع التي ارتكبها التنظيم في العراق وسوريا بأنها إبادة جماعية. ووافق مجلس النواب هذا الأسبوع على قرار يصف العنف الذي ارتكبه التنظيم ضد الأقليات الدينية والعرقية بأنه إبادة جماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.-(رويترز)

التعليق