رقم قياسي لانبعاثات غازات الدفيئة

تم نشره في الخميس 24 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً
  • ارتفاع درجة حرارة الأرض تسبب بالفعل في زيادة وتيرة وشدة الكوارث ذات الصلة بالمناخ التي شهدها العالم- (أرشيفية)

باريس- يسجل كوكب الأرض وتيرة لم يسبق لها مثيل من انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة، تعادل عشرة أضعاف ما كان في أزمان الاحترار التي عرفتها الأرض في السنوات الست والستين مليونا الأخيرة، على ما جاء في دراسة نشرتها مجلة “نيتشر كلايمت تشاينج”.
وحذر معدو الدراسة من أن هذه الوتيرة تدفع العالم الى حدود الخطر؛ اذ إنها تزيد على الوتيرة التي عرفتها الأرض حين انتقالها من العصر الباليونيسي (الممتد من 65 الى 55 مليون سنة مضت) الى عصر الايوسين (الممتد من 56 الى 34 مليون سنة مضت)، حين ارتفعت حرارة الأرض خمس درجات مئوية على مدى آلاف السنوات تحت تأثير انبعاثات غازات الدفيئة، الأمر الذي أدى الى انقراض عدد كبير من الأنواع الحية، ولاسيما في البحار. أما الآن، فالانبعاثات الناجمة عن النشاط البشري، ولاسيما من توليد الطاقة، جعلت حرارة الأرض ترتفع درجة واحدة منذ الثورة الصناعية، ويتوقع أن ترتفع بما بين ثلاث وأربع درجات بحلول العام 2100 في حال لم تتخذ إجراءات جذرية لمنع ذلك.
وتمكن العلماء من تقدير وتيرة انبعاثات غازات الدفيئة قبل 56 مليون سنة من خلال دراسة الترسبات البحرية قبالة سواحل نيوجيرسي، ويرجح أن يكون معظم تلك الانبعاثات من غاز الميثان المنبعث من أعماق المحيطات. أما الآن، فالنشاط البشري يتسبب بانبعاثات تبلغ عشرة مليارات طن في السنة الواحدة. -(أ ف ب)

التعليق