الحمود: اليأس خارج قاموس الريادي الناجح

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • الرئيس التنفيذي لشركة "أستر" الريادية كمال الحمود - (تصوير: محمد المغايضة)

إبراهيم المبيضين

عمان - يرى الريادي الأردني الرئيس التنفيذي لشركة أستر "Aster" كمال الحمود انّ الريادي الناجح "لا يعرف الاحباط، وعليه ان يطوّع حالات اليأس التي يمرّ بها كشخص أو التحديات التي يواجهها مشروعه للبدء من جديد والتعلّم من الاخطاء والعثرات".
وشركة "أستر" متخصصة في تحويل أسطح المنازل غير المستغلة إلى حدائق خضراء.
ويؤكد الحمود الذي يحمل شهادة علم الحاسوب بأن مشروعه الريادي، الذي باشر العمل عليه قبل أكثر من اربع سنوات، وكان وقتها في سنته الجامعية الثانية، يحاول النمو والتوسّع ومجابهة كافة المعيقات والحواجز التي تواجه فريق العمل الصغير، والحصول على مشاريع خارج العاصمة عمان لتحقيق مزيد من التوسّع والإيرادات للاستمرار في الفكرة التي تهدف إلى تحقيق الربح "البزنس" إلى جانب الريادة الإجتماعية، كون المشروع يحمل رسالة التأثير في المجتمع والمساهمة في تحويل المساحات الفارغة وغير المستغلة إلى حدائق خضراء، وخصوصا اسطح المنازل والعقارات.
وقال إن الريادة الحقيقية سواء ريادة الأعمال أو الريادية الإجتماعية تحتاج إلى رياديين يتمتّعون بالاصرار والعمل الدؤوب رغم المعيقات والصعوبات، وبالايمان بالفكرة المميزة التي يعملون عليها "التي يجب ان تسدّ حاجة وتحل مشكلة لدى المجتمع".
وأشار الحمود إلى أهمية "شغف" الريادي والسعي لتحويل فكرة مميزة إلى مشروع انتاجي في الوصول إلى نجاح"، وأضاف: "من لا يريد ذلك عليه ان يبحث عن وظيفة تقليدية في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص، فتأسيس الأعمال والمشاريع تحتاج إلى مخاطرة وعمل جاد غير روتيني".
وعن فكرة مشروعه الذي بدأ العمل عليه مع شريكه عبد الرحمن أبو رومي وعدد من الزملاء، أوضح الحمود قائلا: "المشروع يحمل اسم "أستر" وهو اسم لزهرة تتميز بجذورها القصيرة وزراعتها لاعماق صغيرة، وهذا الاسم مرتبط بفكرة المشروع الهادف إلى تحويل أسطح البنايات والمساحات غير المستغلة حول المنازل والعقارات إلى حدائق خضراء او مساحات مزروعة باعشاب ونباتات يمكن ان يستفيد منها السكان، وهو أمر من شأنه تجميل وتخضير العقارات والمساحات الفارغة وسط هذا الزحف العمراني الكبير في العاصمة عمان والمحافظات".
ولفت إلى أن "أستر" استطاعت ان تنفذ منذ انطلاقتها قبل أكثر من اربع سنوات 32 مشروعا، أكثر من 90 % منها كان تحويل اسطح بنايات سكنية وعقارات لمؤسسات الى حدائق، والباقية كانت مساحات فارغة على الارض، مؤكدا ان الشركة تخطط للحصول على مزيد من المشاريع ومضاعفة عددها العام الحالي.
واضاف بان فريق عمل الشركة يحاول اليوم التركيز على التسويق والمبيعات والتشبيك مع شركاء جدد، ومحاولة الحصول على مشاريع خارج العاصمة عمان، مؤكدا اهمية دعم شركات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات المعنية بريادة الأعمال للرياديين الشباب الذين يحملون افكارا مميزة، كما اشار الى اهمية ما تنفذه الشركة من مشاريع لحدائق مشتركة في عقارات، حيث تتاح الامكانية لساكني هذه العقارات للتعارف والاندماج اجتماعيا أكثر.
وأكد بان نشأة مشروعه كانت بمساعدة من برنامج "تأسيس الشركة " التابع لمؤسسة "إنجاز"، والتي ساعدته فيما بعد في تسجيل الشركة، كما اشار إلى استفادته العام الماضي من برامج الإرشاد والتوجيه بانضمامه إلى الدفعة الجديدة من برنامج "بادر" (ثمرة شراكة بين "ستاربكس" والمنظمة الدولية للشباب)، والذي يُعنى بدعم مشاريع الريادة الاجتماعية التي يقوم الشباب بتنفيذها، كما اشار الى التقدير الذي ناله عندما فاز بجائزة روّاد الأعمال لعام 2014 من شركة "إرنست ويونغ".
ويشير الى انه وفريق العمل اكتسبوا خبرات واسعة واستطاعوا تطوير انفسهم منذ نشاة الشركة بالدراسة والبحث عن كل ما هو جديد، حيث يشمل العمل البحث عن عملاء جدد وشركاء لتنفيذ مشاريع، ولدى توقيع العقد والاتفاق تأتي مرحلة دراسة المساحات التي يرغب العميل في تحويلها الى حديقة خضراء، ومن ثم يجري تصميم الشكل والبدء بالعمل على عملية العزل عن الرطوبة وهي الأكثر أهمية في مشاريع الشركة، لافتا إلى أن "أستر" تقدم ايضا خدمات الاشتراك في عقود الصيانة الدورية للمشاريع.
ويصنّف الحمود مشروعه "أستر" من مشاريع الريادة الاجتماعية التي تجمع نموذج العمل الربحي مع الرسالة الاجتماعية التي تهدف تحسين البيئة وزيادة المساحات الخضراء وتحسين حياة الناس، مشيرا الى ان هناك نماذج في الريادة الاجتماعية لا تبنى ولا يصح ان تسعى الى تحقيق الربح المادي، ونماذج لمشاريع يجب ان تحقق ايرادا وذلك حتى تستطيع أن تغطي التكاليف الإدارية والتشغيلية حتى تحقق الاستمرار.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حلو (مرام)

    الأربعاء 30 آذار / مارس 2016.
    كتير حلو شفته مرة عالنت بدول اجنبيه والصورة من الجو كانت رائعه.انشالله كل العمارات بتصير هيك خاصه انه الشقق مغلقه وفش حدائق .بالتوفيق والنجاح يا رب .