الأميرة سمية: نظم الدفع الإلكترونية توفر فرصا اقتصادية واجتماعية

تم نشره في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • سمو الأميرة سمية بنت الحسن ترعى افتتاح مؤتمر نظم الدفع الإلكتروني والخليوي في العالم العربي-(من المصدر)

إبراهيم المبيضين

عمان- قالت صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس الجمعية العلمية الملكية: إن "هناك طرقا لا تحصى فيها نظم المدفوعات الإلكترونية والمتنقلة قد تجعل الحياة أفضل للجميع في مجتمعنا، تشمل الخدمات المالية مثل الائتمان والادخار والتأمين والمدفوعات والتحويلات، وأكثر من ذلك أنها توفر فرصا اقتصادية واجتماعية التي هناك حاجة ماسة لها.
وقالت سمو الأميرة سمية، في كلمتها الافتتاحية لمؤتمر نظم الدفع الإلكتروني والخليوي في العالم العربي: "إنه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم جميعا في هذا المؤتمر الفريد من نوعه على طرق الدفع الإلكترونية عبر الهاتف المحمول في العالم العربي، نجتمع في الواقع في مرحلة حيوية في تنمية الاقتصادات الوطنية والإقليمية، والحصول على الخدمات وإدراجها في التحول الإقتصادي، مشيرة إلى أهمية هذه الخدمات في إتاحة فرص متساوية ومزدهرة في الحياة الاقتصادية.
وأضافت سموها: "إن التطور الذي نناقشه هو ظاهرة عالمية من شأنها تحديد الحدود بين الدول وداخل مجتمعات تحملنا إلى عصر اقتصادي جديد. لقد عاشت الأسر الثرية في منطقتنا وحول العالم لفترة طويلة في رعاية نظام مالي رقمي يخفف من الحياة الاقتصادية، ويجعل النشاط الاقتصادي رخيصا ويمكن الوصول إليه. لقد كان لديهم منذ فترة طويلة سيطرة فورية على الحياة الاقتصادية الحالية والمستقبلية، واستقلال قد يحلم به الكثيرون في العالم".
وانعقدت يوم أول من أمس فعاليات مؤتمر "نظم الدفع الإلكتروني والخليوي في العالم العربي الثاني" - الذي تنظّمه "مجموعة المرشدون العرب" المتخصصة في دراسات أسواق الاتصالات والإعلام، حيث ناقش متخصصون ابرز توجهات وتطورات قطاع الدفع الإلكتروني والدفع عبر الهاتف الخليوي في العالم العربي، وفرصها المنتظرة.
الى ذلك، أكّد المدير العام لمجموعة "المرشدون العرب" فيصل حقي نجاح المؤتمر الذي استقطب حوالي 250 شخصية من الخبراء في هذه الصناعة.
وأضاف "وفي هذه المناسبة نشكر صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن لدعمها المستمر، كما نشكر أيضا داعمي المؤتمر والمتحدثين والحضور الكرام لمساهمتهم في إنجاح هذا المؤتمر".
وأضاف حقي، في تصريحات صحفية لـ"الغد" عقب انتهاء الافتتاح، إن هذا المؤتمر يواكب إطلاق مجموعة من الخدمات الجديدة المعنية بقطاع مزودي الخدمات المالية كمثيلاتها المعنية في خدمة قطاع الاتصالات والإعلام وتكنولوجيا المعلومات، معرفا خدمات الدفع الالكتروني بأنها الخدمات التي تستخدم الوسائط الإلكترونية مثل بطاقات الائتمان، والانترنت، او الهاتف الخلوي للدفع، او اتمام عمليات الشراء والبيع والمعاملات المالية بشكل عام. 
وأكد اهمية المؤتمر وانعقاده في الاردن في تعزيز مكانة الاردن كمركز اقليمي لقطاع الخدمات المالية والدفع الالكتروني، وتسليط الضوء على التطور المتسارع في طرق ونظم الدفع الالكتروني، ما يستعدي مواكبتها في الشتريعات والقوانين، مشيرا الى ان فرصا كبيرة تنتظر هذه الصناعة السنوات المقبلة مع ما تقدمه من فوائد للاقتصاد وفي تسهيل حياة الناس، حيث توفر خدمات الدفع الالكتروني الجهد والوقت على البائع والمشتري، وتسهم في رفع مستوى التداول النقدي في الأسواق، ورفع مستوى الشمول الاقتصادي والمالي من خلال استغلال الدفع على الهاتف الخلوي.
وأكّد المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "hyperpay" - المتخصصة في الدفع الالكتروني عبر الإنترنت، مهند عبويني، أن السوق الأردنية والأسواق العربية ينتظرها الكثير من النمو والفرص في هذه الصناعة، وخصوصا أن بعض الحواجز اصبحت جزءا من الماضي، فانتشار الانترنت واستخدام الهواتف الذكية في ازدياد مستمر، وانتشار استخدام البطاقات الائتمانية أيضا في ازدياد كبير، كما أن ثقافة الشراء والتجارة عبر الانترنت زادت وتحسنت كثيرا في الآونة الاخيرة، واكب ذلك تحسن في مستوى أمن المعلومات، وكل ذلك من شأنه ان يفتح ابوابا وفرصا كبيرة امام صناعة الدفع الإلكتروني في الاردن والمنطقة.
وقال عبويني: "ان الدفع الالكتروني يمثل المستقبل لكل القطاعات الاقتصادية، وهناك اقبال كبير من قبل الكثير من المؤسسات والشركات ومن مختلف القطاعات لتبني ثقافة الدغع الالكتروني عبر الانتنرت، ونحن نتوقع زيادة انتشار واستخدام هذه الخدمات السنوات القليلة المقبلة".

التعليق