زراعة ملعب الكرة في مجمع الشيخ حسين بالعشب الطبيعي

تم نشره في الأحد 10 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • عدد من العمال يقومون بزراعة ارضية ملعب الشيخ حسين - (من المصدر)

محمد أبوزينة

الأغوار الشمالية- بدأت الشركة المنفذة للمشروع بعملية زراعة ملعب كرة القدم الخاص بمجمع الشيخ حسين بالعشب الطبيعي؛ حيث تجمع العديد من رؤساء وإدارات الأندية الرياضية وجمع غفير من أهالي اللواء حول الملعب خلال عملية زراعته بالعشب الطبيعي.
ويعد المجمع الرياضي المنارة اللامعة المميزة والصرح الرياضي الشامخ في اللواء، كونه يعد من أبرز الأذرع المساندة للحركة الرياضية والمساعدة في اتساع رقعة انتشارها.
ويعاني الملعب من عدم وجود جدار استنادي من الجهة الشرقية للمنطقة الآيلة للسقوط، ويخلو من مدرج مناسب وعدم وجود سياج وحواجز أمنية لحماية الملعب، ومن المكاتب الإدارية وغرف استراحة وتغيير ملابس الحكام واللاعبين وعدم وجود مرافق صحية للإداريين واللاعبين والجمهور، بالإضافة لعدم وجود إنارة للملعب لاستثماره للقاءات والتمارين الليلية.
وعبر رئيس نادي الشيخ حسين المهندس غيث الغزاوي عن سروره بهذا الإنجاز الذي طال انتظاره، مثمنا دور جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على المكرمة الملكية بإنجاز هذا الصرح الرياضي، كما أشاد بالمجلس الأعلى للشباب لحسن تعاونه واستجابته لطلبات اللواء الرياضية والشبابية، بالإضافة للعمل على حل المشاكل والمعوقات للحركة الرياضية في اللواء بشكل عام ومجمع ونادي الشيخ حسين على وجه الخصوص.
وأكد أمين سر نادي الشيخ حسين عدنان النورسي أن عملية تنفيذ تأهيل وتنجيل أرضية الملعب بالعشب الطبيعي قد بدأت في الأول من شهر نيسان (ابريل) من العام الماضي، بعد أن تم إحالة العطاء على إحدى الشركات المحلية المتخصصة بأرضية الملاعب، وكان من المتوقع أن يتم تسليم المشروع في شهر تشرين الأول (اكتوبر) من العام الماضي.
وتمنى النورسي إنجاز النواقص والتي اذا ما وجدت سيكون المشروع متكاملا من الجوانب كافة وقادرا على أداء الرسالة الرياضية بشكل مثالي، بالإضافة لمقدوره العمل على نشر لعبة كرة القدم، ويستطيع احتضان واستضافة المعسكرات التدريبية واللقاءات الودية الخاصة بالمنتخبات الوطنية والأندية الرياضية، بالإضافة لجعله منتجعا رياضيا شتويا.
من جهته، بين خالد العباسي أمين صندوق نادي الشيخ حسين أن المجمع بات يحتاج الى المزيد من الجهد والعمل، ليكون بأبهى حلة ليكون مشروعا رياديا وصرحا رياضيا ومتنفسا للباحثين عن النشاط والاستجمام وقبلة للرياضة والرياضيين، وخصوصا في موسمي الشتاء والربيع.
وشكر العباسي كل من أسهم بإنجاز هذا الصرح الرياضي الذي سيكون المنارة الأبرز للرياضيين في اللواء.

[email protected]

التعليق