الوحدات يخشى من طموح ذات راس

تم نشره في السبت 16 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • لاعب ذات راس شريف النوايشة محاصر بين لاعبي الوحدات محمد الباشا واحمد الياس خلال مباراة سابقة - (تصوير: جهاد النجار)

عاطف البزور

عمان- يخشى فريق الوحدات "37 نقطة" من مفاجأة غير سارة يعدها مضيفه ذات راس "22 نقطة"، عندما يلتقيان عند الساعة 4.30 عصر اليوم على ستاد الأمير فيصل، في ختام الأسبوع العشرين من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
 ذات راس * الوحدات
يتطلع الوحدات إلى تعويض تعثره الآسيوي عندما يحل ضيفا على فريق ذات راس اليوم، وهو يبحث عن مصالحة جماهيره ومواصلة مسيرته الظافرة بالدوري والحفاظ على موقعه في الصدارة، وهو يدرك جيدا أن مباراة اليوم ونتيجتها تحدد مسار اللقب الذي يحمله الوحدات منذ موسمين ويسعى للاحتفاظ به للموسم الثالث على التوالي، في حين يسعى ذات راس الى تحقيق الفوز الذي يقربه من المنطقة الدافئة والابتعاد عن مواقع الخطر.
ولن تكون مهمة فريق الوحدات الساعي لاستعادة توازنه وحضوره سهلة، في مواجهة فريق ذات راس وهو يدرك جيدا، عناد خصمه الباحث عن تغيير مجرى الأحداث، ما يدفعه للعب بطريقة، تكفل له تجنب الوقوع بالفخ وتحقيق الفوز.
ويعول الوحدات كثيرا على قدرات وخبرات طرفيه في الوسط عامر ذيب وعبدالله ذيب، في اقتحام دفاعات ذات راس، لاسيما وأنهما يملكان نزعة هجومية، ومهارات فردية تؤهلهما للوصول إلى المرمى من أقصر الطرق، خاصة إذا ما نجح رجائي عايد في إمداد زملائه بالكرات، أو القيام بمهمة تهديد المرمى إلى جوار صالح راتب.
وقد يستفيد الوحدات من عودة محترفه المتألق توريس ليلعب في الأمام الى جوار الحاج مالك، ما يشكل ثقلا هجوميا سيرهق دفاعات ذات راس، فيما تناط بهيلدر ومحمد مصطفى مهمة حفظ العمق الدفاعي أمام مرمى الحارس عامر شفيع، وقد تمنح حرية الحركة لأحمد الياس وفراس شلباية للتقدم ولعب الكرات العرضية، ما يمنح مدرب الفريق فرصا أكثر في الخيارات الهجومية.
فريق ذات راس وإن كان مطالبا بالفوز، لكنه يدرك مدى قوة خصمه الهجومية، وبالتالي فإنه سيلجأ في الدقائق الأولى إلى تحصين دفاعاته بتواجد عبدالله نصيب وأحمد أبوحلاوة وأحمد عبدالحليم وقصي الجعافرة أمام مرمى الحارس معتز ياسين؛ حيث سيتكفل هذا الرباعي بإيقاف مهاجمي الوحدات، مع تنبه الظهيرين لطلعات الذيبين عبدالله وعامر، ما يدفعهما للاستعانة بلاعبي الوسط، في حال واصل الوحدات هديره الهجومي المتوقع.
وستكون مهمة وسط ذات راس صعبة، خاصة بوجود حازم جودت ودانيت اجانيت وإبراهيم الجوابرة وعمر الشلوح؛ حيث ستناط بهم بالدرجة الأولى مهمة إيقاف خطورة نظرائهم في وسط الوحدات، مع منح الشلوح والجوابرة واجبات هجومية أكثر، أملا في استثمار مبالغة الوحدات في الهجوم، وبالتالي استغلال المساحات الفارغة والتقدم لتهديد مرمى شفيع، أو تهيئة الكرات لثنائي الهجوم مروان الغول وشريف النوايشة.
التشكيلتان المتوقعتان
الوحدات: عامر شفيع، فراس شلباية، هيلدر، محمد مصطفى، أحمد الياس، فادي عوض، رجائي عايد، عبد الله ذيب، صالح راتب، عامر ذيب، توريس.
ذات راس: معتز ياسين، عبدالله نصيب، قصي الجعافرة، حازم جودت، أحمد أبو حلاوة، أحمد عبدالحليم، عمر الشلوح، دانيت اجانيت، ابراهيم جوابرة، شريف النوايشة، مروان الغول.

التعليق