الجيش الروسي ينفي اعتراضه مقاتلة أميركية

تم نشره في الأحد 17 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

موسكو- نفى الجيش الروسي أمس أن يكون تصرف بشكل "خطر" كما قالت واشنطن، عندما اعترضت مقاتلة روسية طائرة استطلاع حربية اميركية فوق بحر البلطيق في ثاني حادث من نوعه بين البلدين في المنطقة ذاتها خلال اسبوع.
وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان ان "معلومات الصحافة العالمية حول ما سمي اقتراب خطر لطائرة روسية من طراز سو -27 من طائرات استطلاع اميركية من طراز أ ر سي-135 في الجو فوق بحر البلطيق لا تتطابق مع الحقيقة".
وأعلن البنتاغون السبت الماضي ان مقاتلة روسية اعترضت "بطريقة خطرة وغير مهنية" طائرة استطلاع اميركية اثناء قيام الاخيرة بطلعة روتينية في الاجواء الدولية فوق بحر البلطيق.واوضحت المتحدثة باسم البنتاغون لورا سيل ان طائرة الاستطلاع الاميركية "كانت تحلق في اجواء دولية ولم تدخل في اي لحظة الاجواء الروسية" عندما اعترضتها مقاتلة روسية من طراز سوخوي "سو 27"، مضيفة ان الحادث وقع الخميس الماضي.
واكد الجيش الروسي ان هدفه كان تحديد هوية طائرة بدون طيار "مجهولة الهوية ومتجهة بسرعة قصوى نحو الحدود الروسية".
واضاف بيان وزارة الدفاع الروسية "بعد اتصال مع الطائرة الروسية،غيرت الطائرة الاميركية مسارها باتجاه معاكس للحدود الروسية". واوضح ان "رحلة الطائرة الروسية كانت طبقا للقواعد الدولية".
وهذا الحادث هو الثاني في غضون اسبوع على قيام مقاتلتين روسيتين من طراز سوخوي 24 بالتحليق على مسافة تسعة امتار (30 قدما) فوق المدمرة "يو اس اس دونالد كوك" في "ما يشبه محاكاة هجوم".
وقد وقع الحادث اثناء وجود المدمرة في بحر البلطيق في المياه الدولية على مسافة حوالى 70 ميلا بحريا من كالينينغراد، بحسب المركز الاوروبي لقيادة الجيش الاميركي.-(ا ف ب)

التعليق