بلدية غرب إربد ترفع موازنتها لـ3 ملايين دينار دون عجز

تم نشره في الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • رئيس بلدية غرب إربد عصام الشلول يتحدث للزميل احمد التميمي-(الغد)

أحمد التميمي

إربد – تمكنت بلدية غرب إربد لأول مرة منذ تاريخ إنشائها من رفع موازنتها للعام الحالي الى 3 ملايين و340 ألف دينار بدون عجز، بعدما كانت العام 2013 تقدر بـ2 مليون و230 ألف دينار، وبعجز 56 ألف دينار، وفق رئيسها عصام الشلول.
وقال الشلول في مقابلة مع "الغد" إن مديونية البلدية بلغت العام الحالي 900 ألف دينار غالبيتها قروض لبنك تنمية المدن والقرى، مؤكدا ان الوضع المالي للبلدية مطمئن عكس السنوات الماضية، بعدما قامت وزارة البلدية برفع حصتها من المحروقات بمبلغ 700 ألف دينار.
وأشار الى ان رواتب الموظفين تستنزف ما نسبته 50 % من ميزانية البلدية، بعدما كانت في الاعوام الماضي تستنزف أكثر من 67 %، مشيرا إلى أن إيرادات البلدية من رخص مهن ومسقفات وضرائب بلغت 3 ملايين دينار.
وانتقد الشلول وقف انضمام البلدية لبرنامج دعم المناطق المتضررة من اللجوء السوري، بعدما كانت تتقاضى مساعدات خلال السنتين الماضتين، لافتا إلى وجود زهاء 20 ألف لاجئ سوري في المناطق التابعة للبلدية ويستفيدون من خدمات البلدية.
وأشار إلى وقف البرنامج عن البلدية جاء لإفساح المجال لمناطق أخرى للاستفادة من المنح المقدمة للبلديات، مؤكدا أن القرار من شأنه أن ينعكس سلبا على أداء البلدية وخصوصا مع استمرار تدفق اللاجئين السوريين لمناطق غرب اربد والاستفادة من خدمات البلدية.
وأكد ان البلدية نفذت العام الماضي اكبر مشروع فتح وتعبيد بقيمة مليون و600 الف دينار شملت جميع مناطق البلدية التابعة لها، كانت على شكل قروض من بنك التنمية واخرى من موازنة البلدية، اضافة الى شراء آليات بقيمة 600 الف دينار بمنحة من البنك الدولي ضمن مشروع تخفيف الأزمة السورية للمناطق المستفيظة.
وأشار إلى أن البلدية قامت بتنفيذ 3 مشاريع خلطات اسفلتية ساخنة بقيمة مليون و900 ألف دينار تم من خلالها معالجة الشوارع المهترئة والاكثر استخداما وضررا، لافتا الى ان البلدية بحاجة ايضا الى اكثر من 10 ملايين لتفيذ ما تبقى من شوارع.
وأكد الشلول ان البلدية ستقوم خلال الاسابيع المقبلة بتشغيل مصنع الحاويات الذي أنجز بقيمة 500 الف دينار بتمويل من صندوق التنمية الكويتي، مؤكدا أنه سيوفر على البلدية شراء الحاويات من السوق المحلي، اضافة الى انه سيقوم ببيع الحاويات الى البلديات الاخرى.
ولفت الى انه تم تركيب وحدات انارة وصيانتها في جميع مناطق البلدية بمبلغ 500 الف دينار، اضافة الى تسوير 4 مقابر في مناطق غرب اربد بقيمة 25 الف دينار وصيانة ابنية البلدية بقيمة 25 الف دينار.
وأكد ان وضع النظافة في غرب اربد بات جيدا بعد شراء 5 كابسات نظافة، مشيرا الى ان نقص عمال الوطن في البلدية يحول دون نظافة بعض الشوارع، لافتا الى ان البلدية بحاجة الى 20 عامل وطن في الوقت الحالي ليصبح عددهم 70 عاملا.
وأوضح الشلول ان البلدية كانت تعاني سابقا من حجم قضايا الاستملاك المرفوعة عليها من قبل المواطنين في المحاكم، والتي كانت تكبد البلدية مبالغ مالية كبيرة جراء عدم متابعتها، مشيرا إلى أن حجم القضايا قد تراجعت بشكل كبير ووصلت إلى 17 قضية ما زالت منظورة أمام القضاء وهذه القضايا مسجلة منذ سنوات.
وأشار إلى أن البلدية انجزت مشروع المخطط الشمولي لمناطق غرب إربد وبانتظار المصادقة عليه من قبل مجلس التنظيم الأعلى، مؤكدا أن هذا المشروع يعطي نظرة مستقبلية لمدة 30 عاما وستصبح أكثر من 70 %
 من اراضي المنطقة داخل التنظيم.
وردا على سؤال حول شكاوى المواطنين من انتشار نتافات الدواجن وورش المكانيك في الشارع الرئيس ببلدة كفريوبا والمكارة البيئة والصحية التي تسببها، أكد الشلول ان تلك المحال حاصلة على رخص مهن منذ سنوات، ولا تستطيع أي جهة إغلاقها، الا في حال توفير البديل.
وأكد ان البلدية قامت بعمل دراسة لعمل منطقة حرفية بكلفة 2 مليون دينار ما بين استملاك قطعة أرض 50 دونم وبناء هناجر، وتم تحديد 3 مناطق في غرب اربد، الا ان عدم وجود تمويل لانشائها يحول دون المباشرة باجراء استملاك قطعة الارض، مشيرا الى انه تم رفع الدراسة لوزارة التخطيط وهيئة تشجيع الاسثثمار.
واشار الى انه تم عمل دراسة لإنشاء مسلخ بقيمة 200 ألف دينار من أجل التخلص من مشكلة انتشار النتافات، الا ان عدم توفر المبلغ في البلدية يحول دون استكمال المشروع والذي من شأن تنفيذه رفد موازنة البلدية.
وقال، إن المنطقة بحاجة ماسة لمجمع للدوائر لتخدم اكثر من 70 ألف نسمة، مطالبا الجهات المعنية بتطبيق قرار مجلس الوزراء الذي صدر قبل سنوات بتحويل منطقة غرب إربد الى لواء أسوة بالألوية الاخرى للتسهيل على المواطنين من عناء الذهاب إلى مدينة إربد للاستفادة من الخدمات.
ولفت الشلول إلى أن حجم الذمم المترتبة على المواطنين من رخص مهن ومسقفات ورخص أبنية بلغت 600 ألف دينار،  داعيا المواطنين الى ضرورة تسديد ما عليهم حتى تتمكن البلدية من الاستمرار بتقديم الخدمات لهم.
وأكد أنه تم فصل أكثر من 300 وحدة انارة عن منازل المواطنين في غرب إربد، الأمر الذي خفف على البلدية من الفاتورة الشهرية والتي تجاوزت 25 ألف دينار.
يذكر أن بلدية غرب إربد تضم 10 مناطق (كفريوبا، بيت يافا، سوم، زحر، دوقرا، ججين، جمحا، كفر رحتا، ناطفة وهام) وتبلغ المساحة الكلية للبلدية حوالي 80 كيلومترا مربعا والمساحة المنظمة حوالي 20 كيلومترا مربعا، وعدد السكان 70 ألف نسمة وتعتبر من أكبر بلديات المملكة من حيث المساحة والسكان وعدد المناطق.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق