اختتام مهرجان الرقص المعاصر بعرض لفرقة ألياس

تم نشره في السبت 23 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • اختتام مهرجان الرقص المعاصر - (تصوير: امجد الطويل)

معتصم الرقاد

عمان- أسدل الستار عن فعاليات مهرجان عمّان للرقص المعاصر والذي ينظمه المركز الوطني للثقافة والفنون في مؤسسة الملك الحسين في عامه الثامن على التوالي بمشاركة فرق عالمية متميزة، والذي انطلقت فعالياته بعرض متميز لراقصين وراقصات محترفين أردنيين على مسرح المركز الثقافي الملكي.
واختتم المهرجان فعالياته بعرض لفرقة ألياس (Alias) من سويسرا بعنوان "المطر الجانبي" والذي خاطب المصير، فيرى الجمهور الراقصين يسيرون، يركضون، يقعون، يقفون، يتوقفون، يغادرون ويتحركون بقوة نقية وإرادة لا يمكن تفسيرها للركض. نحو ماذا؟ نحو قدر موحد، ينزلق من أيديهم.
وفرقة "الياس" التي أسسها المخرج غويلهيرم بوتيلو، أنتجت أكثر من 20 عرضا قدمت على مسارح في أكثر من عشرين بلدا في أوروبا وأفريقيا وآسيا وأميركا الشمالية والجنوبية. علما أن العرض قدم بمشاركة 19 راقصا وراقصة منهم 12 من الأردن، لبنان وفلسطين كانوا قد تدربوا مع الفرقة السويسرية في بيروت؛ حيث قدموا العرض ضمن فعاليات مهرجان "بايبود" في لبنان وسيقدمون العرض خلال الفترة المقبلة في مهرجان رام الله للرقص المعاصر.
وعمل العرض على نقل الجمهور نحو طريق من بعده طريق آخر يستكشف في الوقت نفسه حالة الإنسان وتطوره وتغيراته في الكون.
تعمل الفرقة على تقديم عروض مذهلة ومفجعة في الوقت نفسه قيل عن رقصه بأنه مسرحي يدور حول مشاكل الحياة اليومية وأنه يبالغ في شخصيات الممثلين.
وعلى هامش المهرجان وبالتعاون مع مؤسسة اليانز الثقافية والمعهد الألماني في الأردن، عقدت الفرقة الألمانية "كونستنزا" الدولية للرقص وعلى مدى أربعة أيام ورشة عمل فنية للراقصين والممثلين الأردنيين قدم نتاجها في عرض مشترك قدم على مسرح المركز الوطني للثقافة والفنون، ويذكر أن المهرجان الذي نظمه المركز الوطني للثقافة والفنون التابع لمؤسسة الملك الحسين انطلق يوم 14 الماضي تضمن بالإضافة الى سويسرا عروضا لفرق عالمية من الولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا وتونس، علما أن الافتتاح كان بعرضين لفرقة "مسك" التابعة للمركز.
وجاء عقد المهرجان ضمن ملتقيات شبكة مساحات التي تأسست في العام 2006 وتشمل كلا من لبنان ورام الله والأردن، ويهدف الى التعريف بتقنيات الرقص المعاصر وتعزيز التواصل الثقافي والفني والاجتماعي مع دول العالم ورموزه الفنية، لاسيما وأن الفرق قد قدمت عروضها في أعرق المسارح العالمية ونالت جوائز رفيعة المستوى.

التعليق