الأهلي يزاحم الوحدات والفيصلي على لقب دوري المناصير للمحترفين

خطوة بخطوة واللقب ما يزال مجهول الهوية

تم نشره في الأحد 24 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • مهاجم فريق الوحدات الحاج مالك يرتقي للكرة في مواجهة حارس مرمى الرمثا عبدالله الزعبي - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب الفيصلي خليل بني عطية يشق طريقه بين لاعبي الحسين اربد - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان - بلغت الإثارة ذروتها كما بلغت القلوب الحناجر، وانحبست الانفاس وقد بقيت جولة واحدة من عمر دوري المناصير للمحترفين، وفيها يفترض أن يعلن بطل الدوري ويماط اللثام عن حامل اللقب الذي ما يزال مجهول الهوية، لكن احتمال مباراة فاصلة بين الوحدات والفيصلي أو الوحدات والاهلي يبدو واردا، في حين يبدو الصراع على تجنب بطاقة الهبوط الثاني الى الدرجة الأولى شديد القوة.
وأصبحت الحالة اشبه بـ"معركة" فوق وتحت من اجل تحقيق الهدف المنشود في آخر خطوات السباق، في بطولة يمكن وصفها بأنها قوية للغاية من حيث المنافسة وتقارب النقاط، وضعيفة فنيا لاسيما ما يتعلق بالمتنافسين الرئيسيين على لقب الدوري، واللذان يعرفان بـ"قطبي الكرة الأردنية".
4 فرق تحاول المنافسة على الجوائز
وبعيدا عن المنافسة على اللقب او صراع الهبوط، فإن أربعة فرق تسعى للمنافسة على المراكز من الرابع وحتى السادس، بهدف الحصول على إحدى الجوائز المالية المخصصة للفرق الستة الأولى على سلم ترتيب الفرق.
اخفاق مستمر
الوحدات والفيصلي وللجولة الرابعة على التوالي يخفقان في إنجاز المهمة، ويفرطان بـ75 % من النقاط، التي كانت كافية لكل منهما لحسم الصراع واسعاد الجماهير التي احترقت أعصابها وتعالت غضبا صيحاتها، وتبخرت أمام واقع فني هزيل طموحاتها وآمالها، وباتت الجولة الاخيرة بمثابة الفرصة الاخيرة لانقاذ ما يمكن انقاذه من سمعة الفريقين قبل فوات الآوان، لأن بطل الدوري لن يتوج بأكثر من 41 من اصل 66 نقطة، وربما لا يقفز الرقم عن حاجز الأربعين نقطة!.
"الهدايا المقدمة على طبق من ذهب" تم رفضها من الفريقين، فاستمرا نقطة بنقطة وخطوة بخطوة في مشهد نادر الحدوث، لكنه وان اوحى بقوة المنافسة، الا أنه أكد في ذات الوقت تراجع مستوى الفريقين اللذين يشكلان "واجهة الكرة الأردنية" منذ نحو أربعة عقود.
أسئلة برسم الاجابة
هل يستطيع الوحدات الاحتفاظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي ونيله للمرة الخامسة عشرة بتاريخه؟، ام يتمكن الفيصلي من العودة إلى منصة التتويج كبطل بعد غياب ثلاثة مواسم متتالية ويضع الكأس في خزانته للمرة الثالثة والثلاثين بتاريخه؟، ام يقول الأهلي كلمته ويدخل شريكا على "خط المنافسة الساخن" ويفرض جولة حاسمة طمعا في الحصول على اللقب للمرة التاسعة في تاريخه؟... هذا ما ستكشفه مباريات الجولة الاخيرة التي ربما يعيد اتحاد كرة القدم برمجتها، لاضفاء العدالة بين الفرق المتنافسة على اللقب او المهددة بالهبوط.
اللعب النظيف
ويسجل للفرق أنها لعبت بـ"شرف ونزاهة" ورفضت الدخول في "التشكيك بالذمم" وهو الامر الذي حصل في مواسم سابقة، وإن لم يملك احدا برهانا ملموسا على تقاعس فريق أمام آخر، وبالتالي فرضت الفرق احترامها هذه المرة ووجهت رسالة للفرق المتنافسة، أنها يجب أن تحقق المطلوب من خلال جهدها فقط وعدم انتظار أي شيء آخر.
نقطتان وسطر جديد
اعتدنا مقولة "نقطة وسطر جديد"، في إشارة الى ضرورة اغلاق صفحة قديمة وفتح اخرى جديدة، ولعل فريقي الوحدات والفيصلي وهما يستعدان لفتح آخر صفحات "كتاب الدوري"، يدركان أن نقطتين تفصلان بين الوحدات المتصدر برصيد 38 نقطة والفيصلي الثاني برصيد 36 نقطة، وهاتان النقطتان ربما تمنحان الوحدات الافضلية، لكن الحقيقة الثابتة بالنسبة لكل منهما أن الفوز هو المطلوب في لقاء الوحدات مع الجزيرة ولقاء الفيصلي مع البقعة، وإن لم يتحقق الفوز فإن ثمة احتمالات عدة سيتم تسليط الضوء عليها في السطور اللاحقة من التحليل الفني.
الفيصلي نجح في خطف التعادل بشق الانفس من الحسين إربد بنتيجة 3-3 بعد أن كان متأخرا بفارق هدفين، ولاحت الفرصة للوحدات في اليوم التالي لاسعاد جماهيره وانهاء حسابات اللقب، لكن النتيجة انتهت من حيث بدأت المباراة سلبية النتيجة، فتواصلت "الدراما الهندية"، وباتت الجماهير تضرب اخماسا بأسداس وتسأل عن سبب اهدار 9 نقاط في 4 مباريات متتالية!.
الأهلي وإن كان لا يستطيع التتويج باللقب في الجولة المقبلة مهما كانت نتائج مباريات الجولة المقبلة، الا أنه يعول على فوزه على شباب الأردن في الجولة المقبلة، وهي "بروفة" استعدادية لنهائي كأس الأردن بين الفريقين يوم الجمعة 6 أيار (مايو) المقبل، وفي ذات الوقت خسارة الوحدات أمام الجزيرة وتعادل الفيصلي أو خسارته أمام البقعة ليفرض جولة فاصلة، حيث اصبح رصيد الأهلي حاليا 35 نقطة بعد فوزه على الأصالة 2-1 أمس.
احتمالات الفوز باللقب
- في حال فوز الوحدات وبغض النظر عن نتيجتي الفيصلي والأهلي يتوج الوحدات باللقب برصيد "41 نقطة".
- في حال تعادل الوحدات وتعادل الفيصلي أو خسارته وبغض النظر عن نتيجة الأهلي يفوز الوحدات باللقب.
- في حال خسارة الوحدات وخسارة الفيصلي وتعادل الأهلي او خسارته يتوج الوحدات.
- في حال فوز الفيصلي وخسارة الوحدات وبغض النظر عن نتيجة الأهلي يتوج الفيصلي باللقب.
- في حال فوز الفيصلي وتعادل الوحدات يتعادل الفريقان بالنقاط "39 نقطة" وبغض النظر عن نتيجة الأهلي تقام مباراة فاصلة بين الوحدات والفيصلي.
- في حال خسارة الوحدات وتعادل الفيصلي أو خسارته وفوز الأهلي، يتساوى فريقا الوحدات والأهلي بالنقاط "38 نقطة" وتقام بينهما مباراة فاصلة.
صراع من اجل البقاء
تخشى 4 فرق من هبوط احدها إلى الدرجة الأولى لاحقا بالأصالة الذي ودع المسابقة في وقت سابق، حيث تتشارك ثلاثة فرق وهي: الصريح والبقعة وذات راس برصيد 25 نقطة، فيما يبلغ رصيد كفرسوم 24 نقطة، علما بأن رصيد الأصالة توقف عند 12 نقطة.
مباراة كفرسوم وذات راس ستكون على درجة عالية من الأهمية لانها بين فريقين مهددين بالهبوط، كما أن البقعة سيلعب مع الفيصلي في حين يلعب الصريح مع الحسين إربد، وبالتالي فإن من يخسر في لقاء كفرسوم وذات راس لاسيما كفرسوم سيكون صاحب بطاقة الهبوط المتبقية.

احتمالات الهبوط
- في حال خسر كفرسوم أمام ذات راس وبغض النظر عن نتيجتي البقعة والصريح يهبط كفرسوم.
- في حال تعادل كفرسوم مع ذات راس وتعادل البقعة والصريح يهبط كفرسوم.
- في حال خسر ذات راس وفاز او تعادل البقعة والصريح يهبط ذات راس.
- في حال فاز كفرسوم وتعادل كل من البقعة والصريح يهبط ذات راس.
- في حال خسارة ذات راس والبقعة والصريح تتعادل بالنقاط "25 نقطة" ويقام بينها دوري مجزأ من مرحلة واحدة.
- في حال خسارة فريقين من الفرق الثلاثة "ذات راس والبقعة والصريح" تقام مباراة فاصلة بين الفريقين المتعادلين بالنقاط "25 نقطة"
التعليمات الفنية
تنص تعليمات اتحاد كرة القدم على أنه اذا تساوى فريقان أو أكثر بمجموع النقاط لغايات تحديد البطل أو لحسم الهبوط يتبع ما يلي:
أ- اذا تساوى فريقان فقط بالنقاط تقام بينهما مباراة فاصلة خلال 72 ساعة من نهاية المسابقة، وفي حال استمرار التعادل خلال الوقت الاصلي للمباراة يتم تمديدها لشوطين اضافيين مدة كل منهما 15 دقيقة، وفي حال استمرار التعادل يتم الحسم بركلات الجزاء الترجيحية.
ب - اذا تساوى أكثر من فريقين تقام بينهم مباريات على نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، بعد 72 ساعة من انتهاء المسابقة، وفي حال استمرار التعادل بين فريقين أو أكثر بعد انتهاء مباريات الدوري المجزأ، يتم اللجوء أولا إلى أكبر عدد من النقاط التي تم الحصول عليها من مباريات الفرق المعنية بالدوري المجزأ، وثانيا فارق الاهداف الناتج من مباريات الفرق المعنية بالدوري المجزأ وثالثا أكبر عدد من الاهداف سجل في مباريات الفرق المعنية بالدوري المجزأ، وفي حال استمرار التعادل طبقا للمعايير السابقة، يحدد الترتيب بفارق الاهداف "طرح ما له وما عليه في جميع مباريات الدوري المجزأ"، ثم أكبر عدد من الاهداف المسجلة في جميع مباريات الدوري المجزأ، ثم اقل عدد من البطاقات الحمراء تم الحصول عليها في جميع المباريات، ثم اقل عدد من البطاقات الصفراء تم الحصول عليها في جميع المباريات، واخيرا اجراء القرعة.
270000 دينار تنتظر الفرق
سيتم توزيع مبلغ 270 ألف دينار على الفرق التي تحتل المراكز الستة الأولى على النحو التالي:
- الاول: 120000 دينار بالاضافة الى كأس البطولة والميداليات الذهبية.
- الثاني: 80000 دينار بالاضافة إلى الميداليات الفضية.
- الثالث: 35000 دينار بالاضافة إلى الميداليات البرونزية.
- الرابع: 15000 دينار.
- الخامس: 12500 دينار.
- السادس: 7500 دينار.
الزوي يوسع الفارق بصدارة الهدافين
وسع مهاجم فريق الحسين إربد الفارق على صدارة الهدافين بعد ان سجل هدفين في مرمى الفيصلي ليصبح رصيده 13 هدفا وينافس بقوة على جائزة هداف الدوري وقيمتها 5000 دينار أردني، وتاليا ترتيب الهدافين.
- 13 هدفا: أكرم الزوي "الحسين إربد".
- 9 اهداف: شريف النوايشة "ذات راس".
- 8 اهداف: ديالو "الفيصلي"، أيمن أبو فارس "الصريح"، مروان عبيدات "كفرسوم".
- 7 اهداف: توريس والحاج مالك "الوحدات"، احمد سمير "الجزيرة، ياسين البخيت "الفيصلي"، محمد العلاونة "الأهلي".
- 6 أهداف: بلال قويدر "شباب الأردن".
- 5 اهداف: بهاء فيصل "الوحدات"، صدام شهابات "الصريح".
- 4 أهداف: يوسف النبر وخالد أبو رياش وأحمد العيساوي "شباب الأردن"، هيلدر "الوحدات"، محمد عبدالحليم "البقعة"، محمد الشيشاني "الحسين اربد"، محمود مرضي "الأهلي".
- 3 أهداف: أحمد مرعي "الأصالة"، يزن ثلجي وراكان الخالدي "الأهلي"، عامر علي وخالد الدردور "الرمثا"، احمد غازي ومحمود البصول "الحسين اربد"، بهاء عبدالرحمن "الفيصلي"، صالح الجوهري ومعتز الصالحاني "الجزيرة".
- هدفان: ايمانويل "الصريح"، محمد خير وعمر عثامنة واشرف المساعيد وعمر عبيدات "كفرسوم"، لقمان عزيز "شباب الأردن"، عبدالله ذيب "الوحدات"، علاء الشقران وعدي القرا وعلي خويلة ومصعب اللحام "الرمثا"، سائد الدبوبي ومحمد بيوك وعبدالقادر المحارمة "الاصالة"، نهار شديفات ورائد النواطير "الفيصلي"، ماركوس "الأهلي"، وجدي الجباري "الحسين اربد"، أمجد الشعيبي "البقعة"، محمد طنوس "الجزيرة".
- هدف: محمد الباشا وفراس شلباية "الوحدات"، بهاء الكسواني ويوسف السموعي ويوسف ابو عواد "الجزيرة"، موسى الزعبي ومحمد منديلا ورواد ابو خيزران واحمد العملة وعبدالله العطار وعدي زهران "شباب الأردن"، أنس حجة وابراهيم باحسون ووسام دعابس وفادي شاهين وحسن عبيدات وحسام الحمزاوي وانس العمايرة ولاعب الأهلي محمد السلو بالخطأ ولاعب الوحدات محمد مصطفى بالخطأ "البقعة"، إبراهيم الجوابرة وأحمد النعيمات وأحمد حلاوة وجهاد الشعار واحمد عبدالحليم وعمر النعيمات ودان اجانت ومروان غول ولاعب شباب الأردن ابراهيم العبيدي بالخطأ "ذات راس"، إبراهيم الخب ويوسف الرواشدة وعمر غازي واحمد الشقران "الرمثا"، ليث الفايز وحسن ابزينب ومحمد ديوك وانس الصوص ومازن خلف "الأصالة"، سليمان السلمان ومحمد ابو زريق "الحسين اربد"، أحمد الحوراني وبلال عويد وسانتوس والكسندر واكرم ابو غزالة "كفرسوم"، سانتوس وعصام مبيضين وخليل بني عطية وبراء مرعي ولاعب البقعة اسامة غنام بالخطأ "الفيصلي"، محمد وائل وزيد جابر ومحمد عاصي ولاعب الفيصلي شريف عدنان بالخطأ "الأهلي"، خلدون الخزامي وايمن الخالد وعبدالرؤوف الروابدة "الصريح".
20 هدفا في الاسبوع 21
تم تسجيل 20 هدفا في مباريات الجولة الماضية، وبذلك يرتفع عدد الاهداف المسجلة الى 260 هدفا في 126 مباراة.
4 انتصارات وتعادلان
تم تحقيق الفوز في 4 مباريات مقابل حالتي تعادل، وبذلك يرتفع عدد مرات الفوز إلى 85 مقابل 41 حالة تعادل منها 21 من دون اهداف.
حالتا طرد
أشهر الحكم ادهم مخادمة البطاقة الحمراء للاعب الحسين إربد عبدالله ابو زيتون، نظرا لقيامه بضرب لاعب الفيصلي يوسف الالوسي من دون كرة نتيجة تلاسن حدث بين اللاعبين، كما أشهر الحكم احمد يعقوب البطاقة الحمراء للاعب شباب الأردن حسام ابو سعدة لنيله الانذار الثاني.
حالات الطرد بين اللاعبين ارتفعت الى 26 حالة في 126 مباراة.
6 ركلات جزاء
شهدت الجولة الماضية رقما قياسيا بعدد ركلات الجزاء، حيث تم احتساب 6 ركلات اصاب النجاح 5 منها، اذ تمكن لاعب الفيصلي ياسين البخيت من تنفيذ ركلة جزاء بنجاح في مرمى الحسين اربد، وكذلك فعل لاعب الحسين اربد اكرم الزوي في مرمى الفيصلي، كما نجح احمد العيساوي من التسجيل لشباب الأردن في مرمى البقعة، ونجح لاعب الاصالة عبدالهادي المحارمة في التسجيل بمرمى الأهلي، وسجل لاعب الأهلي محمد العلاونة في مرمى الاصالة، فيما اضاع لاعب كفرسوم سانتوس ركلة جزاء امام الصريح بعد أن سددها خارجا.
عدد ركلات الجزاء المحتسبة ارتفع الى 43 حالة نفذت 32 منها بنجاح.
ارقام وكلام من الدوري
- اكثر الفرق تحقيقا للفوز هو الوحدات "11 مرة" واقلها الاصالة "مرتين".
- اكثر الفرق تحقيقا للتعادل الرمثا والصريح "10 مرات" واقلها الوحدات والأهلي "5 مرات".
- اقل الفرق خسارة الوحدات والفيصلي والرمثا "5 مرات" واكثرها الاصالة "13 مرة".
- الفيصلي الأقوى هجوما وسجل "29 هدفا" والأصالة الاضعف وسجل "14 هدفا".
- الجزيرة الأقوى دفاعا ودخل مرماه "12 هدفا والاصالة الاضعف ودخل مرماه 31 هدفا.
- فريق الحسين إربد هو الوحيد الذي سجل عدد اهداف تساوي التي دخلت مرماه "25 هدفا".
- ميزان الاهداف يميل لصالح الوحدات "+12" وعلى النقيض من ذلك الاصالة "-17 هدفا".
- للاسبوع الرابع على التوالي يعجز فريقا الوحدات والفيصلي عن تحقيق الفوز، حيث تعادل الفريقان في 3 مباريات وخسرا مباراة، ما يعني أنهما حصلا على 3 نقاط من اصل 12 نقطة مفترضة لكل منهما.. آخر عهد للفريقين بالانتصارات كان في الاسبوع السابع عشر، حيث فاز الوحدات على البقعة 3-0 والفيصلي على الصريح 2-0.
- اخرج الحكم ادهم مخادمة البطاقة الحمراء لاداري الفيصلي محمود صايل وطرده نحو المدرجات.. صايل قام بحركات غير مقبولة قبل خروجه وبالتالي يتوقع أن تتخذ اللجنة التأديبية عقوبة الايقاف بحقه بالاضافة الى تغريم الفيصلي بسبب هتاف جماهيره.. ذات المباراة شهدت احتجاجا مبالغا فيه من قبل اللاعب بهاء عبدالرحمن.
- اللجنة التأديبية ستتخذ عقوبة بحق نادي الوحدات نتيجة الهتافات المسيئة التي انطلقت بعد المباراة بحق نادي الرمثا وجماهيره وحارس مرماه عبدالله الزعبي بحجة قيام الاخير باضاعة الوقت.. الهتافات الوحداتية الغاضبة طالت ادارة ناديها واللاعبين والمدرب.
- فريق البقعة هو الوحيد الذي فاز في 4 مباريات متتالية وحصل على 12 نقطة.. البقعة بعد خسارته 0-3 أمام الوحدات، فاز على كل من الأهلي 1-0 والرمثا 2-0 والاصالة 2-1 وشباب الأردن 4-1... البقعة ومنذ أن تسلم قيادته المدرب العراقي ثائر جسام مع انطلاق الاياب جمع 18 نقطة في 10 مباريات، بينما لم يجمع سوى 7 نقاط في 11 مباراة ذهابا.
- تعرض مدرب فريق الحسين إربد عيسى الترك لوعكة صحية خلال مباراة فريقه أمام الفيصلي.. أبو احمد اصيب بحالة اغماء وفريقه متقدما 3-1، ليتم نقله من الملعب في سيارة الاسعاف نحو اقرب مستشفى، حيث اجريت له الاسعافات الضرورية وامضى ليلة في غرفة العناية قبل أن يغادرها في اليوم التالي...المدير الفني لفريق الأهلي ماهر البحري، تعرض ايضا لوعكة صحية يوم أمس، بعد نهاية مباراة فريقه أمام الأصالة، حيث نقل إلى المستشفى نتيجة ارتفاع في الضغط، نتيجة تقلبات المباراة قبل ان يغادر معافى.
- اهداف الفيصلي جميعها في مرمى الحسين إربد سجلت من مواقف ثابتة، حيث نفذ بهاء عبدالرحمن ركلتين مباشرتين من خارج الجزاء، بينما نفذ ياسين البخيت ركلة جزاء.. بالمناسبة البخيت سجل حتى الآن من ثلاث ركلات جزاء.
- مدرب الفيصلي راتب العوضات "القديم الجديد" لم يستطع قيادة فريقه للفوز بعد أن تمت اقالة محمد اليماني واعادته مديرا فنيا للفئات العمرية.
- الاسبوع الحادي والعشرين شهد النسبة الاكبر من عدد الاهداف، حيث تم تسجيل 20 هدفا في 5 مباريات، بينما خلت مباراة الوحدات والرمثا من الاهداف.
نتائج مباريات الاسبوع الحادي والعشرين
- الحسين اربد * الفيصلي 3-3، سجل للحسين اكرم الزوي 2 ومحمد الشيشاني وللفيصلي بهاء عبدالرحمن 2 وياسين البخيت.
- البقعة * شباب الأردن 4-1، سجل للبقعة محمد عبدالحليم وعدنان عدوس وعمر طه ووسام دعابس وللشباب احمد العيساوي.
- الوحدات * الرمثا 0-0.
- الجزيرة * ذات راس 4-0، سجلها معتز صالحاني وصالح الجوهري واحمد سمير ويوسف ابو عواد.
- الصريح * كفرسوم 1-1، سجل للصريح صدام الشهابات ولكفرسوم مروان عبيدات.
- الأهلي * الاصالة 2-1، سجل للأهلي محمود مرضي ومحمد العلاونة وللاصالة عبدالهادي المحارمة.
مواعيد مباريات الاسبوع الثاني والعشرين "الاخير"
- الاصالة * الرمثا، الخميس 28-4، الساعة 4.30، ستاد عمان.
- كفرسوم * ذات راس، الخميس 28-4، الساعة 4.30، ستاد الأمير هاشم.
- الأهلي * شباب الأردن، الجمعة 29-4، الساعة 4.30، ستاد الأمير محمد.
- الصريح * الحسين، الجمعة 29-4، الساعة 4.30، ستاد الأمير هاشم.
- الوحدات * الجزيرة، السبت 30-4، الساعة 4.30، ستاد عمان.
- البقعة * الفيصلي، السبت 30-4، الساعة 4.30، ستاد الأمير محمد.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ارقام (مشجع)

    الأحد 24 نيسان / أبريل 2016.
    شكرا لاحصاءاتك ..... ولكن اعتقد باستثناء مبارتين يجب الباقي يلعب بنفس الوقت لتساوي الفرص ونغلق هذا الدوري الذي هو للنسيان فقط مع اعتزازنا بفرق الاهلي والحسين