د. هشام الدباغ يتحدث عن مرتكزات الفكر الصوفي بالزرقاء

تم نشره في الاثنين 25 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

الزرقاء- استضاف نادي أسرة القلم الثقافي في الزرقاء مساء أمس، الإعلامي والباحث الدكتور هشام الدباغ للحديث عن مرتكزات الفكر الصوفي وسط حضور جمع من الكتاب والمهتمين.
وتحدث الدكتور الدباغ عن أنواع النفس كما وردت في القرآن الكريم وهي النفس الأمارة بالسوء والنفس اللوامة والراضية والمرضية ثم المطمئنة، مضيفا "ان العقل يتفاعل مع المجسدات، بينما يقف حائرا إزاء المجردات؛ حيث إن التأمل في ذات الله ينقل العقل الى مرتبة القلب المفعم بالايمان الذي ينتقل الى مرتبة الفؤاد ثم الروح التي تعد من أجمل مراحل ارتقاء وفهم الإنسان".
وأوضح أن هناك وسائل لتنمية هذه الملكة لدى الإنسان والارتقاء بنفسه مثل التأمل في آلاء الله في الكون والتفكر فيها من أجل تهيئة النفس المؤمنة المطمئنة لتقبل الإلهام الإلهي الذي يكون من خلال الإشارات وليس العبارات.
واستعرض حياة العديد من المتصوفة في الموروث الإسلامي مثل الإمام الغزالي وبشر بن الحارث ورابعة العدوية والحلاج ومحيي الدين بن عربي، مشيرا الى أن ما يعرف بالحدس هو عبارة عن معنى غير ملفوظ يشعر به المتلقي يحوله الى العبارات.
وجرى في ختام الأمسية التي أدارها الشاعر عمر عياش نقاش وحوار حول بدايات التصوف في التاريخ الإسلامي ومفاهيمه؛ حيث أجاب الدكتور الدباغ عن أسئلة واستفسارات الحضور.
يشار الى أن الدكتور الدباغ حاصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية من جامعة البنجاب في باكستان وعلى درجة ماجستير الفلسفة الإسلامية من الجامعة نفسها، كما أنه حاصل على درجة الماجستير في التاريخ من جامعة القديس يوسف في بيروت، وصدر له من المؤلفات: الجغرافيا الإقليمية، التلفزيون أسرار وعجائب، التكامل في الحق (نظرة معاصرة في فلسفة التصوف)، فنون الخطابة والإلقاء وتقنية الاتصال الجماهيري.-(بترا)

التعليق