مؤتمر ومعرض العراق العربي يبدأ الأحد المقبل في عمان

تم نشره في الاثنين 16 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

عمان– تبدأ في عمان الاحد المقبل فعاليات مؤتمر ومعرض العراق العربي (اعمار واستثمار 2016) الذي ينظمه اتحاد المقاولين العرب بالتعاون مع وزارة الإشغال العامة بهدف عرض مشاريع الأعمار والفرص الاستثمارية المتاحة بمختلف القطاعات في العراق للمرحلتين الحالية والمقبلة.
ويشارك في المؤتمر الذي يقام في قاعات زارا برعاية رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور وزراء ومسؤولون عراقيون وأردنيون وعرب ورجال أعمال واقتصاديون وممثلو شركات وهيئات ومؤسسات تمويل عربية رسمية وشبه رسمية.
وقال رئيس اتحاد المقاولين العرب فهد الحمادي في بيان صحافي أمس إن المعرض الذي يقام على مساحة 1500 متر مربع يستهدف قطاع المقاولات والمعدات والمواد الإنشائية، والبني التحتية من مياه وكهرباء واتصالات ونقل، وقطاعات التطوير العقاري، ومؤسسات التمويل والمصارف والبنوك.
وأضاف الحمادي أن تنظيم المؤتمر في عمان يؤكد دور الأردن في التجارة مع العراق، ويمثل فرصة للشركات الأردنية والعربية لفتح قنوات استثمارية من خلال الأردن مع العراق ، كما يتيح للشركات فرصة المنافسة وتقديم السلع والخدمات أمام العارضين والمشاركين.
وحسب رئيس الاتحاد يشكل المؤتمر فرصة لشركات وممثلي قطاعات المقـــاولات والإنشاءات والتطوير العقاري والبني التحتية والمعدات الإنشائية، ومعدات البناء وموادها، والبنوك ومؤسسات التمويل العربية للتعرف على المشروعات وفرص الاستثمار في العراق وعقد شراكات بين مختلف الشركات.
ويعقد خلال المؤتمر ثماني جلسات يعرض فيها مسؤولون عراقيون فرص الاستثمار المتاحة والمشروعات المنجزة والمتوقفة والحالية والمستقبلية المقرة وحجم التمويل اللازم وكذلك حجم التمويل الذي تم إنفاقه على المشروعات خلال السنوات السابقة ورؤية الوزارات العراقية لتلك المشروعات، وأهمية الإسراع في تنفيذها.
كما يعرضون دور الاتحادات والمصارف العراقية والعربية ودور برامج المنظمات الدولية العاملة هناك في الاعمار والاستثمار والإمكانات المتاحة للتمويل والإقراض من المؤسسات العربية المالية، وحجم التمويل اللازم لاستكمال المشروعات المتوقفة والمستقبلية والقرارات المتخذة بالنسبة للاقتراض ودور وزرة المالية بها وبالضمانات الممكن تقديمها.
وسيتم كذلك عرض احتياجات إعادة اعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية ودور صندوق إعادة اعمار تلك المناطق وآلية عمله ومصادر التمويل والمنح المقرة والمناطق التي خصصت لها وطريقة صرف المنح على المشروعات والتعريف بمنفذيها وحجم التمويل اللازم لها وآلية قبول المنح وتوظيفها في المشروعات، ومشروعات الإسكان المنفذة والمتوقفة والمتاحة بطريقة المشاركة أو الإقراض والبنى التحتية المتضررة في المناطق الساخنة وحجم التمويل اللازم لإعادة البني التحتية في المناطق المحررة.
كما سيتم عرض احتياجات العراق من المدارس وأنواعها والمبالغ المصروفة والمشروعات المنجزة ، وأعداد المدارس المهدمة جراء العمليات الإرهابية وعمليات التحرير والتمويل ألازم لإعادة اعمارها وفرص إنشاء المدارس الأهلية والعربية والأجنبية وقبول المنح لإنشاء المدارس الجاهزة سريعة التركيب في المناطق المحررة.
وتشتمل جلسات المؤتمر أيضا على عروض لاحتياجات العراق من مشروعات الصحة كالمستشفيات والمراكز الصحية والمنفذ منها والمتوقف وإمكانيات الاستثمار في المجال الصحي والامتيازات والضوابط، وإمكانيات التشغيل والإدارة في هذا القطاع وكذلك حاجة البلديات من التمويل والمشروعات المتوقفة لضعف التمويل وفرص الاستثمار المتاحة وضوابطها وامتيازاتها ، ومشروعات توليد الكهرباء، والنقل والتوزيع والمنجز منها وحجم الإنفاق والتمويل اللازم وفرص الاستثمار في قطاع الكهرباء والمعدات اللازمة والضوابط والضمانات والامتيازات فيها.
ويعرض المسؤولون العراقيون قانون الاستثمار العراقي والتشريعات الخاصة بالاعمار والاستثمار، ودور المصارف العراقية والعربية في الاعمار والاستثمار وفرص الاستثمار في العاصمة العراقية ومحافظات نينوى والانبار والبصرة ، وأهمية استقرار العملة العراقية ودور البنك المركزي العراقي في تامين الضمانات للقروض الممنوحة وإمكانيات التعاون مع المصارف العربية وحجم القروض الممنوحة ودور برامج المنظمات الدولية العاملة في العراق وما تقدمه من برامج وتمويل ودور الاتحادات العراقية والعربية في الاعمار والاستثمار والإمكانات المتاحة للتمويل والإقراض من المؤسسات العربية المالية. -(بترا)

التعليق