الحكومة الإسرائيلية تقر اتفاقا جديدا حول الغاز

تم نشره في الاثنين 23 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة- أعلنت الحكومة الاسرائيلية امس انها اقرت نسخة جديدة من اتفاق مهم لاستثمار احتياطي الغاز الموجود في البحر المتوسط مع كونسورسيوم اسرائيلي-اميركي، على امل ان تكون هذه النسخة نهائية.
وقال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان " اقرت الحكومة اليوم (امس) الاتفاق المعدل حول الغاز الطبيعي"، مؤكدا ان "هذه النسخة الجديدة تأخذ بالاعتبار التعليقات التي صدرت من المحكمة العليا".
والاتفاق المبرم بين الحكومة وكونسورسيوم اسرائيلي-اميركي بات منذ اشهر في صلب جدل حول شروط استثمار احتياطي الغاز الذي تم اكتشافه في نهاية العام الفين قبالة سواحل اسرائيل.
والواقع ان الاستثمار بدأ بدون وضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق مع الكونسورسيوم الذي تقوده مجموعتا "نوبل انرجي" الاميركية و"ديليك" الاسرائيلية.
وفي 27 اذار/مارس رفضت المحكمة الاسرائيلية العليا مسودة الاتفاق وعزت قرارها الى وجود بند "غير مقبول" يحمي مصالح الكونسورسيوم، كونه يحول دون تغيير نص الاتفاق لعشر سنوات. واعتبرت المحكمة ان هذا البند يحد من صلاحيات الحكومات المقبلة.
وقال نتنياهو امس "هذه خطوة هامة للغاية وحتى تاريخية للاقتصاد الاسرائيلي، وخصوصا لمن سيستخدمون الهدية التي وهبتنا اياها الطبيعة لمصلحة الدولة ومواطنيها".
ورحبت شركة ديليك بقرار الحكومة، وقالت في بيان انها تعتزم جعل الغاز من حقل ليفياتان في البحر المتوسط، يتدفق "الى السوق المحلية بنهاية عام 2019".
واثار اكتشاف هذا الاحتياطي آمالا كبيرة في اسرائيل ليس فقط لتأمين استقلالية هذا البلد لجهة موارد الطاقة كونه يعتمد كثيرا على الخارج، بل ايضا ليتمكن من تصدير الغاز او حتى اقامة روابط استراتيجية جديدة في المنطقة.
واصطدم نتنياهو الذي دافع شخصيا عن الاتفاق، برفض المعارضة ومنظمات تعنى بالدفاع عن المستهلكين وتنتقد الاحتكار.
وتسعى اسرائيل الى تطوير انتاج الغاز انطلاقا من حقول تمار وليفياتان التي تم اكتشافها في 2009 و2010. -(ا ف ب)

التعليق