الشياب يدعو للإسراع بتطوير "طوارئ البشير"

تم نشره في الأحد 5 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً

عمان -الغد - يراجع قسم الإسعاف والطوارئ في مستشفى البشير الحكومي يوميا نحو 1700 شخص، في وقت تسعى وزارة الصحة إلى رفع إمكانات المستشفى بأسرع ما يمكن من خلال زيادة عدد أسرته إلى حوالي الضعف لتصبح 120 سريرا، وتزويده بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية المتقدمة، بحسب وزير الصحة محمود الشياب.
وجاءت تصريحات الشياب، في اعقاب اجتماع ضم خبراء محليين ودوليين أمس، بهدف مناقشة افضل التصاميم والمخططات لمشروع مبنى الاسعاف والطوارئ المزمع انشاؤه في المستشفى بكلفة تبلغ 15 مليون دينار وبتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.
وأكد الشياب ووزير الأشغال العامة والاسكان سامي هلسة خلال المناقشات حرص الحكومة على ترجمة توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بتطوير الخدمات الصحية والنهوض بمستواها.
واشارا الى ما تم انجازه في المراحل السابقة والبناء عليه لاستكمال عملية التطوير والتحديث وتعزيزها، ليأتي مشروع انشاء مبنى الاسعاف والطوارئ في اطار خطة شمولية لعدد من اقسام الإسعاف في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة.
وقال الشياب ان المبنى الجديد سيضم الخدمات المخبرية والشعاعية وصالات مناسبة لاستقبال المرضى ومرافقيهم.
من جانبه، قال هلسة أعدت الفرق الهندسية المشتركة المخططات والتصاميم ووثائق العطاء بعد زيارات ميدانية عديدة، وستكون هناك نقاشات عميقة لهذه المخططات مع خبراء محليين ودوليين بالتنسيق مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لضمان افضل المواصفات.
وأوضح أن العطاء سيطرح وفقا لمتطلبات وزارة الصحة لتحقيق مشروع متكامل يستجيب لتطوير خدمات الاسعاف والطوارئ في المستشفى وسهولة الوصول اليها ويتميز بإجراءات سريعة لاستقبال المرضى وتصنيف الحالة المرضية.
ودعا الشياب وهلسة إلى الإسراع في تجهيز المخططات بشكلها النهائي، ووثائق العطاء ليصار إلى طرحها في أقرب وقت.

التعليق