أوساط إسرائيلية: زيارة نتنياهو لروسيا عززت "الثقة المتبادلة"

تم نشره في الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2016. 11:08 مـساءً
  • نتنياهو (يمين) وبوتين-(أرشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة -  اعتبرت أوساط إسرائيلية رسمية، أن تعدد زيارات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى موسكو ولقاء الرئيس بوتين في الأشهر الأخيرة، وخاصة ما أنتجته الزيارة الأخيرة التي انتهت اول من أمس ودامت يومين، بمثابة تعزيز لما تدعيه إسرائيل "ثقة متبادلة"، وأن الجانبين يضعان خططا مستقبلية. إذ أبرزت وسائل الإعلام أن هذه الزيارة الرابعة التي يقوم بها نتنياهو الى واشنطن خلال نصف سنة، مقابل تراجع زيارات نتنياهو الى الولايات المتحدة.
وحسب التقارير الإسرائيلية، فإنه على رأس أجندة زيارة نتنياهو ولقائه بالرئيس بوتين، كانت الأوضاع القائمة في روسيا، وما تدعيه إسرائيل، من تنسيق أمني. وبموازاة ذلك جرى التوقيع على اتفاقية، تدفع بموجبها روسيا لعشرات آلاف المتقاعدين الروس الذين هاجروا الى إسرائيل، حتى العام 1992، مخصصات تقاعد، على خلفية عملهم في مؤسسات الدولة السوفييتية. وحسب التقديرات فإن الحجم السنوي لمخصصات التقاعد سيتراوح ما بين 150 مليونا الى 200 مليون دولار سنويا.
وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إن لقاءه مع بوتين كان "شاملا ومجديا". وعلى حد قوله "وقعنا على عدة اتفاقات مهمة بين الدولتين في مجالات الطاقة، الزراعة، التقاعدات وتأمين الحقوق الاجتماعية. هذا ذخر. وأشار بوتين إلى أن العلاقات تطورت بشكل سريع وبناء. وقال، نحن نبلور خططا للمستقبل في ظل التفاهم والثقة. تحدثنا على ما يمكن عمله من أجل تحفيز التعاون الاقتصادي وتطوير منطقة تجارة حرة بين الدولتين. يوجد تعاون في مواضيع التكنولوجيا العليا، إنتاج الادوية وبناء الطائرات".
كما ذكر الرئيس الروسي نوايا بلاده للتقدم في مشاريع تكنولوجية متطورة مع اسرائيل في موضوع الغاز. كما أشار الى التعاون الزراعي وطلب توسيعه ليشمل مواضيع التعليم والثقافة. وقال بوتين ان "اسرائيل هي بين الاهداف الشعبية للسياح الروس، واعتقد أن عددهم سيزداد".
وفي تناوله للمواضيع السياسية قال نتنياهو: "تحدثنا عن استمرار التنسيق بين جيشينا في المنطقة، التنسيق الذي يعمل جيدا، وذلك منعا للصدامات وضمان أن نعمل ضد ذات الجهات التي تعرضنا جميعا للخطر ايضا. وبالفعل، تحدثنا طويلا عن تحدياتنا المشتركة، لكل الدول الحضارية، مثل التطرف والإرهاب الذي ينشره".
وقال بوتين إن "الوضع في الشرق الأوسط وفي سوريا ليس سهلا. نحن نؤيد تسوية شاملة وعادلة للنزاع مع الفلسطينيين. هناك حاجة إلى جهود مشتركة، بما في ذلك من خلال الرباعية، وروسيا مستعدة للمشاركة في هذا العمل". وقال إن إسرائيل وروسيا هما حليفان في الحرب ضد الإرهاب وأن "هذا حوار متعدد المضامين يقوم على أساس الثقة المتبادلة".
وحسب مصادر إسرائيلية تحدثت لوسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن بوتين قال لنتنياهو إنه ليس لديه تحفظ من استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع تركيا، وأن روسيا تشجع هذا، حسب قول المصادر.
وقال نتنياهو، خلال لقائه ممثلين عن ممثلين لأبناء الديناء اليهودية في موسكو، على هامش زيارته لروسيا، إنه بحث مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأوضاع في سورية "من أجل التأكيد أن التنسيق بين الجيشين متواصل، لمنع اصطدام غير ضروري". وحين سئل نتنياهو كيف ستصل إسرائيل إلى اتفاق سلام مع سورية، رغم إعلانه أنه لن يعيد مرتفعات الجولان، أجاب نتنياهو، "أنتَ تسأل عن مستقبل العلاقات مع الرئيس الأسد؟"، وقال، "أنا أسأل ما هو مستقبل الرئيس الأسد أساسا؟ لا علاقة لنا بسؤال كهذا، نحن نهتم بألا تصبح سورية منصة إطلاق صواريخ ضد إسرائيل، لا عن طريق قوات سورية أو إيرانية أو حزب الله أو القوى الإسلامية".

التعليق