الجزائر تكرم دحمان الحراشي صاحب أغنية "يا الرايح"

تم نشره في الأحد 19 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً

الجزائر- كرم في الجزائر مساء أول من أمس، الفنان الراحل دحمان الحراشي صاحب أغنية "يا الرايح" التي اشتهرت في العالم بأسره بصوت المغني رشيد طه العام 1993، علما أنها تعود الى قبل ذلك بكثير.
وأقيمت الحفلة التكريمية في الجزائر العاصمة، بحضور وزراء وفنانين من أجيال مختلفة، منهم من اعتلى المسرح مع الفنان الراحل مثل مطربة الغناء الأندلسي نسيمة شعبان، ومنهم من ولد بعد وفاته مثل آمال زان.
وأعاد الفنانون ومنهم ابنه كمال الحراشي بعض الأغاني المشهورة له، ثم اختتمت السهرة بغناء جماعي لأغنية "يا الرايح وين مسافر"، والتي تحكي معاناة الجزائريين في المهجر.
ورغم أن الجزائريين يعرفون هذه الأغنية جيدا منذ زمن طويل، إلا أنها لم تكتسب الشهرة العالمية إلا بعدما أداها المغني الجزائري المغترب في فرنسا رشيد طه بصوته سنة 1993.
والفنان دحمان الحراشي، واسمه الحقيقي عبد الرحمن عمراني، من مواليد تموز (يوليو) 1926 بالجزائر، وهو ابن عائلة محافظة؛ إذ كان أبوه مؤذن الجامع الكبير.
وقد سمي "الحراشي" نسبة الى حي الحراش بالضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية؛ حيث كان يعيش مع عائلته قبل أن يهاجر الى فرنسا.
وتوفي في حادث سير سنة 1980 تاركا رصيدا فنيا بلغ أكثر من مائة أغنية جمعها ديوان حقوق المؤلف وأعاد نشرها بهذه المناسبة.
والأغاني من النوع الشعبي الأندلسي بكلماته وألحانه وبلمسة خاصة؛ إذ كان يؤدي أغانيه عازفا على آلة "البونجو" ويعالج مواضيع اجتماعية كالهجرة والخيانة والصداقة. -(أ ف ب)

التعليق