الطويسي: مستعدون لمتابعة المُخرج الثقافي لنزلاء مراكز الإصلاح‎

تم نشره في الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - أشاد وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي بدور مديرية الأمن العام في مختلف المجالات التنموية وتوفير الأمن والأمان الذي يعتبر الركيزة الاساسية لكل مجالات التنمية، وثمن دور مديرية الأمن العام باستثمار الطاقات الإبداعية لدى نزلاء مراكز الإصلاح المرتكز على مبادئ حقوق الإنسان.
وأبدى الوزير خلال لقائه مدير مراكز الإصلاح والتأهيل العميد سمير بينو استعداد الوزارة لتقديم المساعدة والعون بتغطية ومتابعة المُخرج الثقافية والإبداعي لنزلاء المراكز الذين هم بأمس الحاجة الى فائق العناية والرعاية من نوع خاص من خلال إتاحة الفرص لهم لتعبير عن ما يجول بدواخلهم، واستثمار مهاراتهم ومواهبهم في إعادة بناء شخصيتهم واعادة تكوين وعيهم من خلال حراكهم الثقافية بأشكاله كافة.
كما أكد الطويسي على دور الأدب والفنون في تهذيب النفس وبناء شخصية سليمة متصالحة  تنبذ العنف والإرهاب والتطرف.
ودعا الطويسي إلى تفعيل دور الهيئات الثقافية ونقابة الفنانين وتحقيق شراكة حقيقية مع الأمن العام وإداراته المجتمعية للعمل على تقديم إبداعات النزلاء في المجالات الثقافية وإتاحة الفرص تعبير لهم، وتحقيق جو التسامح عن طريق تقديم المسرحيات والأنشطة الثقافية الهادفة.
كما أكد على ضرورة إتاحة الفرصة لنزلاء هذه المراكز لتقديم إنتاجهم الأدبي لوزارة الثقافة لعرضه على لجان نشر مختصة، واستعداد الوزارة للاستمرار بتقديم الدعم المادي لنشر مجلة النزيل التي تصدرها مديرية مراكز الإصلاح والتأهيل، ويأتي ذلك ضمن خطة الحكومة في مجابهة العنف والإرهاب والتطرف بكل أشكاله بوسائل ثقافية متقدمة. من جهته قدّم مدير مراكز الإصلاح والتأهيل العميد سمير بينو عرضا عن جهود الإدارة في إيجاد حالة ثقافية حقيقية إيمانا من الإدارة بأهمية أن يكون النزيل مثقفا واعيا ومدركا، كما وشكر بينو الوزارة لرفد جهاز الأمن العام في مجال إصلاح وتأهيل النزلاء، وفي نهاية اللقاء عرض العميد بينو بعضا من قصص النجاح في المراكز، وخصوصا تكوين فرق مسرحية، وعمل معارض فنون تشكيلية من إنتاج النزلاء.

التعليق