الاحتلال يهدم منزلي فلسطينيين نفذا عملية طعن

تم نشره في الاثنين 4 تموز / يوليو 2016. 09:10 مـساءً
  • جرافات الاحتلال تهدم منزلا -(أرشيفية)

قلنديا- هدم جيش الاحتلال الاسرائيلي ليل الأحد الاثنين منزلين يعودان الى فلسطينيين نفذا في كانون الأول/ديسمبر الماضي عملية طعن، بحسب ما اعلن جيش الاحتلال الاثنين.

وقام جيش الاحتلال بهدم منزلي عيسى عساف وعنان ابو حبسة في مخيم قلنديا للاجئين بين القدس ورام الله، في حين اصيب اربعة فلسطينيين بعد اندلاع اشتباكات مع جيش الاحتلال في المكان، حسب مراسل لوكالة فرانس برس.

وقال محمد ابو حبسة، والد عنان لوكالة فرانس برس وهو يقف بالقرب من انقاض المنزل "لقد اخبرونا بالفعل بانهم سيأتون للهدم تنفيذا لقرار محكمة العدل العليا (الاسرائيلية) غير العادل".

واضاف "لا اعرف ماذا سيستفيدون" من هدم البيت.

وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال ان القوات هدمت منزلي عساف وابو حبسة اللذين قتلا خلال هجوم بالسكين في 23 كانون الاول/ديسمبر الماضي قرب البلدة القديمة في القدس.

واكدت المتحدثة لوكالة فرانس برس ان "المهاجمين اللذين تسلحا بالسكاكين، اقدما على طعن المارة في الموقع ما ادى الى مقتل الحاخام رؤوفين بيرماجير بوحشية واصابة مدني".

وتابعت "بالاضافة الى ذلك قتل عوفر بن اري" برصاص القوات الاسرائيلية التي كانت تطلق النار على عساف وحامد.

وبحسب المتحدثة فقد "اندلعت خلال عملية الهدم، اعمال شغب عنيفة القى خلالها فلسطينيون الحجارة وفتحوا النار"، مشيرة الى ان القوات الاسرائيلية فتحت النار على "المحرضين الرئيسيين".

واصيب اربعة فلسطينيين بجروح طفيفة خلال المواجهات، بحسب مراسل لفرانس برس.

ودانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) التابعة للامم المتحدة في بيان هدم المنزلين معتبرة القرار الاسرائيلي "نوعا من العقاب الجماعي". (أ ف ب)

 

التعليق