"الغد" ترصد استصدار البطاقة الذكية: 11 خطوة و8 دقائق فقط

تم نشره في الثلاثاء 5 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً
  • مواطن يعرض بطاقته الذكية بعد استصدارها من دائرة الاحوال بطبربور امس (تصوير : اسامه الرفاعي)

زايد الدخيل وعبدالله الربيحات

عمان- 11 خطوة تستغرق أقل من 8 دقائق فقط، هي الزمن المطلوب للمراجع لدى دائرة الأحوال المدنية والجوازات للحصول على بطاقة ذكية، تحمل أعلى مواصفات الأمان، بحسب مشاهدات "الغد" التي زارت الدائرة بفرعها الرئيسي بطبربور أمس لمتابعة إجراءات إصدار البطاقة.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني دشن خلال زيارته للدائرة الأربعاء الماضي العمل باستصدار البطاقات حيث استصدر البطاقة الأولى.
"الغد"، رافقت وبشكل خفي مراحل استصدار البطاقة، التي يتبعها المراجعون بدءا بحجز الدور، ومرورا بتعبئة الطلب ودفع رسم الاستصدار بقيمة دينارين.
الخطوة اللاحقة كانت ببدء إدخال المعلومات والبيانات من قبل موظف القبول والإدخال المصرح له، وأخذ صورة قزحية العين والتقاط صورة شخصية، وأخذ بصمات اليد اليمنى واليسرى والإبهام، قبل طباعة البطاقة، لتنتهي العملية بضبط الجودة التي يتم من خلالها تدقيق المعلومات ومطابقتها مع شاشة الحاسب الآلي، ومن ثم تسليم البطاقة بعد أن تأخذ رقما سريا من قبل مستخدم البطاقة نفسه.
وفي الخطوة الأخيرة تقوم الدائرة بإرسال رسالة نصية إلى هاتف صاحب البطاقة كي يتسلمها شخصيا من قبل الموظف.
والبطاقة الذكية بطاقة بلاستيكية تحتوي على شريحة لحفظ المعلومات الرقمية والأبجدية عليها، وتتوافق مع الأجهزة الحاسوبية، وتستطيع قراءة البيانات داخل الشريحة وتحويلها إلى معلومات مقروءة تعتمد على طبيعة البرنامج والشيفرة الإلكترونية المحفوظة بها.
ويمكن من خلال هذه البطاقة، إنجاز خدمات الأحوال المدنية والجوازات، وتلك التي يتطلبها استصدار وثائق متعددة، وخدمات متعلقة بالبيانات الجمركية والمتعلقة بالإعفاءات، وموافقات البيع والشراء، إلى جانب خدمات أخرى مرتبطة بتسهيلات الاستثمار، والحصول على مختلف أنواع التراخيص.
وتتضمن المعلومات الظاهرة في البطاقة الذكية اسم صاحب البطاقة الكامل، مكان وتاريخ الميلاد، مكان الإقامة، مكان الإصدار، التوقيع واسم الأم.
 وفيما يتعلق بالمعلومات المذكورة ضمن الشريحة الإلكتروية الخاصة بالبطاقة الذكية فهي: صورة صاحب البطاقة، قزحية عينه، بصمات يديه، معلومات أخرى كالقيد المدني والديانة، إلى جانب خانة خاصة بالانتخابات.
وأصدرت دائرة الأحوال المدنية والجوازات اكثر من 2260 بطاقة ذكية منذ بدء الصرف الفعلي الأربعاء الماضي من قبل مكاتب الأحوال المدنية والجوازات.
وبين مدير العلاقات العامة في الدائرة مالك الخصاونة أن سعة الشريحة الالكترونية على البطاقة يبلغ 144 كيلو بايت تحمل معلومات البطاقة المعمول بها حاليا إضافة الى بصمة اليد العشرية وإضافة ملحقات مستقبلية عليها مثل معلومات الحمض النووي (DNA) وبصمة العين ورخصة القيادة والتأمين الصحي ومعلومات الضمان الاجتماعي.
وأشار الخصاونة إلى أن البطاقة تعتمد في إصدارها على أفضل المعايير الدولية، وبما يحقق الأمان وتعدد الاستعمال، وتقديم خدمات ضرورية، عبر خدمة الربط الإلكتروني بين المؤسسات الحكومية، مبينا انها تطبيق عملي وفعلي للتطور الذي تنتهجه الدول المتقدمة في مجال الإثبات المدني، حيث أصبحت الوثيقة الشخصية تسند إلى أسس علمية حديثة وفنية وأمنية، وليس للتقدير الشخصي للموظف، بعدما أصبحت بصمة أصابع اليد وقزحية العين هي المحدد لشخصية حامل وثيقة الأحوال المدنية.
وبالنسبة لبطاقة الأحوال المدنية الحالية، أوضح الخصاونة انها سارية المفعول، وان الدائرة ستعمل على تشجيع المواطنين على استصدار "الذكية"، والتي من الممكن أن تعتمد عليها مختلف المؤسسات والبنوك، وهو ما يزيد من حاجة المواطنين لها، وسيدفعهم لاستبدال القديمة، التي لن يكون هناك فترة محددة لاستبدالها.
وبخصوص إمكانية تزوير البطاقة أكد الخصاونة، أن البطاقة تتضمن مواصفات لا يمكن لأحد تزويرها لاحتوائها على افضل مواصفات الأمان.
يشار إلى أن البطاقة الذكية تأتي ضمن مشروع الحكومة الإلكترونية، الهادف إلى التسهيل على المواطنين في إنجاز مختلف المعاملات، فضلا عما تتميز به من معايير أمنية متقدمة لحماية المعلومات التي تحتويها.

التعليق