وليامس تحتفظ بلقب فردي السيدات في بطولة ويمبلدون

تم نشره في السبت 9 تموز / يوليو 2016. 05:08 مـساءً - آخر تعديل في السبت 9 تموز / يوليو 2016. 07:22 مـساءً
  • الأميركية سيرينا وليامس - (أ ف ب)

لندن- احتفظت الاميركية سيرينا وليامس المصنفة اولى بلقب فردي السيدات في بطولة ويمبلدون الانجليزية لكرة المضرب ثالث البطولات الاربع الكبرى، بفوزها على الالمانية انجيليك كيربر الرابعة 7-5 و6-3 في المباراة النهائية السبت.
واحرزت سيرينا اللقب السابع في ويمبلدون رافعة رصيدها الى 22 لقبا كبيرا فعادلت الالمانية شتيفي غراف بعد ان ثأرت من الالمانية كيربر التي احرزت لقبها الاول الكبير في ملبورن وحرمت الاميركية من اعتلاء منصة التتويج في بطولة استراليا المفتوحة مطلع العام الحالي.
وكانت سيرينا احرزت اللقب العام الماضي على حساب الاسبانية غاربيني موغوروسا التي خرجت مبكرا من الدور الثاني في النسخة الخالية، لكنها ثأرت من الاميركية في نهائي رولان غاروس الفرنسية ثاني بطولات الغراند سلام هذا الموسم واحرزت بدورها لقبها الاول الكبير.
سجل الفائزات في السنوات العشر الاخيرة
2007: الاميركية فينوس وليامس
2008: الاميركية فينوس وليامس
2009: الاميركية سيرينا وليامس
2010: الاميركية سيرينا وليامس
2011: التشيكية بترا كفيتوفا
2012: الاميركية سيرينا وليامس
2013: الفرنسية ماريون بارتولي
2014: التشيكية بترا كفيتوفا
2015: الاميركية سيرينا وليامس
2016: الاميركية سيرينا وليامس
نهائي مرتقب بين راونيتش وموراي
أصبح ميلوس راونيتش المصنف سادسا أول كندي يبلغ نهائي بطولة كبرى، بعد فوزه على السويسري روجيه فيدرر المصنف ثالثا 6-3 و6-7 (3-7) 4-6 و7-5 و6-3، الجمعة في نصف النهائي.
وأفسد العملاق راونيتش (96ر1 م) آمال فيدرر بمواصلة المشوار واحراز لقبه الثامن في ويمبلدون والثامن عشر في البطولات الكبرى.
ويلتقي راونيتش في النهائي مع البريطاني أندي موراي المصنف ثانيا وحامل لقب 2013 بعد تغلبه على التشيكي توماس بيرديتش العاشر 6-3 و6-3 و6-3.
بعد تخلفه بمجموعة، بدا فيدرر (34 عاما) ممسكا بزمام نصف النهائي العاشر له، فعادل وتقدم بمجموعتين، قبل ان يخسر الرابعة بطريقة دراماتيكية.
وكان فيدرر في طريقه إلى أن يصبح أكبر لاعب يبلغ النهائي في 42 عاما، اذ اهدر ثلاث كرات لكسر ارسال خصمه وتخلى عن تقدمه 40-0 في الشوط الثاني عشر.
كما كان فيدرر، الذي احرز لقبه الأخير في ويمبلدون العام 2012، قد احتاج الى خمس مجموعات لتخطي الكرواتي مارين سيليتش في ربع النهائي.
وتقدم راونيتش 3-1 في المجموعة الحاسمة، وسار بثبات نحو حجز بطاقة النهائي.
وسدد راونيتش، الذي خاض نصف النهائي الثاني له بعد خسارته امام فيدرر في الدور عينه قبل سنتين، أسرع ضربة إرسال في البطولة بسرعة بلغت 7ر231 كلم/ساعة.
وما يزال رقم الأسترالي سام غروث عصيا على الكسر حتى الساعة، حيث بلغت سرعة إرساله 4ر263 كلم/ساعة في بطولة بوسان الكورية الجنوبية للتحدي في شهر أيار (مايو) 2012.
وضرب راونيتش 23 إرسالا ساحقا و75 كرة فائزة في المباراة، فيما ترجم فيدرر كرة واحدة من اصل 9 لكسر ارسال خصمه.
وفي المباراة الثانية، تأهل موراي (29 عاما) إلى النهائي الحادي عشر في البطولات الكبرى، احرز منها لقبي فلاشينغ ميدوز 2012 وويمبلدون 2013، وآنذاك اصبح أول بريطاني يحرز اللقب منذ فريد بيري عام 1936.
وبعد يومين من تفوقه على الفرنسي جو-ويلفريد تسونغا اثر خمس مجموعات، تجاوز موراي عقبة برديتش، وصيف 2010، بثلاث مجموعات نظيفة، اذا كان عدد اخطائه قليلا ولم يمنح خصمه الكثير من فرص كسر الارسال.
وستكون الطريق معبدة امام اللقب الثاني لموراي في ويمبلدون، خصوصا بعد الاقصاء المبكر للصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف اول عالميا، وذلك بعد فوزه عليه في نهائي بطولة استراليا المفتوحة للمرة الرابعة وفي نهائي رولان غاروس.
وتعود المواجهة الاخيرة بين موراي وراونيتش الى نهائي دورة كوينز، قبل 8 ايام من بطولة ويمبلدون، عندما تفوق الأسكتلندي 6-7 (5-7) و6-4 و6-3. وهذه اول مرة يبلغ فيها بطل كوينز ووصيفه نهائي ويمبلدون منذ لقاء السويدي ستيفان ايدبرغ والالماني بوريس بيكر في 1988. ويتقدم موراي 6-3 في المواجهات المباشرة على راونيتش. (أ ف ب)

التعليق