أخبار محليةاقتصاد

“CARE”.. خبرات تساعد على شق الطريق المهني

عمان-الغد- خلال فترة دراسته في جامعة اليرموك التي امتدت بين 2016 وحتى 2021، اجتهد مصعب دهون (23 عاماً)، في بناء واكتساب خبرات متعددة في مجالات عدة، علها تساعده على شق طريقه المهني مستقبلاً.
وخلال فترة دراسته في جامعة اليرموك، عمل مصعب في مطاعم عدة في مدينة إربد شمال الأردن والتي تبعد عن العاصمة عمان حوالي 80 كيلومترا، وقام كذلك بالانتساب الى حملات ودورات تدريبية ومؤتمرات عدة في مجال العمل الشبابي والاجتماعي والمشاركة السياسية، مع جهات حكومية ومنظمات دولية عدة، منها منظمة “كير – CARE”، ما أكسبه خبرات واسعة ومتعددة.
تخرج في حزيران (يونيو) العام الحالي بتخصص المحاسبة، وها هو اليوم يخضع لتدريب جديد في التخصص نفسه في شركة “PC.NET” التي تتعاون مع منظمة “كير” العالمية في الأردن لتنفيذ برنامج تدريبي لـ15 شاباً وشابة يستهدف تدريبهم وتأهيلهم للدخول في سوق العمل.
ويشار الى أن البرنامج التدريبي الذي تنفذه منظمة “كير” بالتشارك مع القطاع الخاص، يهدف بشكل أساسي الى التشبيك بين الشباب والشركات، عن طريق توفير تدريب رسمي مضمون للشباب المستهدف بناء على اهتماماتهم وخبراتهم الأكاديمية المهنية لمساعدتهم على اكتساب المعرفة وزيادة فرصهم المهنية وتزويدهم المهارات العملية اللازمة لسوق العمل.
ويستهدف البرنامج تدريب مجموعة من الشباب من 4 محافظات هي عمان الزرقاء والكرك والمفرق، في مجالات خدمة العملاء، والمبيعات عبر الهاتف، والتسويق عبر الهاتف، والمحاسبة والإدارة وادراة الموارد البشرية وإدارة المكاتب وقطاع تكنولوجيا المعلومات والترجمة.
ويقول مصعب: “لا أحب التوقف عن العمل، وقد ساعدني عملي أثناء دراستي على تأمين مستلزماتي الأساسية ومصاريف الجامعة.. العمل ليس عيبا”.
وأضاف “أحاول دائماً أن أستغل الفرص لتطوير قدراتي واكتساب خبرات ومهارات جديدة، لذلك ألتحق بأي دورة أو تدريب من شأنه أن يساعدني على ذلك”.
وفي سعيه لتطوير مهاراته الحياتية والمهنية، فقد تلقى مصعب دورة تدريبية متخصصة في شركة “PC.NET” في عمان. ويقول “لقد كانت تجربة مميزة فعلا، وخصوصا كونها جاءت مباشرة بعد التخرج، ناهيك عن أن منظمة كير تغطي مصاريفي الشهرية طوال فترة التدريب”.
ليس هذا فحسب، فهو يرى أن الخبرة الأهم في هذا التدريب، كانت تعلمه آليات التعامل مع المشاكل والتغلب عليها كموظف، قائلا “التعرض للضغط والمشكلات هو ما يعطيني الخبرة الحقيقية في هذا المجال، فالدراسة وحدها لا تكفي لتؤهل الفرد عملياً، والخبرة الحقيقية لا تكون إلا من خلال الانغماس في العمل واقعيا”.
وقد أظهر مصعب، خلال الأسابيع الأولى من التدريب، الكثير من التقدم في تنفيذ ومتابعة مهامه، كما أثبت مرونة في التعامل مع المواقف والبيئات المختلفة، وهو يعمل الآن عن كثب مع المشرفين عليه لاكتساب المزيد من المعرفة والخبرات الجديدة.
يخطط مصعب لإكمال دراسته والحصول على درجة الماجستير في تخصص “القيادة والريادة” في جامعة اليرموك، الذي يعتقد أنه سيفتح له آفاقاً جديدة لإثبات نفسه، كما أنه قد يلتحق بدورة “المحاسب الإداري المعتمد CMA” التي ستمنحه فرصاً أكبر في التوظيف.
ويقول “أمشي خطوة خطوة لأطور نفسي، وأنا لا أستسلم أبداً، فهدفي أن أثبت نفسي وأطور من خبراتي ومهاراتي، حتى أتمكن من الوصول إلى أهدافي”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock