آخر الأخبار حياتناحياتنا

“Glass memories”.. يطلق العنان لإبداعات ذوي إعاقة بإعادة تدوير المخلفات

ديمة محبوبة

جرش– يعد عدم وجود أماكن مهيأة لتسهيل حياة الأشخاص ذوي الإعاقة، من أبرز التحديات المجتمعية، في مختلف مناطق المملكة، ومنها محافظة جرش.

يقول صاحب المشروع الريادي “Glass memories” سامي الطوباسي “إن فكرة دمج الأشخاص من ذوي الإعاقة في المجتمع، ما تزال تشغل بال الكثيرين من الشباب المسؤولين والباحثين عن فرص عادلة للجميع، كل شخص لديه طاقات يمكن استغلالها، لكنه يبحث عن فرصة تساعده على الظهور، بغض النظر عن إمكانياته الجسدية”.

يضيف الطوباسي ‏”عشت شبابي في محافظة جرش، وعملت في مجال التطوع والتنمية المجتمعية، في مختلف مناطق المملكة، وقبل 5 سنوات، شكلنا فريقا من 7 أشخاص، والفئات المجتمعية كافة “طلاب جامعات ومدارس، وخريجين، وموظفين”، بهدف دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع، ولأنهم من الفئة المهمشة داخل محافظة جرش”.

ويتابع “فكرنا بآلية جعل الأشخاص من ذوي الإعاقة، فاعلين داخل المجتمع، وأن يكون لهم بصمات واضحة، لذا بدأنا البحث عن كيفية استغلال طاقاتهم على أفضل وجه”.

ويوضح الطوباسي “خلال رحلة البحث، وجدوا جبلا من الزجاج المكسور داخل المناطق الصناعية، لذا قرروا جمع هذا الزجاج، وصنع لوحات فنية وتحف، لبيعها داخل الفنادق والمنتجعات السياحية، عن طريق الأونلاين، من خلال منصاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت عنوان Glass memories”.

ويقول الطوباسي “قدمنا هذه الفكرة إلى مؤسسة إنجاز من خلال برنامج نحن قادة المجتمع، لتسهيل التعامل بالأعمال التجارية المجتمعية، وخطط المشروع ودراسات الجدوى، وآثاره الإيجابية على المجتمع”، مشيرا إلى أن الفوز في المسابقة النهائية للبرنامج والاستفادة من فترة الاحتضان في حاضنة أعمال mySTARTUP مكننا من تنفيذ مراحل المشروع بشكل كامل.

ويوضح الطوباسي أن الفئة المستهدفة من هذا المشروع، هم الأشخاص ذوو الإعاقة، نتيجة الحاجة الملحة، لدمجهم وتقبلهم وخلق فرص العمل لهم.

ويكمل أن مستقبل المشروع، بوجود منتج وطني من إعادة التدوير، مصنوع بواسطة أشخاص ذوي الإعاقة، بحرفية، ليكون منتجا يعبر عن التراث والأصالة، والبيئة، في الوقت ذاته.

ويعد مشروع “Glass memories”، إحدى المبادرات المجتمعية المستفيدة من الخدمات التي تقدمها حاضنة أعمال مؤسسة إنجاز mySTARTUP، والممول بدعم كريم من الشعب الأميركي من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID، بهدف تطوير المشاريع الريادية المجتمعية، وتمكينها من التأثير الإيجابي بمجتمعاتها، وإيجاد حلول عملية للتحديات المجتمعية، ويستفيد من المشروع اثنتا عشرة مبادرة مجتمعية تغطي محافظات المملكة كافة.

اقرأ أيضاً:

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock