جرحى خلال تظاهرات مناهضة للفاشية بايطاليا

روما - اصيب ستة متظاهرين وشرطي بجروح طفيفة أول من أمس في بولونيا وسط ايطاليا في اشتباكات بين قوات الأمن وناشطين من اليسار المتطرف كانوا يحاولون منع مسيرة لليمين المتطرف وفقا لوسائل إعلام.
وبدأ التوتر منذ صباح الجمعة عندما تجمع عشرات النشطاء المناهضين للفاشية في ساحة كان مقررا ان يلقي فيها روبرتو فيور زعيم حركة فورزا نوفا اليمينية المتطرفة كلمة في المساء.
وعندما اخرجت الشرطة ظهر الجمعة النشطاء المناهضين للفاشية من الساحة، قاموا في وقت لاحق بمهاجمة مبنى البلدية للتنديد بالترخيص الممنوح لفورزا نوفا.
وقبيل التجمع المقرر لحركة فورزا نوفا، تجمع مئات النشطاء المناهضين للفاشية مجددا حاملين لافتة كتبوا عليها "بولونيا مناهِضة للفاشية".
ومن اجل منعهم من الوصول إلى المكان الذي كان روبرتو فيور سينظم فيه تجمّعه بحضور عشرات من الأشخاص، استخدمت شرطة مكافحة الشغب مدافع المياه والغاز المسيل للدموع. وقد تم اعتقال اثنين من المتظاهرين.
في اوائل شباط (فبراير) الحالي، اطلق شاب حليق الراس وممهور باوشام فاشية النار على عشرة افارقة في مدينة ماتشيراتا الايطالية موقعا ستة جرحى. وقال انه اراد الانتقام لقتل باميلا ماتروبييترو (18 عاما) التي عثر على جسدها مقطعا بعد اعتقال نيجيري اشتبه باقترافه الجريمة.
وقبل اسابيع من موعد الانتخابات التشريعية في 4 آذار(مارس)، اعادت هذه الحوادث والاحداث ملف الهجرة الى قلب الحملة الانتخابية التي هيمنت عليها الخطب المبالغة في توجهها اليميني.-(ا ف ب)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018