البنك الدولي: نمنح الأردن معاملة خاصة لدوره الإنساني

واشنطن- أشاد رئيس مجموعه البنك الدولي جيم يونغ كيم اليوم بدور الأردن الإنساني "ومساعدته العالم" في التعامل مع تداعيات الازمات الإقليمية باستضافة اعداد كبيرة من اللاجئين ما دفع البنك لمنح المملكة "معاملة اقراض خاصة".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده كيم ضمن فعاليات اجتماعات الربيع 2018 التي يعقدها صندوق النقد الدولي والبنك الدوليين في العاصمة الأميركية واشنطن حتى الاثنين المقبل.

وبهذا الخصوص قال ان البنك يتعامل مع الأردن بخصوصية بمنحه قروض بأسعار فائدة مخفضة لدوره الإنساني " في مساعدة العالم" على التعامل مع التداعيات السياسية للإقليم باستضافة اعداد كبيرة من اللاجئين، معربا عن تقدير البنك لهذا الدور.

وأضاف ان الأردن ولبنان ورغم انهما من البلدان متوسطة الدخل الا ان البنك صوت لمنحهما تسهيلات ومعاملة اقراض خاصة لمساعدتهما على استيعاب تداعيات ازمة استقبال اعداد كبيرة من اللاجئين.

وفيما يتعلق ببيانات تتحدث عن ارتفاع اعداد الدول ذات الدخل المنخفض المثقلة بالمديونية مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي قال كيم ان عددها ارتفع من 7 العام الماضي الى 14 خلال العام الحالي.

ووفق بيانات صندوق النقد والبنك الدوليان تبلغ قيمة الديون المترتبة على دول العالم حوالي 164 ترليون دولار 70 بالمئة منها على دول العالم المتقدم والصين.

وعرض كيم رؤية مجموعة البنك لمؤشرات الاقتصاد العالمي متوقعا ان يصل النمو العالمي الى 1ر3 بالمئة في عام 2018 "وهو الأداء الأقوى منذ عام 2011 في مدفوعا باستمرار الانتعاش في مجالات الاستثمار والتصنيع والتجارة".

ولفت الى ان التحدي الان في ترجمة النمو "القوي إلى نمو شامل" يتيح تمتع جميع افراد المجتمع بفوائد التكامل الاقتصادي العالمي.

وأشار رئيس مجموعة البنك الدولي الى دخول المؤسسة الإنمائية الدولية الى أسواق رأس المال العالمية واصفا الامر بالتاريخي وانه احدث تحولا في التعامل مع مشاريع التنمية وتحقيق الأهداف الإنمائية 2030.

وعن الاجتماعات السنوية المقبلة للبنك قال انها ستعقد في إندونيسيا وسيتم خلالها اطلاق مؤشر لتصنيف البلدان وفقا لمدى الاستثمار في رأس المال البشري.

ويشارك الأردن في الاجتماعات ممثلا بوزيري المالية والتخطيط ومحافظ البنك المركزي بهدف استكمال المفاوضات مع صندوق النقد الدولي بخصوص انهاء المراجعة الثانية لمؤشرات أداء الاقتصاد الاردني وسبل السير قدما ببرنامج الإصلاح الاقتصادي.

ويعقد وفد الأردن مع مسؤولين في الصندوق والإدارة الأميركية لقاءات تركز على التعاون وسبل تعزيز الدعم للأردن خاصة على اعتاب مؤتمر بروكسيل للمانحين الذي يعقد في بروكسيل يومي 24 و25 نيسان الحالي.(بترا)

 

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018