اغتصاب ومخدرات.. أميركية تروي ما عاشته في "خلافة داعش"

أبوظبي- مع تسريحة شقراء أنيقة، كانت سامنتثا الحساني تطل على صفحة فيسبوك في صور عديدة بجوار زوجها موسى الحساني، فقد كانت مثالا لسيدة أميركية سعيدة متباهية بوسامة زوجها وحظها السعيد.

لكن هذا الحظ توقف عن الابتسام وتبدل إلى كابوس حينما قرر الزوج الذي كان يتعاطى المخدرات ويخونها باستمرار أن يبدأ حياة جديدة، فاصطحبها مع ابنتهما وابنها من زوجها السابق، إلى سوريا للانضمام لداعش.

وهنا عرفت سامنثا في الواقع الجديد معنى الاغتصاب والتعذيب والإرهاب من قبل زوج كانت تقول عنه يوما: "حبيبي وسيم جدا.. كم أنا محظوظة!".

وقتل زوجها الوسيم في معارك ضمن صفوف داعش، وترك الأرملة التعيسة البالغة من العمر 32 عاما مع أطفالها، الذين زادوا اثنين هناك، بينما تقبع حاليا في الاحتجاز في الشمال السوري الكردي.

كيف بدأت الرحلة؟

ونقلت شبكة "سي.إن.إن" عن سامنثا قولها إن رحلتها إلى الجحيم الداعشي بدأت عندما اصطحبها زوجها في رحلة مفترضة إلى المغرب، ثم تحولت إلى هونغ كونغ قبل التوجه إلى تركيا، حيث بدأت معاملته تتغير هناك على الحدود مع سوريا وقد احتجزها وتعامل معها بعنف.

وذكرت إنه بينما كانت تقترب من الحدود السورية وأرض داعش، كان زوجها يحمل ابنته سارة، في حين كان ابن زوجها السابق، معها.

وكشفت أنها اضطرت إلى اختيار ما إذا كانت ستتبعه مع سارة إلى سوريا أو تخاطر بفقدان ابنتها إلى الأبد. وقالت لـ"سي.ان.ان: "للبقاء مع ابني أو مشاهدة ابنتي ترحل مع زوجي، كان علي اتخاذ قرار."

شراء الفتيات من سوق النخاسة واغتصابهن

وتروى السيدة الأميركية بعضا من جوانب حياتها في الرقة، وكيف كانت تعيش وحيدة في منزل مخصص لها بينما كان زوجها في جبهات القتال.

واقترح الحساني على سامنثا أن يحضر لها "بعض العبيد" الأيزيديين لمرافقتها بدلا من شعورها بالوحدة في مسكنها أثناء غيابه.

وعندما اصطحبها إلى "سوق العبيد"، وجدت سعاد الإيزيدية، وقالت سامنثا "عندما التقيت سعاد، لم أتمكن من التفكير في المال، وكنت بحاجة لمساعدتها".

وكلفت الفتاة المراهقة مبلغ 10 آلاف دولار - نصف المبلغ الذي تقول سامنثا إنها هربته من مدخراتها في الولايات المتحدة. وأحضرت سامنثا سعاد إلى المنزل، لكن سرعان ما بدأ زوجها في اغتصابها.

وبحسب "سي.إن.إن"، لم يكن هذا كافيا. فسرعان ما قرر الحساني أن "يشتري" فتاة أخرى، مستخدماً 7500 دولار أخرى من مدخراته واشترى بها بدرين، التي كانت أصغر من سعاد، لتتعرض للاغتصاب اليومي من الزوج.

كما اشترت العائلة أيضا طفلا صغيرا، بنحو 1500 دولار في وقت لاحق. وقالت سامنثا إنها كانت تحاول مساعدة الإيزيديات لكن مسألة الاغتصاب كانت ممارسة منتشرة.

وقتل الحساني في غارة للتحالف على مدينة الرقة، ومع دخول القوات المدعومة أميركيا إلى عاصمة داعش، تعرضت سامانثا للاحتجاز مع أطفالها.

والآن هي بانتظار ما إذا كان مكتب التحقيقات الفيدرالي سيصدق قصتها ويأخذها إلى الوطن مع أبناءها الأربعة أم يوجه لها اتهامات بالإرهاب.

وقالت إنها تحلم مع أطفالها "بالحياة الطبيعية مرة أخرى"، بما في ذلك تناول شطائر ماكدونالدز في أميركا.

وترى سامنثا أن تنظيم داعش عبارة عن مجموعة من متعاطي المخدرات، الذين لا مأوى لهم وقرروا أن يكونوا لهم دولة مستغلين الدين.(سكاي نيوز عربية)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018