30 سفيرا لدى إسرائيل يشاركون ‘‘بحفل‘‘ نقل سفارة أميركا للقدس

برهوم جرايسي

الناصرة - أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، إنه حتى أمس، أعلن 30 سفيرا، من أصل 86 سفيرا لدى إسرائيل، عن مشاركتهم في "حفل" نقل السفارة الأميركية في القدس المحتلة، يوم بعد غد. ومن المفترض ان تجري في المكان وذات الساعة، مظاهرتان، الأولى لقوى فلسطينيي 48 والمقدسيين، والثانية لحركة "السلام الآن" الإسرائيلية.
وحسب ما ورد أمس في وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن 30 سفيرا لدى إسرائيل، سيشاركون في الحفل، في حين أنه حتى أمس، أعلنت 10 دول رفضها المشاركة. ومن بين السفراء المشاركين، ثلاثة من دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي: هنغاريا والتشيك وبلغاريا.
وسيجري "الحفل" بعد غد الاثنين الساعة الرابعة عصرا، في مقر القنصلية الأميركية، في شطر القدس المحتل منذ العام 1948، عند خط التماس مع القدس المحتلة منذ العام 1967. ومن المفترض أن تجرى في المكان مظاهرتان، الأولى بدعوة وتنسيق بين لجنة المتابعة العليا لقضايا فلسطينيي 48 مع الهيئات الوطنية والدينية في القدس المحتلة، والثانية بدعوة من حركة "السلام الآن".
وحسب ما ذكر سابقا، فإن بنيامين نتنياهو، وبصفته وزيرا للخارجية، سيقيم يوم غد الأحد "حفل استقبال" في مقر وزارته في القدس المحتلة. ويدور جدل في الأوساط الإسرائيلية، حول أن حكومة نتنياهو لم تتبع البرتوكول، ولم تدع أعضاء الكنيست من المعارضة، سوى عدد قليل منهم. والحديث يجري أساسا عن كتل المعارضة الصهيونية الثلاث "المعسكر الصهيوني" (حزب "العمل")، و"يوجد مستقبل" و"ميرتس"، في حين أنه من المفروغ منه عدم دعوة ومشاركة النواب من القائمة المشتركة التي تمثل أحزاب ناشطة بين فلسطينيي 48، إذ أن النواب سيشاركون في مظاهرة لجنة المتابعة في ذات الساعة.
وأصدرت القوى والمؤسسات والفعاليات الوطنية في مدينة القدس بيانا قالت فيه، إن "قضيتنا وقدسنا اليوم، أمام مرحلة مصيرية وخطرة جدا حيث ستقدم الإدارة الأميركية المتطرفة على نقل سفارتها من تل ابيب إلى مدينة القدس، بعد إقدام رئيسها المتطرف ترامب على الاعتراف بقدسنا المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال".
وتابع البيان، أن "هذه الخطوات المتسارعة والتي تنقل الإدارة الأميركية من الانحياز السافر لجانب دولة الاحتلال الى مرحلة الشراكة في العدوان المباشر على شعبنا الفلسطيني. فتحت شهية الاحتلال على القيام بسن قوانين وتشريعات متطرفة واتخاذ قرارات عنصرية من شأنها التهويد الكامل للمدينة وجعلها عاصمة ابدية لدولة الاحتلال".
وقال البيان، إنه "من هذا المنطلق وفي ظل الخطوات والاعمال المتسارعة والتي تتزامن مع الذكرى السبعين لنكبة شعبنا، فأنه يقع علينا في مدينة القدس، أن نكون جزءا اساسيا من الحراك الشعبي الشامل الذي سيكون ممتدا على طول وعرض فلسطين التاريخية، وهذا يعني ان نعمل على أكبر حشد شعبي وجماهيري في المظاهرة مع اخوتنا وأهلنا من فلسطيني 48.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018