"الاستراتيجيات": المستثمرون متشائمون

عمان- الغد- أصدر منتدى الاستراتيجيات الأردني نتائج المسح الرابع لثقة المستثمرين في بيئة الأردن الاستثمارية، ويأتي هذا المسح استكمالا للجهود التي يقوم بها منتدى الاستراتيجيات الأردني في دراسة البيئة الاستثمارية في الأردن والعوامل المؤثرة في التنمية الاقتصادية وجذب الاستثمارات. 
وسبق أن قام منتدى الاستراتيجيات الأردني، بالتعاون مع شركة نماء للدراسات الاستراتيجية والمشاريع، بإجراء 3 مسوحات لثقة لمستثمرين في الأردن (حزيران 2016، آذار 2017، أيلول 2017) وكان الهدف الرئيسي للمسح قياس ثقة المستثمرين وتطلعاتهم إلى المستقبل.
ويعمل هذا المسح على تقييم الوضع الاقتصادي والبيئة الاستثمارية في الأردن من وجهة نظر المستثمرين الأردنيين والأجانب في المملكة وتعاملهم مع هيئة الاستثمار، كما يقوم المسح بسؤال المستثمرين حول الإجراءات الحكومية الواجب أن تقوم بها الحكومة لتحفيز استثمار القطاع الخاص.
وتعتمد منهجية المسح على جمع البيانات من عينة واسعة من الشركات الكبيرة والمتوسطة وصغيرة الحجم ومن القطاعات الاقتصادية المختلفة.
ولقد بدأ تنفيذ هذا الاستطلاع في شهر نيسان (ابريل) 2018 عبر مقابلات هاتفية امتدت حتى نهاية شهر أيار (مايو) 2018، وبواقع 517 مقابلة مكتملة.
 وفي هذا السياق من الجدير بالذكر أن نتائج المسح قد تكون تأثرت بالتداعيات الاقتصادية في ظل الحكومة السابقة وقت إجراء المسح، إلا أن المنتدى أشار إلى أن هناك مساحة كبيرة للتحسين وتلبية حاجات المستثمرين في ظل الحكومة الحالية.
وقد أظهرت نتائج المسح الذي أجراه المنتدى بأن 34.2 % من المستثمرين ضمن العينة يجدون بأن البيئة الاستثمارية في الأردن مشجعة. فيما قال 62.1 % من المستثمرين بأنهم يرون بأن البيئة الاستثمارية في الأردن غير مشجعة. وعند سؤال المستثمرين عن الأسباب التي دفعتهم إلى وصف البيئة الاستثمارية في الأردن بأنها غير مشجعة فقد أشار 29.2 % منهم إلى أن السبب الرئيسي هو ارتفاع الضرائب في المملكة. وعزا 15.3 % منهم ذلك بسبب "عدم تشجيع المستثمر". وفي هذا السياق، من الجدير بالذكر بأن نسبة المستثمرين الذين قالوا بأن البيئة غير مشجعة بسبب الظروف السياسية ارتفعت من 4.6 % في أيلول (سبتمبر) 2017 إلى 10.7 % في أيار (مايو) 2018.
وقد قال 29.4 % من المستثمرين ضمن عينة المسح بأنهم يعتقدون بأن الأمور في الأردن تسير بالاتجاه الصحيح، فيما قال 59.8 % من المستثمرين بأنهم يعتقدون بأن الأمور تسير بالاتجاه الخاطئ.
وعند سؤال المستثمرين الذين أجابوا بأن الأمور تسير بالاتجاه الخاطئ عن الأسباب كان " ارتفاع الجمارك والضرائب وأسعار الفائدة " أبرزها وبنسبة 31.1 %، فيما أبدى 24.8 % منهم السبب بـ "عدم وجود سياسات واضحة".
كما قام المنتدى بتوجيه سؤال للمستثمرين عما إذا كان الوضع الاقتصادي في العام 2018 أفضل أم أسوأ مما كان عليه في العام الذي سبقَه، حيث أجاب 13 % من المستثمرين فقط بأنهم يرون بأن الوضع الاقتصادي في العام 2018 أفضل مما كان عليه في العام 2017، فيما قال 62.1 % من المستثمرين بأنهم يرون الوضع الاقتصادي في العام 2018 أسوأ مما كان عليه في العام 2017.
ومما يبعث على التفاؤل؛ ارتفعت نسبة المستثمرين الذين يرون أن الوضع الاقتصادي خلال الـ 12 شهراً المقبلة سيكون أفضل مما هو عليه الآن، وذلك من 30.8 % في المسح الذي أجري في أيلول (سبتمبر) 2017 إلى 35.6 % في المسح الذي أجري في أيار (مايو) 2018، وبالمقابل فقد قال 35 % من المستثمرين بأن الوضع الاقتصادي خلال الـ 12 شهراً المقبلة سيكون أسوأ مما هو عليه الآن، أما المستثمرون الذين يعتقدون بأن الأوضاع الاقتصادية ستبقى كما هي خلال الفترة القادمة فكانت نسبتهم 18.2 %.
أما عند سؤال المستثمرين عن حجم تعامل شركاتهم الاقتصادي في العام 2018، فقد أظهرت النتائج أن 20.5 % من المستثمرين الذين شملهم المسح يعتقدون بأن حجم تعاملهم الاقتصادي أفضل في العام 2018 مما كان عليه في العام 2017، حيث انخفضت هذه النسبة بشكل طفيف عن المسح الذي أجري في أيلول (سبتمبر) 2017 والتي بلغت حينها 21.4 %. هذا وقال 52 % من المستثمرين بأن حجم تعامل شركتهم الاقتصادي خلال العام 2018 أسوأ مما كان عليه في العام 2017.
وفيما يتعلق بالنشاط الاقتصادي للمستثمرين، فقد قال 26.1 % من المستثمرين بأنهم قاموا بتوسيع أعمالهم في الأردن في العام 2018، وهذا مؤشر جيد نظراً لارتفاع نسبة المستثمرين الذين قاموا بتوسيع أعمالهم منذ المسح السابق وذلك من 20.7 % في المسح الذي أجري في أيلول 2017.  فيما قال 23.8 % من المستثمرين بأنهم قاموا بتقليص أعمالهم في الأردن، وقال 49.5 % من المستثمرين بأنهم أبقوا أعمالهم كما هي.
وفي ذات السياق، قام منتدى الاستراتيجيات الأردني بتوجيه سؤال للمستثمرين الذين قاموا بتقليص أعمالهم في الأردن حول أهم الأسباب التي دفعتهم للقيام بذلك، حيث قال 29.9 % من المستثمرين بأن ارتفاع الضرائب هو السبب الرئيسي الذي دفعهم لتقليص أعمالهم، وقال
 18.2 % من المستثمرين بأن الوضع الاقتصادي السيئ كان هو الدافع، وقال
13.6 % منهم أن ضعف التسويق وقلة الطلب هو السبب، فيما عزا 11.2 % من المستثمرين ذلك إلى الخسارة وعدم تحقيق الأرباح.
وحول تقييم المستثمرين في الأردن لهيئة الاستثمار، قام المنتدى بتوجيه سؤال للمستثمرين عما إذا ما تعاملوا مع هيئة الاستثمار لمتابعة مشاريع لهم خلال الثلاث سنوات الماضية فأجاب 28.2 % منهم بأنهم قد تعاملوا مع الهيئة مقابل 30.8 % في المسح الذي أجري في أيلول (سبتمبر) 2017، حيث كان أكثر القطاعات تعاملاً مع هيئة الاستثمار هو القطاع الصناعي وبنسبة 42 %.
أما فيما يتعلق برضا المستثمرين عن الخدمات التي تقدمها هيئة الاستثمار فقد قال 47.9 % من المستثمرين بأنهم راضون جداً عن خدمات الهيئة. أما بالنسبة للمستثمرين الذين قالوا بأنهم "راضون إلى حد ما" عند التعامل مع هيئة الاستثمار فقد ارتفعت نسبتهم من 29.2 % في أيلول (سبتمبر) 2017 إلى 34.9 % في أيار 2018، أما بالنسبة للمستثمرين الذين قالوا بأنهم غير راضين عن خدمات هيئة الاستثمار فقد شكلت نسبتهم 15.7 %.
وعند سؤال المستثمرين الذين أجابوا بعدم رضاهم عن الخدمات التي تقدمها هيئة الاستثمار عن الأسباب، فقد قال 33.3 % من المستثمرين أنها بسبب الإجراءات المعقدة. فيما أجاب 31 % منهم بأن السبب هو "عدم تشجيع الاستثمار" أصلاً، وعزى 16.7 % منهم ذلك إلى فساد الموظفين، وفي هذا السياق من الجدير بالذكر بأن هذه النسبة انخفضت عن جولة المسح السابق إلى النصف تقريباً حيث كانت 29.6 %.
وفي سياق إعلان الحكومة وهيئة الاستثمار عن حزمة من المزايا للمستثمرين في بداية العام 2018، قام منتدى الاستراتيجيات الأردني بسؤال المستثمرين حول معرفتهم عن الخطط والمزايا التي تم إعلانها من قبل هيئة الاستثمار، ومدى استفادتهم منها، وهل يعتقدون بأن هذه الحوافز سوف تشجع البيئة الاستثمارية في الأردن أم لا، تم سؤال المستثمرين عما إذا سمعوا عن الخطط والحوافز الجديدة التي تم إعلانها من قبل هيئة الاستثمار، فأجاب 78.1 % من المستثمرين بأنهم لم يسمعوا عن هذه الخطط والحوافز. أما بالنسبة للمستثمرين الذين قالوا بأنهم سمعوا عن هذه الخطط والحوافز الجديدة؛ قام المنتدى بسؤالهم عن مدى استفادتهم من هذه الخطط والحوافز، فأجاب 66.7 % منهم بأنهم لم يستفيدوا من هذه الخطط والحوافز. بالمقابل، عند سؤال المستثمرين عن رأيهم بهذه الحوافز وعما إذا كانت هذه الحوافز ستشجع البيئة الاستثمارية في الأردن، قال 66.7 % من المستثمرين بأن هذه الحوافز سوف تؤدي إلى تشجيع البيئة الاستثمارية في الأردن.
ويقوم منتدى الاستراتيجيات الأردني من خلال مسح ثقة المستثمر باستقصاء عوامل جذب وطرد الاستثمار في الأردن، حيث قام المنتدى بسؤال المستثمرين ضمن عينة المسح إذا ما فكروا خلال الثلاث سنوات الماضية أو يفكرون الآن في نقل أعمالهم خارج الأردن، فأجاب 24 % منهم بنعم، وهو أمر يبعث على الحذر نظراً لأن هذه النسبة ارتفعت منذ المسح السابق أيلول (سبتمبر) 2017 والتي بلغت حينها 19.1 %.
وفي السياق ذاته، وعند سؤال المستثمرين الذين يفكرون في نقل أعمالهم إلى الخارج عن الأسباب التي دفعتهم لهذا، كانت الإجراءات الحكومية المعقدة وعدم وجود التسهيلات هي السبب الرئيسي. هذا وارتفعت نسبة المستثمرين الذين يرون أن وجود بيئة استثمارية أفضل مقارنة بالأردن هي السبب وراء نقل أعمالهم خارج الأردن، من21.1 % في أيلول(سبتمبر) 2017 إلى 24 % في المسح الأخير في أيار (مايو) 2018. كما ارتفعت نسبة المستثمرين الذين يفكرون في نقل أعمالهم إلى الخارج بسبب ارتفاع الضرائب من 9 % في أيلول (سبتمبر) 2017، إلى 12 % في أيار (مايو) 2018.
وعند سؤال نفس المستثمرين عن الإجراءات المستقبلية التي ينبغي أن تقوم بها الحكومة لزيادة حجم الاستثمار الداخلي والخارجي في الأردن، قال 34 % منهم بأنه من المهم أن تقوم الحكومة بتسهيل الإجراءات القانونية والقوانين التي تشجع الاستثمار. كما قال 20 % من المستثمرين ألا تقوم الحكومة بزيادة الضرائب وأن تعمل على تخفيضها لتشجيع الاستثمار، فيما قال 13 % من المستثمرين أن خفض الأسعار ومدخلات الإنتاج من الأسباب المهمة التي يجب على الحكومة أن تعمل عليها لتشجيع الاستثمار.
وأخيرا، من الضروري التأكيد على أن منتدى الاستراتيجيات الأردني يصدر هذا المسح بشكل دوري وذلك لمساعدة صانعي السياسات ومتخذي القرار على تقييم مواطن الخلل من خلال مقارنة التغيرات في مؤشرات المسح عبر الفترات الزمنية المختلفة، والعمل على معالجة ما هو سلبي وتطوير ما هو ايجابي.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018