الطفل الريادي وهبة: التكنولوجيا مستقبلنا

إبراهيم المبيضين

عمان- "التكنولوجيا هي المستقبل، ويجب التركيز على الابتكار والابداع"، بهذه العبارات وغيرها من الأفكار الريادية كان يتحدث الطفل الريادي جعفر وهبة قبل أيام بثقة، عندما حاوره الرئيس التنفيذي لجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات "انتاج"، الدكتور بشار حوامدة، في افتتاح منتدى الاتصالات 2018 أمام أكثر من 500 من مسؤولي وقادة القطاع.
وأكد الطفل جعفر وهبة، صاحب مبادرة "اليوم الوطني"، في رده على أسئلة الدكتور حوامدة بأنه يجب العناية بالشباب وتطوير مهاراتهم لأنهم يشكلون النسبة الأكبر من المجتمع ولأنهم "ثروة"، والتركيز على تطوير النظام التعليمي ليتجاوز المفاهيم التقليدية وليركز على الإبداع والابتكار.
الطفل جعفر وهبة، الذي تم التعريف به في الحوار على أنه الرئيس التنفيذي لجمعية "انتاج" بعد 20 عاما، قال إنه اذا تسنى له اختيار اعضاء مجلس ادارة الجمعية فهو سيختارهم بناء على الكفاءة والخبرة، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب.
جعفر في حديثه ركز على التكنولوجيا وبأنها المستقبل والممكنة للشباب، مشيرا إلى أن الأردن من الممكن أن يشهد تحولا تقنيا كبيرا باعتماد مفاهيم المدن الذكية والحلول الذكية في كل القطاعات اذا ما كانت لدينا الإرادة لإحداث هذا التحول الرقمي وتنفيذه.
وأكد جعفر، الذي يحمل شغفا كبيرا بالعلوم والفضاء ومفاهيم التطوع والاستدامة، أن التكنولوجيا ستغير مستقبلنا في كل القطاعات، مشيرا إلى أن ما تعمل عليه شركات على شاكلة ابل وجوجل وتيسلا في مضمار الروبوتات والذكاء الاصطناعي والسيارات ذاتية القيادة وغيرها من المفاهيم والتوجهات التقنية الحديثة، ستحسن حياتنا وتزيد من انتاجيتنا، وتختصر من اوقاتنا مقارنة بماهو متوافر حاليا من تقنيات.
وقال إن التكنولوجيا بلا شك هي المستقبل وهي تفتح افاق واسعة امام الشباب والرياديين للإبداع والابتكار، والدليل على ذلك أن هذا القطاع هو الوحيد الذي يدخل ويتداخل ويخدم كل القطاعات الاقتصادية الاخرى.
وبعد مشاركته في المنتدى، قال جعفر وهبة لـ "الغد" أنه تفاجأ بدعوته للمشاركة في حوار في بداية المنتدى، مثمنا دور جمعية انتاج في إبراز مواهب الشباب والصغار.
وتقول أم جعفر (ثريا أبو زيد) إن استضافة جعفر في المنتدى أمام هذا الحشد من الخبراء والمتخصصين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وريادة الأعمال هي "خطوة ريادية" من جمعية انتاج تعكس إيمان هذه المؤسسة بقدرات الشباب والصغار.
وأكدت "أم جعفر" أن على الأهالي والمحيط دور كبير جدا لتشجيع الأطفال وتحفيزهم على الإبداع والابتكار، وقالت: "كل الاطفال لديهم مواهب متنوعة وعلينا الدور الكبير كأهالي لإبرازها وتطويرها، هناك الالاف مثل جعفر في الاردن".
وقالت: "يمكننا تلمس ورؤية اهتمامات ومواهب الصغار والشباب ودعمها بشكل مباشر لتعزيزها وتطويرها تحضيرا للمستقبل".
وعن مبادرته التي اطلقها قبل اكثر من عام، أكد جعفر لـ "الغد" أنه مستمر بها وسعيد بانضمام عدد من الشركات والمؤسسات تحت مظلتها.
وكان الطفل جعفر وهبة اطلق قبل اكثر من سنة مبادرته المجتمعية "اليوم الوطني" من خلال مدرسته، ”مدرسة السامية الدولية”، ضمن مبادرة عالمية تابعة للأمم المتحدة تحمل اسم design for change، وهي مبادرة وحركة عالمية يقودها الاطفال المبدعون والحالمون بالتغيير تحت شعار ”استطيع” .
ومبادرة اليوم الوطني هو تاريخ تختاره اي شركة او مؤسسة او مدرسة او حتى افراد، لتنفذ خدمة مجتمعية من اختيارها، حيث انها تستطيع طلاء رصيف، او توفير حواسيب واية مستلزمات تحتاجها مدرسة ما، او صيانة او حملة تنظيف وزراعة لاشجار، كما تستطيع المصانع ان تتبرع بمنتجاتها، وكل حسب رغبته.
وتمكنت المبادرة من توقيع مذكرات تفاهم مع أكثر من 50 شركة ومؤسسة من قطاعات مختلفة في المملكة حتى يومنا هذا ، وذلك باشراف وتوجيه مدرسة جعفر واهله.
كما شارك جعفر في مؤتمر عالمي للرياديين الصغار انعقد في اسبانيا بمشاركة 70 دولة، حيث منح جعفر الفرصة لتمثيل الأردن في هذا المؤتمر بفضل مبادرتي وفكرتي.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018