ويمنع موظفي لجنة إعمار الأقصى من عملها

الاحتلال يهدم منشآت فلسطينية بالقدس

 نادية سعد الدين

عمان- منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، موظفي لجنة إعمار المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة، التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، من القيام بعملها في المسجد، الذي شهد استئنافا لاقتحام المستوطنين المتطرفين وتنفيذ جولات استفزازية ومشبوهة داخل باحاته.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية إن "قوات الاحتلال منعت الطواقم التابعة للجنة إعمار الأقصى، وأوقفتهم ومنعتهم عن العمل في منطقة "باب الرحمة"، بالمسجد.
وفي الأثناء؛ قادت عضو "الكنيست" الإسرائيلي المتطرفة، شولي معلم، مجموعات كبيرة من المستوطنين المتطرفين لاقتحام المسجد الأقصى، من جهة "باب المغاربة"، وتنفيذ الجولات الاستفزازية والمشبوهة داخل باحاته، قبل مغادرتهم من جهة "باب السلسلة". 
وحذر وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني، الشيخ يوسف ادعيس، من "تصاعد الاقتحامات والانتهاكات للمسجد الأقصى من قبل أعضاء "الكنيست" الإسرائيلي".
وقال الشيخ ادعيس إن "خطورة هذه الاقتحامات لا تتعلق فقط بالشخصيات التي تنفذها، بل بقدر ما يرافقها من تصريحات تدعو لإنهاء الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى، تمهيداً للسيطرة عليه من قبل الحكومة الإسرائيلية، التي تقاد من قبل أحزاب اليمين المتطرف".
وناشد ادعيس "المؤسسات الدولية بالعمل على الحفاظ على الوضع الراهن في الأقصى، وعدم السماح لتغييره تحت أي من المسميات".
فيما استكملت قوات الاحتلال عدوانها ضد الشعب الفلسطيني، عبر تنفيذ عمليات هدم منشآت فلسطينية في القدس المحتلة، والاعتداء على المواطنين المقدسيين الذين تصدوا لعدوانها.
وقامت آليات الاحتلال بهدم منشآت ومساكن تعود ملكيتها للعائلات الفلسطينية، وذلك عقب اقتحام قوات الاحتلال قرية الزعيم، بالقدس المحتلة، أسوة بقيامها بهدم منشأة سكنية في مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين، شمال شرقي القدس، ومحلا تجاريا في سلوان، ومنزلين في بلدة بيت حنينا، بالقدس المحتلة.
من جانبها، طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، "المنظمات الأممية المختصة، وفي مقدمتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" بالتحرك العاجل لحماية المنشآت الفلسطينية من عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي".
ودعت، في تصريح أمس، إلى حماية المدارس والطلبة والهيئات التدريسية، من خلال الضغط على سلطات الاحتلال لإجبارها على الانصياع للقانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان".
وقالت الوزارة، إن "الهجمة الشرسة الممنهجة التي تشنها سلطات الاحتلال ضد المنشآت الفلسطينية عامة، وبحق المؤسسات التعليمية الفلسطينية خاصة، مثل المدارس، وهيئاتها التدريسية وطلبتها في مناطق (ج)، تشكل انتهاكاً جسيماً للقانونين الدولي والدولي الإنساني، ومبادئ حقوق الإنسان، وفي مقدمتها الحق في التعلم وحرية الوصول إلى المؤسسات التعليمية".
وأكدت أن "عدم محاسبة المسؤولين الإسرائيليين على جرائمهم يُشجع المستوطنين المسلحين على التمادي في اعتداءاتهم الوحشية ضد المدارس الفلسطينية، تحت حماية قوات الاحتلال".
وأشارت إلى "تعرض العديد من المدارس، مؤخراً، لاقتحامات واعتداءات من جانب جنود الاحتلال والمستوطنين، كما حدث أمس مع إحدى المدارس في منطقة الأغوار الشمالية المحتلة، حيث قامت قوات الاحتلال باقتلاع الخيمة الإدارية التابعة للمدرسة، بعدما كانت أقدمت في السابق على تدمير عدد من الكرفانات التي تستخدم كغرف صفية".
ميدانيا، استشهد فلسطيني بنيران الجنود الإسرائيليين خلال صدامات على الحدود شرق قطاع غزة امس، وفق ما أفادت وزارة الصحة في القطاع.
وقال متحدث باسم الوزارة إن الشهيد الذي لم يحدد هويته، قتل خلال صدامات خفيفة في شرق دير البلح في وسط القطاع. وقال الجيش الإسرائيلي إنه يتحقق من الأنباء.-(ا ف ب)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018