"يلا عالبرازيل... مع النشامى"

تيسير محمود العميري

ستة أيام فقط ويدخل النشامى في مواجهة تاريخية مع ضيوفهم منتخب الأوروغواي، في ذهاب الملحق العالمي المؤهل إلى نهائيات كأس العالم في البرازيل في العام 2014، حيث يتطلع النشامى إلى إنجاز "نصف المهمة" في عمّان قبل التوجه إلى مونتيفيديو لخوض مباراة الإياب.
اليوم ينظم التلفزيون الأردني واتحاد الكرة حملة وطنية ويوما مفتوحا "تيليثون" لمؤازرة النشامى... اليوم سيقول الأردنيون كلمتهم ولن يتخلوا مطلقا عن النشامى.
الحكومة والشعب معا من أجل دعم المنتخب الوطني لكرة القدم... منتخب الوطن الذي يمثل الأردن كله وليس فئة معينة.. المنتخب الذي يفخر به كل نشمي ونشمية، والذي يمتلك كل المقومات التي تؤهله إلى إكمال الطريق إلى البرازيل بإذن الله.
اليوم سيقوم المواطن الأردني بدوره تجاه منتخب بلاده كما سيفعل يوم الأربعاء المقبل، حيث ستمتلئ مدرجات ستاد عمان الدولي، ويعلو هتاف "أردن.. أردن".
المنتخب الوطني بحاجة إلى دعم معنوي قد تجسده كلمات المسؤولين والمواطنين على حد سواء، لكنه بحاجة إلى تبرعات سخية من الحكومة والأعيان والنواب والمواطنين غنيهم قبل فقيرهم، حتى يستطيع اتحاد الكرة تقديم مزيد من الحوافز للنشامى، الذين يشكل اسم الأردن وعلو رايته أكبر حافز في مهمتهم المقبلة، والحوافز المالية ستكون بمثابة الجائزة في حال تحقيق هدفهم.
"التيليثون".. سيشكل حالة فريدة من نوعها، ويؤكد تلاحم الأردنيين فيما بينهم سواء داخل الأردن أو في بلاد الغربة، وسيقول الجميع "مرحى للنشامى.. نحن معكم".
ما نتمناه أن تأتي الحملة الوطنية بثمارها وتساعد اتحاد الكرة في التغلب على ضائقته المالية، التي قد تمكنه من الإيفاء ببعض المستحقات التي من شأنها دفع عجلة الكرة الأردنية إلى الأمام.
"يلا عالبرازيل... مع النشامى".. شعار يجب أن يجد طريقه إلى حيز التنفيذ، ولنكن معا اليوم وكل يوم خلف المنتخب والنشامى قولا وفعلا.

taiseer.aleimeiri@alghad.jo

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018