الغورالشمالي: تصدع منازل بسبب حمولات الشاحنات المارة من معبر وادي الاردن

الغور الشمالي - يشكو سكان منطقة الجسورة في لواء الغور الشمالي من تسبب الشاحنات العابرة من معبر وادي الاردن بإحداث تصدعات لمنازلهم نتيجة حمولاتها الزائدة والتي باتت وحسب تأكيدهم آيلة للسقوط في أي لحظة.
 واكدوا لـ "الغد" ان عبور الشاحنات بالقرب من منازلهم المحاذية للشارع تسبب بتصدع وتشقق جدرانها والتي باتت عرضة للانهيار، إضافة الى وقوع العديد من حوادث الدهس في المنطقة.
ووصف السكان الاوضاع بـ "غير المحتملة " والتي لا يمكن السكوت عنها، مطالبين الجهات المعنية بضرورة ايجاد حلول بديلة وفرض الرقابة على الشاحنات التي تتعمد ارتكاب تجاوزات.
وأكد خالد عبد الرحمن من سكان المنطقة وعضو في بلدية طبقة فحل ان منزله أصبح آيلا للسقوط في أي لحظة جراء مرور الشاحنات من أمامه والمحملة بحمولات زائدة عن الحد المسموح به، ما أثر على البنية التحتيه للمنطقة بشكل عام وخصوصا الشوارع والارصفة.
واشار الى ما تشكله الشاحنات من خطورة على المارة، إضافة الى الإزعاج الذي تصدره نتيجة الاصوات العالية. 
وأضاف انه راجع العديد من الجهات المعنية لحل المشكلة وإطلاعهم على واقع الحال الا أن تلك المحاولات انتهت بالوعود والتي لم ينفذ منها شيء حتى الآن.
واشار محمد حسين الدبيس من سكان المنطقة، الى أن الشاحنات التي تعبر لا تلتزم بقوانين المرور من حيث حمولتها الزائد والتي تبدو واضحة، الامر الذي يزيد من خطورتها على الحركة المرورية إضافة الى مساهمته في اهتراء طبقة الاسفلت لشوارع المنطقة، مطالبا بأن يكون هناك عمليات رقابة على تلك الشاحنات. 
ويرى علي أبو زينة من سكان المنطقة ان ضرر عبور الشاحنات يشكل خطورة على مستخدمي الشوارع بسبب ما تفرضه من صعوبة على السائقين في التعامل معها نتيجة ضخامتها مقابل شوارع تعاني اصلا من ضيق سعتها ومنعطفات بزوايا خطرة. 
واكد ابو زينة ان المنطقة تشهد باستمرار وقوع حوادث سير بمعدل حادث او اثنين في الاسبوع مقترحا ان يتم توسعة الشوارع مع الأخذ بعين الاعتبار أحداث مسارب للشاحنات خصوصا في بعض المقاطع الخطرة وإلزامهم السير على اقصى اليمين باعتباره الحل الأمثل لمنع استمرار وقوع الحوادث.
  ويتفق سكان المنطقة على ضرورة فرض رقابة على الشاحنات وتفعيل قوانين السير التي تمنع الحمولات الزائدة إضافة الى مراقبة بعض سائقي تلك الشاحنات ممن يعمدون الى تركيب اضافات وتعديلات على هيكل الشاحنة بشكل ألواح معدنية  لزيادة قدرتها الاستيعابية وهي الواح معرضة للسقوط بأي لحظة ما يجعل من هذه الشاحنات بمثابة "قنبلة تسير على الشارع" حسب وصفهم.
 على ان تحميل سكان المنطقة الجهات المعنية مسؤولية تجاوزات الشاحنات بسبب غياب الرقابة لا ينسجم مع تصريح مصدر امني في اللواء والذي اكد وجود رقابة على كافة الطرقات من خلال انتشار دوريات متحركة وثابتة.
واشار الى انه لم يتم تسجيل مخالفات سير حول تجاوز اوزان حمولات الشاحنات التي تعبر من المنطقة مجددا تأكيده على وجود رقابة على كافة الطرقات لضمان عدم ارتكاب اية تجاوزات. 
من جانبه استبعد مدير اشغال الشونة الشمالية  المهندس راضي الشمايلة أن تكون التشققات التي ظهرت على الشوارع هي جراء عبور الشاحنات، وإنما بسبب انتهاء مدة الخلطة الاسفلتية، مشيرا إلى أن مدة الخلطة خمسة أعوام.

[email protected]

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018