وزارة الثقافة تحرر حقوق طباعة رواية "عندما تشيخ الذئاب"

 زياد العناني

عمان- حرَّرَ وزير الثقافة نبيه شقم أول من أمس حقوق طباعة رواية "عندما تشيخ الذئاب" التي نفدت نسخها بعد شهرين من صدورها، كي يتمكن الروائي جمال ناجي من طباعتها داخل الأردن وخارجه، خصوصا بعد إدراجها في القائمة العربية لجائزة البوكر.

وقال شقم إن الوزارة سمحت بإعادة طباعة "عندما تشيخ الذئاب" مرة أخرى، محيلا ذلك إلى أنَّ الرواية "حازت على قبول كبير في الأوساط الثقافية المحلية والعربية".

وأضاف شقم في تصريح إلى "الغد" أن رواية ناجي اختيرت ضمن الأعمال الستة التي فازت بالقائمة القصيرة للبوكر العربية، معتبرا ذلك "يُشكلُ دلالة واضحة على تميُّزها".

وبيَّنَ شقم أن وزارة الثقافة ستدعم إعادة نشر رواية "عندما تشيخ الذئاب"، مستدركا أن تحريرها الكلي "يحتاج إعادة النظر ببعض التشريعات الدستورية المتعلقة بعقد نشر الرواية". وهي تشريعات وثقت ضمن مبدأ التفرغ الابداعي التابع لوزارة الثقافة التي حازت بموجبه على حقوق طباعتها.

من جهته أشاد الروائي جمال ناجي بموقف وزير الثقافة نبيه شقم وتفهمه العالي لاحتياجات نشر الإبداع الأردني في كل مكان.

وقال ناجي إن هذا الإجراء العملي الذي قدمه وزير الثقافة سيؤدي إلى إعادة طباعة الرواية التي كانت حبيسة الأدراج والقرارات، معتبرا أن القرار يدل على أنَّ "عهد الإجراءات الشكلية والبيرقراطية قد انتهى".

وأضاف ناجي إن "أمانة التجربة المريرة التي خضتها على مدار أشهر تقتضي أن يشكر الإيجابية العالية التي استقبل بها طلبه من قبل وزير الثقافة ومسؤولي الوزارة كافة".

ونوه صاحب "الطريق إلى بلحارث" بسعة اطلاع الوزير الذي يسجل له أنه، قرأ الرواية كما قرأ مجمل الروايات الأردنية قبل أن يتسلم حقيبة الوزارة بكثير.

وعدَّ ناجي إطلالة وزير الثقافة على الإبداع الأردني "تشكل بداية موفقة في التعامل مع الشأن الثقافي"، خصوصا وأنها "تأتي الآن من باب الاطلاع الأكيد وليس من الباب الوظيفي". وهو ما أدى بحسب ناجي إلى "معاناة طويلة لم تكن واردة بالحسبان".

وكانت رواية جمال ناجي "عندما تشيخ الذئاب" الصادرة عن منشورات وزارة الثقافة اختيرت ضمن الأعمال الستة من أصل 115 عملاً لجائزة البوكر العربية وتأهلت كما تأهلت معها خمس روايات أخرى هي: "السيدة من تل أبيب" للروائي الفلسطيني ربعي المدهون، "أمريكا"، لربيع جابر، و"ترمي بشرر" لعبده خال، "يوم غائم في البر الغربي" لمحمد النسي قنديل، و"وراء الفردوس" لمنصورة عزالدين.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018