البخيت: الشباب ثروة الوطن ومركز الاستثمار فيه

خلال افتتاحه لقاء شباب العواصم العربية
 

ماجد عسيلة

   عمان- افتتح رئيس الوزراء د. معروف البخيت يوم أمس فعاليات اللقاء الثالث لشباب العواصم العربية والذي ينظمه المجلس الأعلى للشباب بمشاركة 16 دولة بحضور رئيس المجلس د. عاطف عضيبات وعدد من الوزراء والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي في عمان.

رئيس الوزراء رحب في كلمته بالمشاركين على أرض الأردن وبين شبابه الذين وضعهم جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على سلم الأولويات الوطنية إيمانا من جلالته بأن الشباب هم ثروة الوطن المتجددة ومركز الاستثمار فيه، حيث توفر لهم رعاية شاملة ومتوازنة وبنية تحتية لتنفيذ الفعاليات والأنشطة لممارسة الحراك الشبابي بكافة أشكاله. مشيرا إلى الاستراتيجية الشبابية التي تم إعدادها لتشكيل شخصية الشاب الأردني بكافة جوانبها، كما تم تأسيس برلمانات يمارس فيها الشباب حرية الرأي والتعبير عن قضاياهم وفق برامج شبابية متطورة تواكب حركة التغيير العالمي.

   وأضاف البخيت إن قضية الإصلاح أمر مهم للأردن والوطن العربي، الأمر الذي يلزمه تهيئة فرص التعليم النوعي بما يلبي حاجة السوق ومتطلباته المستقبلية، مؤكدا أن الحكومة تستشعر الدور الهام للمرأة حيث بدأ العمل على توسيع القاعدة التشريعية التي تضمن لها فرصاً متساوية في المجتمع، مستعرضا خطوات الإصلاح التي تنتهجها الحكومة في كافة المجالات الاجتماعي والسياسي والاقتصادي وتفعيل العمل الحزبي وقاعدة المشاركة في صنع القرار وإيصال أحزاب أردنية ذات برامج محددة إلى قبة البرلمان.

   رئيس الوزراء أشار إلى الأبعاد الخطيرة لظاهرة الإرهاب والتي يستهدف اللقاء تناولها على مدار الأيام الثلاثة المقبلة، مشيرا أن دول عربية عدة عانت من ويلات الإرهاب الذي يبرر بجملة من الادعاءات الباطلة بهدف زعزعة أمن المواطنين، مبينا أن الشباب هم الأقدر على مواجهته، وأن الأردن الذي تعرض لاعتداءات إرهابية حاولت النيل من استقراره سيبقى قلعة للصمود وسيستمر في حمل زمام المبادرة لإيصال صوت الاعتدال والوسطية، ومن أجل مواجهة هذه الظاهرة بدأنا في بناء ثقافة مجتمعية حول الوسطية واحترام الرأي والرأي الآخر مستندين على مفاهيم رسالة عمان التي توضح الصورة الحقيقية للإسلام وتعلن الحرب على المتطرفين. متمنيا في ختام كلمته أن يخرج اللقاء بتوصيات من شأنها المساهمة في القضاء على هذه الآفة الخطيرة والتي تتخذ من الدين غطاء لها، منوها أن التوصيات ستكون موضع تقدير واهتمام ومتابعة.

   وألقى رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات كلمة أكد فيها أن عمل المجلس الأعلى للشباب بدأ يأخذ منهجاً علمياً في التعامل مع الشباب بعد إطلاق جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الاستراتيجية الوطنية التي شملت تحت مظلتها للعام الماضي (250) ألف شاب وشابة شاركوا في برامج وطنية غطت جميع المحافظات، كما استلهم المجلس من توجيهات جلالته إيلاء الشباب العربي الرعاية الشاملة شأنه شأن الشباب الأردني، فجاءت إقامة هذا اللقاء للعام الثالث على التوالي بإشراف مديرية شباب العاصمة وهذا دليل حي على السمعة الطيبة التي يتمتع بها بلدنا لدى الأشقاء العرب، ويهدف المجلس من إقامة هذا اللقاء إلى تعميق التواصل والحوار وتعزيز العمل الشبابي المشترك والتعريف بالأردن وقيادته الفذة الملهمة، إضافة إلى تعريف المشاركين بالمعالم الأثرية والسياحية والصروح العلمية وثقافة الشعب الأردني، وجمال موقعه الجغرافي ودوره القومي من خلال البرنامج المعد لهذا اللقاء الذي يتضمن أيضا مؤتمر شبابي ستقدم فيه أوراق عمل وعرض للتجارب الشبابية من كافة الوفود المشاركة حول الإرهاب حيث سيتحاور المشاركون حول كيفية الوقاية والتخلص من هذه الآفة الخطيرة والخروج بتوصيات توزع على المؤسسات الشبابية في الوطن العربي.

   وكان حفل افتتاح اللقاء بدأ بالسلام الملكي وتلاوة آي من الذكر الحكيم، ثم ألقت رئيسة الوفد اللبناني كلمة الوفود العربية شكرت فيها الأردن على تنظيم هذا التجمع العربي الكبير وللعام الثالث على التوالي والذي ينخرط فيه الشباب العربي تحقيقا لوحدة أمتهم ومؤكدين على نبذ العنف والإرهاب وأن الحوار الهادف هو السبيل الوحيد لقوتهم، كما ألقى الشاعر شوكت الخزاعلة قصيدة شعرية أكدت عمق التواصل العربي وانتماء الشباب العربي لامتهم.

فعاليات اللقاء لليوم تتضمن لقاء مع رئيس مجلس النواب م. عبدالهادي المجالي عند الساعة العاشرة والنصف صباحا في مبنى البرلمان للحديث عن الحياة الديمقراطية في الأردن، يتبعها لقاء مع مدير الأمن العام للحديث عن دور الأجهزة الأمنية في مكافحة الإرهاب، وفي الفترة المسائية تقوم الوفود بزيارة إلى نادي الأرينا.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018