بني هاني: موازنة بلدية إربد ترتفع إلى 43 مليون دينار

احمد التميمي

اربد -  قال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن البلدية لم تستفد لغاية الآن من المنحة الخليجية بعكس ما يشاع، مؤكدا انه تم رفع موازنة البلدية من خلال زيادة التحصيلات المتراكمة على المواطنين، والبالغة 30 مليون دينار وعوائد دعم المحروقات البالغة 4 ملايين دينار.
وأشار بني هاني خلال مؤتمر صحفي أمس بمناسبة مرور عامين على تشكيل المجلس البلدي الحالي إلى انه تم رفع الموازنة من 29 مليون دينار ألى 43 مليون دينار، بفضل تفعيل دور الموظفين في تحصيل أموال البلدية المستحقة على المواطنين وزيادة الجباية والواردات بمتابعة رخص المهن والإنشاءات.
ونفى بني هاني أي دعم من الحكومة لبلدية إربد الكبرى باستثناء حوالي مليون دينار من وزارة البلديات كانت مخصصة في السابق لصالح البلدية، مؤكدا إن البلدية اعتمدت على نفسها في رفع موازنتها من خلال جهد موظفيها.
وأوضح ان الاوضاع المالية الجديدة مكنت البلدية من طرح عطاءات خلال العامين الماضيين بمبلغ حوالي 30 مليون دينار، تنوعت من خلطات اسفلتية وفتح شوارع وانشاء اطاريف ومشاريع تصريف مياه الامطار وشراء الآليات، اضافة إلى عطاءات اخرى مختلفة.
وأشار بني هاني انه تم التركيز على أعمال البنية التحتية، حيث تم طرح عطاءات الخلطة الاسفلتية بقيمة 16مليون دينار جميعها من صندوق البلدية باستثناء 3 ملايين دينار منحة دولية شملت إربد ومناطقها.
وأضاف انه تم طرح عطاءات فتوحات وفرشيات شوارع جديدة بقيمة مليون دينار، اضافة الى عطاءات بقيمة مليون و400 ألف دينار لغايات مشاريع تصريف مياه الامطار  للتقليل من الآثار التي تلحق المواطنين اثناء فصل الشتاء. يضاف إلى ذلك عطاء بقيمة 800 ألف دينار لغايات انشاء الاطاريف.
وحول آليات البلدية، قال بني هاني ان اسطول الآليات في البلدية خاصة العاملة بمجال البيئة حيث كانت قديمة جدا مع انتهاء عمرها التشغيلي حيث تم اعطاؤها اولوية قصوى حيث تم شراء آليات بقيمة  3.750 مليون دينار من صندوق البلدية، وآليات بقيمة 2.150 مليون دينار منحة دولية . اضافة إلى انشاء محطة لغسيل السيارات تخدم هذه الآليات وإنشاء هناجر جديدة للآليات.
وأشار إلى وجود 10 آليات ستصل إلى البلدية خلال الشهرين المقبلين ستسهم في تحسن الواقع البيئي في المدينة، لافتا إلى أن تحديث اسطوال الآليات انتهى مع وصول آخر الآليات الجديدة، وسيصار إلى تعيين سائقين لتلك الآليات.
وردا على سؤال حول احالة عدد من الموظفين لمكافحة الفساد، أكد بني هاني انه ولغاية الآن لم يتم تحويل أي موظف بتهم تتعلق بفساد داخل البلدية، وان البلدية لن تتردد فيما تبقى من عمر المجلس في إحالة أي موظف لمكافحة الفساد في حالة الاشتباه بوقوع أي حالة فساد، مؤكدا أن غالبية المشاريع التي تم تنفيذها في البلدية ناجحة ورفدت ميزانية البلدية ولا يوجد فيها أي شبهات فساد.
وفي معرض رده عن الاوضاع البيئية، أكد بني هاني أن البلدية كانت تعاني من اوضاع سيئة صعبة لقلة عدد الآليات ونقص عمال الوطن، وما رافقه من زيادة سكانية بفعل اللجوء السوري، حيث أعلنت البلدية في بداية عمل مجلسها الحالي حالة طوارئ  لمجابهة الكارثة البيئية، التي كانت على وشك الحدوث من خلال تنظيم حملات نظافة مع القطاع الخاص والمجتمع المحلي للسيطرة جزئيا.
وأشار الى انه تم تعيين 750 عاملا بزيادة 200 عامل خلال العامين الماضيين ووصول الآليات الجديدة، اضافة إلى شراء حاويات بقيمة  1050 مصنعة بمشاعل البلدية وهناك عطاء توريد 2000 حاوية قيد التسليم.
ولفت إلى صيانة 200 حاوية بمشاعل دائرة البيئة، بالإضافة الى توزيع 130عربة جديدة وصيانة 180 عربة والتشارك مع مديرية البيئة بوضع 250 حاوية خاصة بفرز النفايات الحي الشرقي، اضافة الى رفد العامل بوسائل الراحة بتوفير اللباس المناسب ووسائل السلامة العامة.
 وأوضح ان الوضع البيئي بدأ بالتحسن خلال الشهور الماضية بعد اكتمال وصول الآليات الجديدة، وهذا تطلب كذلك تعيين سائقين للآليات الجديدة، حيث تم تعيين حوالي 40 سائقا العام الماضي وخلال هذا الشهر سيتم تعيين 50 سائقا آخر.
وعن الوضع المروري، أكد بني هاني ان البلدية قامت بمعالجة العديد من الاختلالات المرورية من خلال عمل ميادين جديدة وإزالة اخرى وإغلاق بعض الجزر الوسطية ووضع المطبات والعواكس والإشارات الضوئية، استملاك قطع أراضي لنقل بعض المجمعات كمجمع فوعرا.

[email protected]

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018