الحكومة تبحث "فنيا" إجراءات استيراد الغاز من إسرائيل

رهام زيدان

عمان- علمت "الغد" من مصادر، أن وفدا من شركة "نوبل إنرجي" الأميركية، المسؤولة عن توريد الغاز الإسرائيلي إلى الأردن، عقد اجتماعات الاثنين مع الجهات الحكومية المعنية بملف صفقة الغاز في أحد فنادق عمان.
غير أنه وبعد كشف موضوع الاجتماع مع الشركة المعنية بتوريد الغاز الاسرائيلي، تم تغيير اللوحة الموضوعة على باب قاعة الاجتماع بعد أن كانت تحمل اسم "اجتماع نوبل انيرجي ميديتيريان" إلى "شاغرة" وترتيب نقل اللقاء إلى قاعة أخرى في الفندق.
وأوضح مصدر مسؤول في الاجتماع، أن اللقاء يأتي لمناقشة الأمور الفنية وللتفاوض على صفقة توريد الغاز الإسرائيلي للأردن، مؤكدا أنه لم يتم اتخاذ أي قرار رسمي بشأن توقيع اتفاقية التوريد حتى الآن.
وبين المصدر أنه ليس هناك جداول محددة للاجتماعات واللقاءات التي تجري بين الأطراف المعنية، وهي غير دورية ويتم تحديدها بين الوقت والآخر للتباحث في الأمور الفنية. يأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان مدير مكتب نوبل إنرجي في "إسرائيل" بيني زومر أن حقل لوثيان للغاز الطبيعي سيتيح وصول أول كميات من الغاز المنتج من الحقل إلى الأسواق بحلول الربع الأخير من 2019، متوقعا أن يورد الحقل كميات من الغاز الطبيعي بمليارات الدولارات إلى مصر والأردن، وربما إلى تركيا وأوروبا.
ومن المنتظر أن يتوصل الشركاء في حقل لوثيان الإسرائيلي للغاز الطبيعي إلى قرار استثماري نهائي بنهاية 2016 إذا حصلوا على الموافقات الحكومية والتنظيمية كما هو مأمول، وفقا لما نقلته وكالات أنباء عالمية .
وبعد أعوام من الصراعات السياسية، وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي اتفاق إطار عمل الشهر الماضي يتضمن الموافقة على تطوير الحقل، إلا أن الموافقة النهائية على انطلاق المشروع تظل في يد المحكمة العليا الإسرائيلية التي من المتوقع أن تتخذ قرارها قريبا بشأن قانونيته بعدما رفع معارضون دعوى قضائية ضده.
هذا الاجتماع يأتي رغم تأكيد الحكومة مرارا أن إجراءات استيراد الغاز لا تتعدى مذكرة التفاهم التي وقعت مع شركة نوبل الأميركية في العام 2014، مشددة في الوقت ذاته على أن ما تم الاتفاق عليه مع شركة "نوبل انيرجي" حتى الآن هو خطاب نوايا غير ملزم حتى الآن لكلا الطرفين.
وكانت شركة الكهرباء الوطنية الأردنية وقعت أواخر العام 2014 مع شركة "نوبيل انيرجي" الأميركية، المشغلة لحقل ليفاتيان للغاز الطبيعي قبالة السواحل الفلسطينية، مذكرة تفاهم، بحيث يتم بموجبها توريد الغاز الطبيعي الإسرائيلي للأردن للسنوات الـ15 المقبلة.
يشار إلى أن المملكة تستهلك حاليا نحو 350 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي المسال المستورد عن طريق الميناء الجديد في العقبة لإنتاج ما يقارب 85 % من حاجة المملكة من الكهرباء، فيما يتم توليد النسبة القليلة المتبقية باستخدام الوقود الثقيل وذلك في محطة الحسين الحرارية تنفيذا للاتفاق مع مصفاة البترول لاستهلاك إنتاجها من الديزل والوقود الثقيل.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018