حياتناصحة وأسرة

دراسة ألمانية: الرياضة تقلل من خطر الإصابة بالماء الأزرق

عمّان-الغد- تنشيط الجسم بالرياضة المنتظمة يخفض من احتمال إصابة العين بالماء الأزرق (غلوكوما) الذي يحدث نتيجة ارتفاع الضغط فيها، حسب دراسة ألمانية حديثة.

ولكن هل تساعد الرياضة في إبطاء سرعة تقدم المرض، بعد الإصابة به؟

أكد خبراء “جمعية طب العيون الألمانية” (DOG) أن الدراسات أثبتت أن الرياضة كركوب الدراجة الهوائية والمشي تخفض الضغط بالعين ما يقلل من احتمال الإصابة بالماء الأزرق (غلوكوما).

والماء الأزرق (أو المياة الزرقاء) هو أكثر الأسباب شيوعاً للعمى في ألمانيا، التي يبلغ عدد المصابين بالماء الأزرق فيها حوالي مليون إنسان.

وأظهرت دراسة أجريت على 9519 رجل وامرأة بين أعمار 40 و81 في ألمانيا أن معدل إصابة الممارسين للرياضة والنشيطين جسمانياً أقل من أولئك غير الممارسين والذي لا يحركون أجسامهم كثيراً.

مع الأخذ بعين الاعتبار باقي العوامل كالتغذية وتعاطي الكحول والتدخين، حسب ما نقل تلفزيون RTF1 المحلي الألماني عن مدير قسم طب العيون في مشفى ماغديبورغ الجامعي، هاغن تيمي.

وحسب البرفيسور الألماني فإن الرياضات الهوائية كركوب الدراجة والمشي تخفض من ضغط العين وتحسن من وصول الدم إلى رأس العصب البصري وتحفز من آليات إصلاح الخلايا العصبية في الدماغ.

ولكن هل تساعد الرياضة في إيقاف تقدم المرض، بعد الإصابة به؟ هذه المسألة لم تُجرَ عليها أبحاث كافية. دراسة على 141 مصاب بالماء الأزرق أظهرت أن التأثير ليس كبيراً.

و”يتعين على المريض مشي 5000 خطوة أو القيام بساعتين من النشاط البدني كل يوم لتقليل سرعة تقدم المرض بمعدل 10 بالمئة سنوياً”، حسب الأستاذ هاغن تيمي.

ويبقى التشخيص والعلاج المبكرين أفضل وسيلة للوقاية من العمى الذي يسببه الماء الأزرق. لا يشعر المرض بارتفاع الضغط في العينن وفقا لما نشره موقع دويتشه فيله.

وينصح مدير قسم طب العيون في مشفى ماغديبورغ الجامعي، هاغن تيمي، بفحص الأعصاب البصرية عند طبيب العيون بعد سن الأربعين وإجراء فحص سنوي للنظر كل سنة بعد سن الستين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock