السلايدر الرئيسيالعرب والعالمدولي

تيك توك.. مخاوف الأمن القومي تعود للظهور وهذا ما يجب أن تعرفه

إسراء الردايدة– يعود تطبيق الفيديو الشهير TikTok مرة أخرى للمواجهة مع الحكومة الأميركية من خلال مطالبات بحذفه؛ بسبب مخاوف الأمن القومي التي قد تشكلها الخدمة التي تتخذ من الصين مقراً لها.

ويوم الجمعة الماضي، ردت شركة تيك توك على رسالة وقعها 9 أعضاء جمهوريين أميركيين في مجلس الشيوخ، حيث احتوت الرسالة على مخاوف بشأن تقرير يفيد بأن الشركة تمنح المسؤولين في بكين «إساءة استخدام» الوصول إلى بيانات حول مستخدميها.

فبعد مطالبة مسؤول لجنة الاتصالات الاتحادية الأمريكية، برندن كار، من شركتَي أبل وغوغل حذف تطبيق تيك توك الصيني الشهير من متاجر التطبيقات الإلكترونية التابعة لهما بسبب المخاوف الأمنية الأمريكية تجاه الصين، أكدت تيك توك في رسالتها لأعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أنها ستتخذ الخطوات اللازمة لتلبية متطلبات الحكومة الأميركية على صعيد حماية البيانات والوصول إليها خارج الولايات المتحدة، بما في ذلك من موظفي الشركة الأم، مجموعة «بايت دانس» الصينية.

مطالبات رسمية

هذه الرسالة، التي أكدت تيك توك مضمونها، أرسلتها الشبكة الاجتماعية إلى 9 أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ.

وتجيب الرسالة على أسئلة سبق أن وجهها المسؤولون المنتخبون، والتي تتعلق بالتخزين والوصول إلى بيانات تيك توك.

وللرد على طلبات السلطات الأميركية، أشارت تيك توك في منتصف حزيران إلى أن جميع البيانات المتعلقة بالمستخدمين الأميركيين للمنصة باتت مخزنة على خوادم مجموعة أوراكل في الولايات المتحدة.

وأكدت تيك توك منتصف الشهر الفائت، أن الموظفين المقيمين في الصين يمكنهم الوصول إلى هذه البيانات، لكن بموجب بروتوكول «متين» للتفويض وعمليات المراقبة الأمنية.

وشددت تيك توك مجدداً على أن «الصين لم تطلب منا مشاركة هذه البيانات»، مضيفة: «لم نمرر أية معلومات عن مستخدمين أمريكيين إلى الصين، ولن نفعل ذلك حتى لو طُلب منا».

إلى ذلك، أوضح مسؤولو المجموعة أنه بينما يمكن لمهندسي «بايت دانس» العمل على خوارزميات النظام الأساسي، فإن البروتوكول الجديد يضمن، بحسب تيك توك، أنهم لن يتمكنوا من القيام بذلك إلا في بيئة الحوسبة الخاصة بمجموعة أوراكل الأمريكية، من دون استخراج البيانات منها.

وتخضع الشبكة الاجتماعية حالياً للمراجعة من لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة، وهي وكالة حكومية تقيّم مخاطر أي استثمار أجنبي على الأمن القومي للولايات المتحدة.

تيك توك ترد

رداً على أعضاء مجلس الشيوخ، أوضح شوزي تشو الرئيس التنفيذي لشركة  TikTok تفاصيل حول كيفية عمل الشركة مع إدارة بايدن بشأن اتفاقية من شأنها «حماية بيانات المستخدم ومصالح الأمن القومي للولايات المتحدة بشكل كامل.

وأقرت الرسالة المكونة من 8 صفحات، والتي اطلعت عليها صحيفة نيويورك تايمز ونقلتها، بأن الموظفين المقيمين في الصين «يمكنهم الوصول إلى بيانات مستخدم TikTok الأمريكية الخاضعة لسلسلة من ضوابط الأمن السيبراني القوية وبروتوكولات الموافقة على التفويض التي يشرف عليها الولايات المتحدة -فريق الأمن».

ومع ذلك، قالت TikTok إنها مع استمرارها في العمل على حل مشكلات البيانات، فإنها تتوقع «حذف البيانات المحمية للمستخدمين الأمريكيين من أنظمتنا الخاصة والتركيز بالكامل على خوادم Oracle السحابية الموجودة في الولايات المتحدة»

وقال تشو في الرسالة: «نعلم أننا من بين المنصات الأكثر فحصًا من وجهة نظر أمنية، ونهدف إلى إزالة أي شك حول أمن بيانات المستخدم الأمريكية».

في وقت سابق من هذا الأسبوع، كشف مفوض الاتصالات الفيدرالي بريندان كار، وهو جمهوري تم تعيينه خلال إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، أنه طلب من Apple و Google إزالة TikTok من متاجر التطبيقات الخاصة بهما. سببه: ان التطبيق يجمع بيانات من المستخدمين تشكل خطرًا على الأمن القومي لأمريكا.

 والشهر الماضي أفاد موقع “بزفيد” الإخباري بأن شركة “بايت دانس” وصلت لبيانات مستخدمي تيك توك الأميركيين مما يعزز من شكوك الخصوصية التي طالما اتُهمت بها الشركة المالكة للتطبيق الصيني.

وقال الموقع نقلا عن تسجيلات صوتية مسربة أن موظفي “بايت دانس” المقيمين في الصين وصلوا مرارا وتكرارا إلى بيانات مرتبطة بالمستخدمين الأميركيين.

وكشفت المقاطع الصوتية المسربة من 80 اجتماعا داخليا للشركة الصينية أن تسعة موظفين في تيك توك أفصحوا 14 مرة بقولهم إن مهندسي “بايت دانس” في الصين يمكنهم الوصول إلى بيانات مستخدمي الولايات المتحدة خلال الفترة ما بين سبتمبر 2021 وحتى يناير 2022 على الأقل.

في اجتماع عقد شهر ايلول/ سبتمبر عام 2021، قال عضو بقسم الثقة والسلامة في تيك توك إن “كل شيء يُرى في الصين”.

وعلى الرغم من الشهادة التي أدلى بها مسؤول تنفيذي في تيك توك خلال جلسة استماع لمجلس الشيوخ بتشرين الأول/ أكتوبر عام 2021 بأن “فريقا أمنيا عالميا ومقره الولايات المتحدة” يقرر من يمكنه الوصول إلى هذه البيانات، تصف تسعة تصريحات لثمانية موظفين مختلفين، المواقف التي اضطر فيها الموظفون الأميركيون إلى اللجوء إلى زملائهم في الصين لتحديد كيفية تدفق بيانات المستخدمين في الولايات المتحدة.

ولم يكن لدى الموظفين الأميركيين إذن أو معرفة بكيفية الوصول إلى البيانات بأنفسهم، وفقًا للتسجيلات.

تتراوح التسجيلات من اجتماعات المجموعات الصغيرة مع قادة الشركة والمستشارين إلى العروض التقديمية الشاملة للسياسة ويتم دعمها من خلال لقطات شاشة ووثائق أخرى.

مما يوفر قدرا هائلا من الأدلة لتأييد التقارير السابقة للموظفين المقيمين في الصين الذين يصلون إلى بيانات المستخدم الأميركي.

وتُظهر محتويات التسجيلات أيضا أنه تم الوصول إلى البيانات بشكل متكرر ومؤخرًا أكثر مما تم الإبلاغ عنه سابقًا، مما يرسم صورة واضحة للتحديات التي واجهها تطبيق الوسائط الاجتماعية الأكثر شهرة في العالم في محاولة لفصل عملياته في الولايات المتحدة عن عمليات الشركة الأم في بكين.

في نهاية المطاف، تشير التسجيلات المسربة إلى أن الشركة ربما تكون قد ضللت المشرعين ومستخدميها والجمهور من خلال التقليل من أهمية أن البيانات المخزنة في الولايات المتحدة حيث لا يزال بإمكان الموظفين في الصين الوصول إليها، طبقا للموقع.

في المقابل، قالت المتحدثة باسم تيك توك، مورين شاناهان، في بيان لموقع “بزفيد”، “نعلم أننا من بين أكثر المنصات التي تخضع للتدقيق من وجهة نظر أمنية، ونهدف إلى إزالة أي شك حول أمان بيانات المستخدم الأميركي”.

وأضافت: “هذا هو السبب في أننا نوظف خبراء في مجالاتهم، ونعمل باستمرار على التحقق من صحة معاييرنا الأمنية، وجلب أطراف ثالثة مستقلة حسنة السمعة لاختبار دفاعاتنا”.

في عام 2019، بدأت لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة التحقيق في تداعيات جمع تيك توك للبيانات الأميركية على الأمن القومي.

وعام 2020، هدد الرئيس السابق، دونالد ترامب، بحظر التطبيق تمامًا بسبب مخاوف من أن الحكومة الصينية قد تستخدم “بايت دانس” لجمع ملفات من المعلومات الشخصية حول مستخدمي تيك توك الأميركيين.

ونفت تيك توك ذلك قائلة إنها لم تشارك بيانات المستخدمين أبدًا مع الحكومة الصينية ولن تفعل ذلك حتى إذا طُلب منها ذلك.

وأحدثت المخاوف الأخيرة جولة من الاضطرابات لشركة TikTok، المملوكة لشركة ByteDance ومقرها بكين. فيما يلي بعض القضايا الرئيسية التي يثيرها TikTok في الولايات المتحدة:

ما هي المخاوف بشأن تطبيق تيك توك؟

يشعر بعض المسؤولين الأمريكيين بالقلق من أن TikTok يهدد الأمن القومي لأن الشركة الأم ByteDance يمكن أن تشارك بيانات حول الأمريكيين، تم جمعها من خلال التطبيق مع الحكومة الصينية. إنهم قلقون من أن هذه البيانات يمكن أن تستخدم كسلاح ضد الأمريكيين.

من الناحية النظرية، يمكن للصين استخدام البيانات لبناء ملفات تعريف والتجسس على المستخدمين الأفراد ومراقبة نشاطهم واستهدافهم مباشرة. مصدر قلق آخر هو أنه يمكن استخدام البيانات بشكل إجمالي لمهاجمة الولايات المتحدة، مثل استخدام البيانات لصياغة حملات معلومات مضللة يمكن استخدامها لزعزعة استقرار الحكومة الأمريكية.

فيما قالت تيك توك مرارًا وتكرارًا إنها لن تفعل ذلك أبدًا.

ماذا فعلت الحكومة الأمريكية لمعالجة المخاوف؟

في عام 2020، لفت التطبيق انتباه إدارة ترامب، التي أمرت ByteDance بالتخلص من TikTok على الرغم من أن هذا البيع لم يحدث بالفعل. التطبيق محظور على العديد من الأجهزة التي تصدرها الحكومة الأمريكية وبين الجيش.

تبحث إدارة بايدن في المخاوف الأمنية المتعلقة بـ TikTok. وتقوم لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة، وهي مجموعة من الوكالات الحكومية التي تفحص المشتريات الأجنبية للشركات الأمريكية، بمراجعة هذه المخاوف. وفقًا لرسالة TikTok، تتخذ الشركة بالفعل خطوات للتخفيف من مخاوف الحكومة الأمريكية.

وخلال فترة ولايته في البيت الأبيض، كان دونالد ترامب قلقاً بشأن أمان بيانات المنصة، وحاول إجبار «بايت دانس» على بيع شركتها الفرعية لمجموعة أوراكل.

كما أصدر الرئيس الأمريكي السابق أوامر تنفيذية تحظر الخدمة، لكن خَلَفه جو بايدن ألغاها بعد أن أصبح رئيساً للولايات المتحدة.

مع ذلك، طلب الرئيس الأمريكي الحالي من إدارته قياس المخاطر التي تشكلها بالفعل الملكية الأجنبية للمواقع والتطبيقات على الإنترنت.

هل التهديد حقيقي؟

على الاغلب لا. خلصت وكالة المخابرات المركزية إلى أن سلطات المخابرات الصينية يمكن أن تعترض بيانات تيك توك TikTok، وفقًا لتقرير New York Times لعام 2020، لكن لا يوجد دليل على أنها فعلت ذلك.

ولكن مثل جميع شركات وسائل التواصل الاجتماعي التي تجمع معلومات حول ما يعجب المستخدمين، وما يرونه وكيف يتعاملون مع الوسائط الإعلامية، يمكن التلاعب بالبيانات من قبل أي طرف ثالث لإنشاء حملات معلومات مضللة، كما رأينا مع منصات أخرى، مثل Facebook خلال دورات انتخابات 2016 و 2020.

ولطالما حذرت وكالات الأمن القومي والمشرعون من الخطر المحتمل للسماح لشركات التكنولوجيا التي لها علاقات مع الصين بالعمل في الولايات المتحدة، حيث قد تضطر شركات القانون العاملة داخل الصين إلى مشاركة المعلومات مع الحكومة الشيوعية.

وقد حظرت الحكومة الأمريكية بالفعل استخدام معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية التي تصنعها Huawei و ZTE، وكلاهما عملاقان صينيان.

كما منعت مزودي خدمات الاتصالات الصينيين من العمل في الولايات المتحدة بسبب مخاوف من أن تستخدمهم بكين لإجراء مراقبة على المواطنين الأمريكيين أو شن حرب إلكترونية ضد الولايات المتحدة.

ما هي البيانات التي يجمعها تيك توك؟

على غرار منصتي فيسبوك وانستغرام ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى، يجمع تيك توك بيانات حول موقعك وعنوان IP وسجل البحث والرسائل وما تنظر إليه وإلى متى.

كما أنه يجمع معرفات الأجهزة لتتبع تفاعلاتك مع المعلنين. إذا قمت بمنح وتفعيل خاصية الوصول، فيمكنه أيضًا جمع جهات اتصال هاتفك وشبكتك الاجتماعية. يمكنه أيضًا الوصول إلى كل المحتوى الذي أنشأه المستخدم من خلال التطبيق، والذي يتضمن جميع مقاطع الفيديو والصور التي تنشرها.

ومثل خدمات الوسائط الاجتماعية الأخرى، يستخدم تيك توك هذه المعلومات لتقديم محتوى يبقي انتباهك على التطبيق، وكحال جميع التطبيقات للتواصل الاجتماعي يعتمد تيك توك على عرض الإعلانات لكسب المال، لذا فهي تستخدم البيانات لضبط الإعلانات، مما يجعلها أكثر قيمة.

وفيما يتعلق بسياسة الخصوصية الخاصة بها، تقول تيك توك إنها لا تبيع بيانات المستخدم. ل

كن الشركة تشير إلى أنها «قد تنقل بياناتك إلى خوادمها أو مراكز بياناتها خارج الولايات المتحدة لتخزينها و/أو معالجتها».

 وتنص الشركة أيضًا على أن الأطراف الثالثة التي تشارك البيانات معها يمكن أن تكون أيضًا خارج الولايات المتحدة.

هل حاولت تيك توك طمأنة الأمريكيين ؟

في منشور نشره تيك توك على مدونته في 17 يونيو، قالت تيك توك إنها تخزن جميع بيانات المستخدم الموجودة في الولايات المتحدة في خدمة أوراكل السحابية.

في السابق، خزنت تيك توك بيانات المستخدم الأمريكية في الولايات المتحدة لكنها احتفظت بنسخة احتياطية في سنغافورة. .

وأضافت الشركة أنها تخطط في النهاية لحذف البيانات الخاصة للمستخدمين الأمريكيين من مراكز البيانات الخاصة بها.

وكتب ألبرت كالاموج، الذي يعمل في السياسة الأمنية الأمريكية لشركة  تيك توك، في منشور المدونة: «نعلم أننا من بين أكثر المنصات التي خضعت للتدقيق من وجهة نظر أمنية».

«نهدف إلى إزالة أي شك حول أمن بيانات المستخدم الأمريكي».

يبدو أن بيانه يعكس رسالة مركزة من الشركة. إنها اللغة الدقيقة التي استخدمها الرئيس التنفيذي للشركة لاحقًا في رسالة بتاريخ 30 يونيو إلى تسعة أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي.

وفي مايو، قالت تيك توك  أيضًا إنها أنشأت وزارة جديدة بقيادة مقرها الولايات المتحدة لتوفير «مستوى أكبر من التركيز والحوكمة» على أمن البيانات الأمريكية.

هل سيظل موظفو بايت دانس قادرين على الوصول إلى بيانات المستخدمين الأمريكيين؟

في الرسالة الموجهة إلى أعضاء مجلس الشيوخ، قال تشو من تيك توك إن موظفي بايت دانس في الصين لا يزالون يتمتعون بإمكانية الوصول إلى بيانات تيك توك.

ولكن مع «ضوابط قوية للأمن السيبراني وموافقة على التفويض» يشرف عليها فريق أمني مقره الولايات المتحدة.

وقال أيضًا إنه على الرغم من أن الشركة بصدد حذف البيانات الأمريكية من خوادمها في الصين أثناء نقلها إلى خدمة أوراكل السحابية، إلا أن موظفي بايت دانس في الصين سيظلون يعملون مع تيك توك.

وسيستمر هؤلاء الموظفون في تطوير الخوارزمية المستخدمة لتقديم توصيات الفيديو لمستخدمي تيك توك.

وقال إن جميع مقاطع الفيديو والتعليقات العامة ستظل متاحة لموظفي بايت دانس في ظل شروط توافق عليها الحكومة الأمريكية لضمان «قابلية التشغيل المشترك» بين المصنعين والمستخدمين في جميع أنحاء العالم.

 ما هي سلطة لجنة الاتصالات الفيدرالية الأميركية FCC على التطبيقات ومتاجرها؟

لا شيء. تنظم لجنة الاتصالات الفيدرالية شبكات الاتصالات، والتي تشمل الشبكات السلكية باستخدام الاتصالات والبنية التحتية للكابلات، بالإضافة إلى الشبكات التي تستخدم الطيف اللاسلكي. ويشمل ذلك الإذاعة والتلفزيون والأقمار الصناعية والخدمات الخلوية.

لا تنظم الوكالة الإنترنت أو أي شركات تعمل على الإنترنت، مما يعني أنها لا تملك سلطة إجبار شركات مثل Apple أو Google على فعل أي شيء، مثل حظر تطبيق من منصاتها.

وقد أقر مفوض لجنة الاتصالات الفيدرالية كار بهذه الحقيقة خلال مقابلة يوم الخميس الماضي مع ياهو فايننس !

وقال: «ليس لدينا بالضرورة سلطة تنظيمية مباشرة في لجنة الاتصالات الفيدرالية، على عكس ما نفعله مع Huawei هواوي  زي تي أي و ZTE و الصين للموبايل  China Mobile، حيث اتخذنا إجراءات”

لكنه أضاف أن الضغط من الآخرين في واشنطن، مثل المشرعين، والمراجعة التي تجريها وزارة التجارة برئاسة الرئيس جو بايدن يمكن أن تضغط على الشركات لإزالة التطبيق من منصاتها.

وأضاف “هذا مجرد جزء واحد من جهد الحكومة الفيدرالية الأوسع الذي يجلب… التدقيق الذي تستحقه تيك توك بسبب ممارسات بياناتها وتهديد الأمن القومي “.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock