آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

شهيدان في غزة والخليل وإصابة العشرات برصاص الاحتلال في المواجهات

برهوم جرايسي

القدس المحتلة – استشهدت أمس، سيدة من قطاع غزة وشاب من الخليل، برصاص الاحتلال خلال مسيرات العودة التي شهدها القطاع للأسبوع
الـ”42″ على التوالي. في حين أعدم جيش الاحتلال شابا من البلدة القديمة في الخليل، بزعم محاولته طعن أحد جنود الاحتلال،في حين يحاصر المستوطنون الإرهابيون سكان المدينة ويستبدون بهم.
وكانت أمل مصطفى أحمد الترامسي (43عاماً) قد استشهدت شرق مدينة غزة، وأصيب العشرات بالرصاص الحي وبحالات اختناق على الحدود الشرقية لقطاع غزة، خلال قمع قوات الاحتلال لحشود المواطنين المشاركين في مسيرات العودة الشعبية المتواصلة للأسبوع الثاني والأربعين على التوالي في غزة.
وقصفت طائرة حربية إسرائيلية من نوع “أباتشي”، مساء أمس، بصاروخ واحد على الأقل، موقعا شرق مدينة غزة. وقال مراسل “وفا”، إن طائرة حربية لجيش الاحتلال، أطلقت صاروخاً على موقع شرق مدينة غزة، ما أدى لاشتعال النيران فيه وتدميره بالكامل، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين. كما قصفت مدفعية الاحتلال بقذيفة موقعاً ثانيا شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة.
وكان الآلاف من قطاع غزة قد توفدوا بعد صلاة الجمعة، للمشاركة في مسيرات العودة، التي تقام للأسبوع الـ 42 على التوالي، قبالة شريط الاحتلال شرقي قطاع غزة، وقال جيش الاحتلال، ‘ن جمهرة من المشاركين، سعت لاختراق شريط الاحتلال، الذي يحاصر القطاع.
وكما ذكر، فقد شهدت الضفة عدة نقاط مواجهة، وفي الخليل، أعدم جنود الاحتلال ميدانيا، في وسط البلدة القديمة، الشهيد سفيان غازي السكافي 35 عاما، بزعم أنه حاول طعن أحد عناصر الاحتلال المنتشرين في الخليل. وقد شدد جيش الاحتلال من اجراءاته التعسفية في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف وسط الخليل، وعلى الطرق المحاذية لمستوطنة “كريات اربع” الجاثمة على أراضي الخليل وجوارها.
كما أغلق جيش الاحتلال مدخل الخليل الشرقي “بيت عينون”، ومنع حركة تنقل المركبات، وأقام حاجزا على مفرق “خرسا” جنوب المحافظة، وأوقف المركبات ودققت في بطاقات ركابها.
وأصيب مصور صحفي بجروح، والعشرات بالاختناق عقب قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية كفر قدوم، شرق محافظة قلقيلية الشعبية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والتي خرجت مطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ ما يزيد على 15 عاما، ومناهضة للاستيطان. وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة الصحفي شتية بقنبلة في الرجل، إضافة إلى العشرات بالاختناق، عولجوا جميعهم ميدانيا.
كما أصيب شاب بالرصاص المطاطي، وآخرون بالاختناق، في مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم أمس. وقال مدير بلدية تقوع تيسير أبو مفرح لوكالة “وفا”، إن مواجهات اندلعت على المدخل الغربي تحديدا في محيط البلدية بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة شاب بجروح وآخرين بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، وإنهم عولجوا ميدانيا. كما اعتقلت قوات الاحتلال شابا خلال مداهمتها منازل المواطنين في البلدة.
في حين تواصلت جرائم عصابات المستوطنين الإرهابية، إذ رشق مستوطنون صباح أمس، مركبات المواطنين المارة قرب بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، بالحجارة. وقال شهود عيان، إن قطيعا بضم 50 إرهابيا من المستوطنين، رشقوا المركبات المارة بالحجارة، ما أدى الى تكسير زجاج بعضها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock