البلقاءمحافظات

طريق وادي شعيب.. منعطفات حادة وضيقة وقلابات حصى خطرة

حابس العدوان

الأغوار الوسطى– تشكل الشاحنات والقلابات التي تستخدم طريق وادي شعيب خطرا كبيرا على مستخدميه، لتناثر الحصى منها، بالاضافة الى خلق أزمات سير خانقة خاصة عند المنعطفات الحادة.
ويؤكد سائقون ان ضيق سعة الشارع في اماكن كثيرة وكثرة المنعطفات تسببت بالعديد من الحوادث المرورية القاتلة، في حين ان استخدام القلابات والشاحنات لهذا الطريق يزيد من خطورة الوضع ويشكل معاناة حقيقية للمواطنين.
ويبين السائق محمد العجوري، أن طريق وادي شعيب من اكثر الطرق خطورة لكثرة المنعطفات والمنحدرات الحادة، والتي تتطلب حذرا كبيرا اثناء سلوكه، لافتا إلى أن استخدام الشاحنات للطريق غالبا ما يسبب معاناة لدى معظم المواطنين سواء لخوفهم من تساقط الحصى على مركباتهم او للازدحامات المرورية التي تحدثها اثناء سلوكها المرتفعات.
ويشير العجوري إلى انه ورغم وجود اشارات تحذيرية بعدم السماح للشاحنات باستخدام الطريق، الا ان سائقي هذه الشاحنات لا يأبهون في ظل عدم وجود إجراءات رادعة، موضحا انهم تقدموا سابقا بعدة شكاوى وطلبات بمنع مرور هذه الشاحنات إلا اننا لم نجد اي استجابة.
ويرى احمد العبادي، ان حمولات بعض الشاحنات تزيد على الحمولات المقررة ما يؤدي إلى الحاق الضرر ببنية الطريق، اضافة إلى ان الحمولات الثقيلة تتسبب ببطء حركة هذه الشاحنات، ما يؤدي إلى حجز عشرات السيارات خلفها، موضحا أن أي محاولة تجاوز تعتبر كارثة حقيقية للركاب والسائقين على حد سواء.
ويضيف العبادي ان هذا الأمر غالبا ما يتسبب بتأخر الموظفين وطلبة الجامعات عن اللحاق بدوامهم ضمن الوقت المحدد، موضحا ان الطريق بحد ذاته يشكل خطرا على السلامة المرورية ويسبب ارباكا لمستخدميه.
ويوضح بكر العدوان، أن طريق وادي شعيب هو الشريان الرئيس، الذي يربط مناطق الشونة الجنوبية بمركز المحافظة ومناطقها، ويعتبر من أكثر الطرق خطورة في المملكة، مبينا أن الطريق الذي ما يزال منذ انشائه قبل سبعة عقود بمسرب واحد يلتوي لأكثر من 140 مرة ليشكل خطورة على مستخدميه.
ويوضح العدوان، أن كثرة المنعطفات الحادة والمنحدرات السحيقة في ظل وجود الشاحنات الكبيرة، وخاصة القلابات المحملة بمواد البناء، يزيد من خطورة الوضع على الطريق بشكل اكبر، لافتا إلى ان الكارثة انه تمت الموافقة على ترخيص كسارة في منطقة وادي شعيب ما زاد من حجم المركبات ذات الحمولات الثقيلة على الطريق. من جانبه يؤكد متصرف لواء الشونة الجنوبية الدكتور باسم المبيضين، ان الكسارات الموجودة في منطقة وادي شعيب هي مرخصة حسب الاصول، وعملنا هو مراقبة ومتابعة تقيد القلابات والشاحنات بإجراءات السلامة العامة على الطرق، مبينا أنه جرى التنسيق مع مديرية شرطة غرب البلقاء لتكثيف الدوريات على طريق وادي شعيب للتأكد من تقيد سائقي القلابات بشروط السلامة العامة والمرورية.
ويضيف أنه جرى مخاطبة وزارة البيئة وإدارة السير لإلزام سائقي القلابات بتغطيتها، ومراقبة هذه المشاريع والتحقق من التزامها بالقوانين وعدم مخالفتها، لافتا إلى انه سيتم اتخاذ الاجراءات الرادعة بحق كل من يشكل خطرا على مستخدمي الطريق.
بدوره يرى مصدر في وزارة الاشغال، ان قرار منع مرور الشاحنات والسيارات الكبيرة ذات الأحمال المحورية الكبيرة على طريقي العارضة ووادي شعيب، يأتي للحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين وللحفاظ على البنية التحتية لهذه الطرق التي مضى على انشائها عقود، مقرا بأن استخدام الشاحنات والقلابات لطريق وادي شعيب، يسبب إرباكا كبيرا للحركة المرورية ويجري العمل مع الاجهزة المعنية لضبط المخالفين واتخاذ الاجراءات الرادعة بحقهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock