آخر الأخبار حياتناحياتنا

“ما يستحق الحياة”.. مثابرون عرب يلهمون قصص نجاحهم للشباب الأردني

تغريد السعايدة

عمان- عُقد صباح أمس مؤتمر صحفي بحضور نخبة من “المثابرين” في العالم العربي، والذين قدموا شرحاً مختصراً عن قصص النجاح التي سطروها خلال السنوات الماضية، ليكونوا مثالاً يحتذى به أمام الشباب الذين سيتواجدون صباح اليوم في مؤتمر “ما يستحق الحياة”، والذي يأتي تحت رعاية ملكية من ولي العهد الأمير الحسين في قصر الثقافة.
وتحدث الضيوف المشاركون لوسائل الإعلام خلال المؤتمر الصحفي عن حق الشباب في تحقيق أحلامهم بأرجاء الوطن العربي كافة، والذي قام بتقديمه تالا الموج الشريك المؤسس لمبادرة “بادر بالخير Rise For Good”، ومؤسستها الأميرة لارا الفيصل بن رعد، وهو النسخة العربية الأولى التي تُعقد في الوطن العربي، بعد أن تم تنظيمه في دول عدة في أوروبا وأميركا اللاتينية، والتي انطلقت لأول مرة في اسبانيا في العام 2007، بهدف إبراز قصص مؤثرة من العالم العربي.
“ما يستحق الحياة” هي عبارة عن مؤتمرات حرة، غير سياسية وغير دينية مفتوحة أمام جميع المعتقدات والأفكار والآراء المتداولة، تقام في العديد من المدن الرئيسية حول العالم، وتهدف إلى تعزيز القيم الإنسانية العالمية بين الشباب من خلال قصص وتجارب المتحدثين فيها.
ويدير المؤسسة ويشرف على أعمالها فريق نسوي بالكامل مكون من 9 نساء مقرهن الرئيس في إسبانيا، ويعتقد الفريق أن قيمنا ومعتقداتنا هي دليلنا الأساسي في مواجهة الصعوبات والتحديات التي تواجهها المجتمعات اليوم، وخاصة مجتمع الشباب.
تم إقامة أكثر من 150 مؤتمراً منذ العام 2007، في العديد من مدن أوروبا وأميركا اللاتينية، حضرها أكثر من 200 ألف شاب وشابة “معظمهم من طلاب المدارس الثانوية وطلاب السنة الجامعية الأولى”؛ حيث استمعوا إلى قصص رائعة ومؤثرة للمتحدثين الذين جاؤوا من مجتمعات مختلفة، واستعرضوا كيفية تغلبهم على الصعوبات ومواجهتهم للتحديات، وكانوا مثالاً يحتذى به، جراء الطريقة التي أظهروا فيها التزامهم بالقيم التي تعزز النمو الشخصي، والمسؤولية الاجتماعية، والتنمية البشرية.
وبينت الموج “أن لهذا المؤتمر الذي سيحضره ما يقارب 1600 من المدارس الخاصة والحكومية في عمان أهدافا ثابتة عدة، نتمنى إيصالها للشباب في الأردن، من خلال مجموعة من المميزين الذين تم اختيارهم ليكونوا ضيوفاً في مؤتمر العرب الأول، يتحدثون بكل طلاقة عن تجاربهم وقصصهم، علها تكون “ملهمة للأطفال” بأن لا صعب يوجد في الحياة مع التصميم والمبادرة.
ومن خلال المؤتمر، يهدف القائمون عليه لأن يعرضوا الشباب لحقائق مختلفة عن الحياة، لإيقاظ أحلامهم، ودفعهم لإعادة النظر في أولوياتهم في وقت حرج في حياتهم؛ حيث بدؤوا بالتفكير في أنفسهم ومستقبلهم، ومن هنا نبدأ بطرح السؤال، ما يستحق الحياة؟
ضيوف المهرجان هم المغامر المصري عمر سمرة، وهو أول مصري يصعد إلى قمة إيفرست، لديه الكثير من قصص التحدي في حياته، ويقول، إنه سعيد جداً لكونه ضيفا في المهرجان في الأردن، ليحكي قصته، وإن كل إنسان في الحياة لديه ما يميزه، ودروس يجب الاستفادة منها، مضيفا “أتنمى أن أكون مصدر إلهام للكثيرين في الوطن العربي المليء بالتحديات”.
فيما قالت سارة ويسرى مارديني من سورية، إنهما ستتحدثان عن تجربتهما في الحرب واللجوء والسجن والهجرة في نهاية المطاف، وكيف أنهما تطمحان لأن تكونا بالفعل “ملهمتين للطلاب”، لتكونا قادرتين على بث رسائل القوة والذكاء التي يتمتع بها الشباب العربي وعلى التغيير للأفضل، سواء في أوطانهم أو كلاجئين، عدا عن بث رسائل السلام، وتضيف يسرى أنها تريد أن تقول للشباب العربي أن هناك العديد من الطرق لتحقيق الأحلام.
الشاعر التونسي أنيس شوشان، من ضيوف المؤتمر كذلك، سعيد بمشاركته بالمؤتمر، ويؤكد “حاجتنا إلى الفكر الجديد لتحقيق الأحلام في عالمنا العربي، ويجب أن ندعم الصغار ليكونوا مؤمنين بالفكرة التي لديهم، وأن نعمق لديهم الإيمان بقوتهم وقدرتهم”، ويقول كرسالة موجهة لهم “طول ما نحنا عايشين فإن الحياة تستحق”.
من الأردن، تقدم روان بركات، قصة تحديها وحلمها الذي حققته ببصيرتها من خلال عملها على إنشاء مؤسسة “رنين” التي وفرت مجموعة كبيرة من المكتبات الصوتية التي تخدم فئة الأطفال واليافعين من كفيفي البصر، وقالت خلال حديثها في المؤتمر “إن أطفالنا وشبابنا يستحقون أن يعيشوا حياة أفضل، وأن يكون لديهم يقين بقدرتهم على الانطلاق من الصفر لتحقيق أحلامهم”، وترى أن التغيير المجتمعي هو أساس كل تغيير.
والهدف الأساسي من مؤتمرات “ما يستحق الحياة” هو تبني القيم الإنسانية العالمية وتعزيزها، وتعريض شبابنا لوقائع مختلفة، وإيقاظ أحلامهم، وجعلهم يعيدون النظر في أولوياتهم في مرحلة حاسمة من حياتهم عندما يبدؤون في فهم ذاتهم، وما يريدون أن يكونوا عليه، ومساعدتهم على التساؤل حول “ما يستحق الحياة” والإجابة عنه. ويشار إلى أن “بادر بالخير” هي مؤسسة أهلية أردنية، تهدف إلى تعزيز التشاركية الاجتماعية في تعزيز وترسيخ القيم الإنسانية ودعم الرياضة وتمكين الكفاءات البشرية بشكل مستدام، مقرها في عمان، من خلال إقامة المبادرات والفعاليات والنشاطات المحلية والعالمية في الأردن والعالم العربي، وتعمل على دعم وتعزيز التشبيك بين المبادرات والفعاليات والنشاطات القائمة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock